عطسة تخلص خبيرة تجميل من خاتم عالق بأنفها منذ 10 سنوات

 أبيجال ظنت أن الخاتم سرق منها

أبيجال ظنت أن الخاتم سرق منها

عطسة تخلص خبيرة تجميل من خاتم عالق بأنفها منذ 10 سنوات

عطسة تخلص خبيرة تجميل من خاتم عالق بأنفها منذ 10 سنوات

جميعنا قد يشعر من حين لآخر برغبة في السعال أو تصادفه نوبة من العطس، لينتهي الأمر خلال ثواني معدودة وكأنه لم يحدث، ولكن خبيرة التجميل الشابة أبيجال طومسون (Abigail Thompson)، وهي من بلدة كيغلي في مقاطعة غرب يوركشير البريطانية، كانت على موعد مع مفاجئة حقيقية، عندما عانت من نوبة من العطس المفاجئة تسببت في خروج خاتم صغير كان عالق في أنفها منذ أكثر من 10 أعوام، والأكثر غرابة من ذلك هو أن أبيجال لم يكن لديها أي فكرة عن وجود ذلك الخاتم الصغير في داخل أنفها.

قصة غريبة

هذه القصة الغريبة نشرتها صحيفة The Sun البريطانية، وطبقا لما نشرته الصحيفة، فإن الخاتم الصغير الذي ظل عالقا في أنف أبيجال منذ 12 عام، الصحيفة كشفت أيضا عن أن أبيجال كانت تلقت ذلك الخاتم الصغير كهدية في عيد ميلادها الثامن، واكتشفت أنها قد فقدته بعدها ببضعة أشهر قليلة، وافترضت وقتها أن شخص ما قد قام بإخفاء أو سرقة خاتمها دون أن يكون لديها أي فكرة عن أن الخاتم في الحقيقة لم يفارقها طوال السنوات الماضية.

أبيجال ظنت أن الخاتم سرق منها

أبيجال التي تبلغ من العمر حاليا 20 عام، تحدثت عن ذلك في وقت لاحق وقالت: "لم أكن أتخيل على الإطلاق ولو بعد مليون عام، أن الخاتم كان عالقا طوال ذلك الوقت في أنفي، عندما اختفى الخاتم في ذلك الوقت ظنت أمي أن هناك شخص ما قد قام بأخذ الخاتم، لقد كان هناك عدد من صديقاتي اللاتي يترددن على المنزل وكان بعضهن يقوم بالمبيت، ولقد ظنت والدتي أن واحدة منهن قد قامت بسرقة الخاتم لأنه لم يكن هناك تفسير آخر لاختفاء الخاتم".

صدمة حقيقية

أبيجال حكت أيضا عن لحظة اكتشافها لوجود الخاتم وطبقا لما قالته فإن الخاتم العالق في أنفها خرج بعد نوبة من العطس انتهت بشعور أبيجال بألم خفيف في الأنف لتفاجئ بعد تفقدها للمنديل الذي وضعته على أنفها خلال نوبة العطس بوجود كرة صغيرة من المخاط يوجد في داخلها خاتم صغير، أبيجال قالت أيضا أنها أسرعت بإخبار والدتها عما حدث بمجرد اكتشافها للأمر وهو ما جعل والدتها تصاب بصدمة حقيقية، أبيجال أكدت أيضا أنها لم تعاني من أي مشكلات في التنفس أو تختبر أي أعراض قد تشير إلى وجود خاتم صغير عالق في أنفها، وأبدت دهشتها من هذه الحادثة الغريبة.