إماراتي يعير سيارته لأسرة سورية علقت بمنفذ حتا..ومحمد بن راشد يأمر بترقيته

محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي

محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي

سالم عبدالله محمد بن نبهان البدواوي

سالم عبدالله محمد بن نبهان البدواوي

منفذ حتا

منفذ حتا

نقلا عن الإمارات اليوم:

 

جسد المواطن الإماراتي وكيل ثانٍ، سالم عبدالله محمد بن نبهان البدواوي، الذي يعمل في منفذ حتا البري بدبي، لفتة إنسانية صباح أول يوم بعيد الفطر الماضي، حيث منح سيارته الشخصية لأسرة من الجنسية السورية، تعطلت مركبتهم أمام المنفذ أثناء توجههم لقضاء إجازة العيد في مدينة مسقط العمانية.

وقال البدواوي، لـ«الإمارات اليوم»، إنه «كان على رأس عمله صباح يوم العيد في المنفذ، حيث كانت حركة المركبات قليلة صباح يوم العيد، وعند الساعة السادسة و10 دقائق، جاءت مركبة يقودها شاب برفقة أسرته متجهين إلى مدينة مسقط لقضاء إجازة العيد، وفور وصولها لشباك المغادرين سمعت صوت انفجار في مركبته».

وأضاف: «طلبت من السائق التوقف بجانب المنفذ لفتح الطريق للمركبات المقبلة، وفور إنجاز المعاملة التي كانت معي ذهبت إليه سألته عن حالة المركبة، فأبلغني أن (الرديتر) قد انفجر، وحاولت الاتصال بشركات نقل المركبات، لكنها كانت مغلقة بسبب إجازة العيد».

وأوضح: «سألت السائق عن وجهته، فأبلغني بأنه كان يعتزم السفر إلى مدينة مسقط لقضاء إجازة العيد، وبما أن مركبته قد تعطلت قرر العودة إلى مدينة دبي وإلغاء رحلته، فطلبت منه الانتظار حتى عودة زميلي المناوب في المنفذ لمساعدته على إكمال رحلته».

وأشار إلى أنه «بعد مرور 30 دقيقة، أبلغته بأنني سأعطيه مركبتي الشخصية ليمضي في طريقه إلى مدينة مسقط، ويقضي إجازته مع أسرته، وأبلغته بأن تعطل مركبته يجب ألا يكون عاملاً لإفساد إجازته وفرحة أسرته».

وقال: «طلبت منه الذهاب معي إلى منزلي في حتا، وقمت بإفراغ أغراضي الشخصية من المركبة وسلمته مفتاحها والملكية، وطلبت منه العودة إلى المنفذ وإكمال رحلته والاستمتاع بإجازته»، مشيراً إلى أن المواطن السوري لم يصدق أن شخصاً لا يعرفه أعطاه مركبته الشخصية بهذه السهولة.

وأضاف: «أعطيته رقم هاتفي، وطلبت منه الاتصال بي فور عودته من سلطنة عمان، وبعد عودته إلى الدولة طلبت منه تسليم مفتاح مركبته المتعطلة إلى عامل في أحد كراجات تصليح السيارات في مدينة حتا لصيانتها، وإكمال رحلة عودته إلى منزله إلى مدينة دبي بمركبتي لحين صيانة مركبته».

وأوضح: «تواصلت مع صاحب الكراج واشتريت جميع قطع الغيار اللازمة، وطلبت منه الحضور في اليوم التالي لاستلام مركبته»، ولفت إلى أنه فور وصول المواطن السوري إلى مدينة حتا كان في غاية السعادة لصيانة مركبته، وكونه لم تتوقف رحلته ولا إجازته.

وأشار إلى أن ما يقدمه من المساعدة للمسافرين من مواطنين ومقيمين وسياح في منفذ حتا البري «أمر طبيعي أقوم به منذ 12 سنة، خصوصاً مع المسافرين الذين تتعطل مركباتهم المستأجرة عند المنفذ»، وقال «أهلنا علمونا مساعدة الآخرين، وتعلمنا الكرم وعمل الخير وحب الآخرين من قياداتنا، الذين زرعوا فينا حب الخير ومساعدة الآخرين».

من جهته، قال المقيم السوري، فاتح غزوان العابد، إن ما قام به البدواوي جعله يشعر بالفخر، كونه يعيش على أرض الإمارات، وأكد أن «عيال زايد يبادرون بتقديم الخير والمساعدة للجميع في أي وقت وفي أي مكان»، لافتاً إلى أن مساعدة البدواوي له لا يفعلها شقيق مع شقيقه، وأنه كان يعتقد في البداية أنه يمزح معه، عندما أعطاه مفتاح مركبته.

 

محمد بن راشد يأمر بترقيته:

وفي هذا الإطار أمر  الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بترقية مأمور جوازات في منفذ حتا الحدودي التابع للإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي الوكيل سالم عبدالله بن نبهان البدواوي، إلى رتبة وكيل أول اعتبارا من 16 يونيو 2018 أول أيام عيد الفطر المبارك، وذلك تكريما من سموه لموقف البدواوي مع أحد المسافرين عبر المنفذ، بإيجابية فريدة كما وصفها سموه في تغريدة على "تويتر" جاء فيها: "سالم البدواوي .. موظف حكومي .. ومواطن إماراتي .. ورجل يحمل معاني الشهامة الإماراتية".

ومن جانبه اللواء محمد أحمد المري مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي توجه بالشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على هذه المكرمة الطيبة للوكيل أول سالم البدواوي، وقال إنها تعكس حرص سموه على تقدير جهود العاملين المتميزين في تأدية واجبهم والثقة بتلك الجهود.

وأضاف المري، "ان كافة المنتسبين للإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي حريصون على ترجمة رؤية وتوجهات سموه التي يؤكد فيها أن السعادة هي أسلوب حياة مجتمع الإمارات، والهدف الأسمى للعمل الحكومي".