أطفال يقودون سيارات فارهة إلى غرفة العمليات الجراحية

محاولات لتحسين حالات الأطفال المعنوية قبل العملية الجراحية

محاولات لتحسين حالات الأطفال المعنوية قبل العملية الجراحية

سيارات فارهة تقود الأطفال إلى غرف العمليات الجراحية

سيارات فارهة تقود الأطفال إلى غرف العمليات الجراحية

أطفال يقودون سيارات فارهة إلى غرفة العمليات الجراحية

أطفال يقودون سيارات فارهة إلى غرفة العمليات الجراحية

في محاولة جديدة لتحسين معنويات الأطفال المرضى والذين هم بحاجة إلى إجراء عمليات جراحية ، يقوم العاملون في مستشفى رادي للأطفال في سان دييغو بولاية كاليفورنيا الأميركية، بطريقة خارجة عن المألوف في تحسين معنويات الأطفال ، حيث كشف المستشفى مؤخرا النقاب عن مجموعة من السيارات تعمل بأجهزة تحكم عن بُـعد تتيح للمرضى الصغار التوجه بأنفسهم إلى غرفة العمليات.

محاولات لتحسين حالات الأطفال المعنوية قبل العملية الجراحية

والسيارات وفقا لما أوردته وكالة رويترز ، يقودها الأطباء والممرضات فعلياً ، وهي جزء من برنامج يهدف لإتاحة درجة أكبر من الاسترخاء للأطفال قبل إجراء أي عملية أو تدخل جراحي، ونقلت رويترز عن مديرة الخدمات الجراحية في مستشفى رادي للأطفال الطبيبة دانييلا كارفالو قولها : الأطفال يمرحون يراهم الآباء والأمهات في حالة استرخاء وسعداء ، وبالنسبة لنا نقود السيارات ونستمتع أيضاً.

سيارات فارهة تقود الأطفال إلى غرف العمليات الجراحية

هذا ويمكن للأطفال اختيار السيارة التي يستقلونها من مجموعة من العلامات التجارية العالمية الفارهة مثل بي.إم.دبليو ومرسيدس ولامبورغيني.