النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

شرطة دبي تكافح الجرائم الإلكترونية

تعتبر الجرائم الإلكترونية من أخطر التحديات التي تواجه شرطة بي، خصوصاً مع التطورات المذهلة في عالم التكنولوجيا، الذي ساهم بشكل كبير في إبتكار برامج خبيثة تسهل حدوث مثل هذا النوع من الجرائم.
 
وبحسب ما أفاد به اللواء خليل المنصوري مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون البحث الجنائي، أنتبهت شرطة دبي منذ وقت طويل لخطورة هذه الجرائم، وأثرها على المجتمع، وقامت بإنشاء قسم خاص لمكافحتها في عام 1998، ولكنها تواجه تحديا كبير بعد تطور أشكالها وتنوع طرق تنفيذها، فقد تتم بالاحتيال واختراق الحسابات وسرقة البيانات والتلاعب واستدراج الأطفال والابتزاز،  لذلك قامت شرطة دبي بإنشاء إدارة متخصصة، وبتقنيات متقدمة لمكافحة مثل هذا الجرائم، مضيفا إرتفاع معدلات إرتكاب هذه الجرائم بسبب تهور الناس في استخدام التقنيات الحديثة والهواتف الذكية، والمبالغة في إستخدامها، وتسرعهم في وضع ثقتهم في كثير من الأشخاص عبر هذه الوسائل، حيث تم تسجيل 1513 قضية في 2013، و 1576 قضية في العام الماضي، و901 قضية من بداية العام الجاري حتى 23 يونيو الجاري.
 
كما أفاد العقيد سالم الرميثي نائب مدير الإدارة العامة للتحريات لشؤون البحث الجنائي بحسب ما نشرته الإمارات اليوم،  أن قسم إدارة المباحث الإلكترونية في شرطة دبي قام بإنشاء خط ساخن على مستوى إدارات مكافحة الجرائم الإلكترونية في دول عديدة، لتسهيل المهمة والحصول على نتائج سريعة حول مرتكبي هذه الجرائم، والحد منها، وذلك من خلال تبادل المعلومات بطرق سريعة، والقبض على المجرمين أينما كانوا، مشيدا بنجاح القسم في إحباط إحباط الكثير من جرائم الابتزاز الجنسي والسرقات، وتقديم التوعية والتثقيف اللازم للناس حتى لا يكونوا فريسة لمثل هذه الجرائم.
×