الشرطة أوقفته.. رجل ينجو بأعجوبة من حادث تحطم الطائرة الإثيوبية

الطائرة المنكوبة تحطمت بعد دقائق من إقلاعها

الطائرة المنكوبة تحطمت بعد دقائق من إقلاعها

دقيقتان تفصلان بين انطونيس مافروبولوس وبين الموت

دقيقتان تفصلان بين انطونيس مافروبولوس وبين الموت

رجل ينجو بأعجوبة من حادث تحطم الطائرة الإثيوبية

رجل ينجو بأعجوبة من حادث تحطم الطائرة الإثيوبية

كارثة جوية تودي بحياة 149 شخصا

كارثة جوية تودي بحياة 149 شخصا

دقائق قليلة قد تصنع فارق كبير ما بين الحياة والموت، هذه الحقيقة قد نسمع عنها قصص بين الحين والآخر في حياتنا اليومية العادية، ولكنها كانت تجربة حقيقية على أرض الواقع بالنسبة لليوناني انطونيس مافروبولوس (Antonis Mavropoulos)، الذي كاد أن ينضم إلى ضحايا رحلة طائرة الركاب المنكوبة رقم ET 302 والتابعة لشركة الطيران الإثيوبية الرسمية، والبالغ عددهم 149 لولا تأخره عن اللحاق برحلة الطائرة بدقيقتين فحسب.

كارثة جوية تودي بحياة 149 شخصا

رحلة طائرة الركاب بوينغ 737 التابعة للخطوط الجوية الإثيوبية، كانت قد انطلقت من مدينة أديس أبابا إلى العاصمة الكينية نيروبي صباح يوم الأحد، وتحطمت قبل وصولها، مما أسفر عن مقتل جميع ركاب الطائرة الذين ينتمون إلى ثلاثين دولة مختلفة من بينها دول عربية، وكذلك طاقم الطائرة، وذلك طبقا لبيان صدر عن شركة الطيران الإثيوبية الرسمية، ولكن ما لا يعلمه الكثيرين أن انطونيس مافروبولوس كاد أن يصبح الضحية رقم 150 للرحلة المنكوبة، وكشف عن ذلك من خلال مشاركة بعنوان " My lucky day"، أو "يوم حظي"، نشرها على صفحته على موقع فيسبوك معلقا فيها على حادث تحطم الطائرة الأثيوبية المأساوي: "لقد كنت غاضبا للغاية لأنني لم أجد من يساعدني على الوصول لبوابة المغادرة في الوقت المناسب".

دقيقتان تفصلان بين انطونيس مافروبولوس وبين الموت

طبقا لما نشرته وكالة أثينا للأنباء، فإن مافروبولوس هو رئيس الجمعية الدولية للنفايات الصلبة، وهي منظمة غير ربحية، وكان في طريقه وقتها للسفر إلى نيروبي لحضور الاجتماع السنوي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، وكان من المفترض أن يستقل الطائرة التي تحطمت، إلا أنه وصل إلى بوابة المغادرة بعد دقيقتين فقط من إغلاقها.

الأمن حقق مع انطونيس مافروبولوس بعد تحطم الطائرة

مافروبولوس أرفق أيضا مع مشاركته على موقع فيسبوك صورة لتذكرة رحلته على الطائرة الإثيوبية المنكوبة، وكتب أيضا يتحدث عن صدمته بعد معرفته بأنباء تحطم الطائرة التي كان من المفترض أن يستلقها، وذلك بعد أن قام أمن المطار بإيقافه من أجل التحقيق وهو في الطريق للحاق برحلة طيران أخرى إلى نيروبي، وكتب عن ذلك يقول: "لقد قادوني إلى قسم الشرطة في المطار، وقال لي الضابط وقتها أن علي ألا أنشغل بالشعور بالانزعاج مما يحدث، وإنما بالصلاة شكرا لأنني الراكب الوحيد على متن الرحلة ET 302 الذي فاته اللحاق بهذه الرحلة، وأخبرني بعدها أنهم سيسمحون لي باللحاق برحلة طائرة أخرى بعد التأكد من هويتي وأسباب عدم غيابي عن رحلة الطائرة المنكوبة".

الطائرة المنكوبة تحطمت بعد دقائق من إقلاعها

طبقا للتقارير المنشورة فإن الطائرة بوينج 737 المنكوبة تحطمت بعد دقائق من اقلاعها من اديس ابابا، مما تتسبب في مقتل جميع ركابها الذين ينتمون إلى أكثر من 30 دولة وكان من بينهم عدد من موظفي الأمم المتحدة، جدير بالذكر أن الطائرة المذكورة والتابعة لشركة الطيران الأثيوبية من طراز بوينج 737-800 MAX وكانت الشركة قد تسلمتها رسميا في يوم 15 نوفمبر في العام الماضي وهي من نفس نوع الطائرة التي تحطمت في شهر أكتوبر بعد إقلاعها من جاكرتا، مما أسفر عن مقتل جميع ركاب الطائرة البالغ عددهم 189 شخص.