النسخة الإلكترونية

"هي" تلتقي الكاتبة والمؤلفة السعودية المبدعة "عاليه مشاتل الرويلي"

ألفت الكاتبة عاليه الرويلي كتاب عن رحلتها في كوريا الجنوبية
1 / 7
ألفت الكاتبة عاليه الرويلي كتاب عن رحلتها في كوريا الجنوبية
الكاتبة السعودية عاليه الرويلي
2 / 7
الكاتبة السعودية عاليه الرويلي
الكاتبة عاليه الرويلي
3 / 7
الكاتبة عاليه الرويلي
الكاتبة عاليه مشاتل الرويلي
4 / 7
الكاتبة عاليه مشاتل الرويلي
الكتاب الذي ألفته الكاتبة عاليه الرويلي
5 / 7
الكتاب الذي ألفته الكاتبة عاليه الرويلي
عاليه الرويلي
6 / 7
عاليه الرويلي
كتاب تسبيحات لله من كوريا إلى أرض الحماد
7 / 7
كتاب تسبيحات لله من كوريا إلى أرض الحماد

سطرت الكاتبة والمؤلفة السعودية المبدعة "عاليه مشاتل الرويلي" مؤلفة كتاب "تسبيحات لله من كوريا إلى أرض الحماد"، قصة نجاح متميزة من خلال تأليفها لكتاب عن رحلتها في دولة كوريا الجنوبية، فعلى الرغم من محطات الألم والمعاناة إلا انها ابهرتنا بأسلوبها الساحر الذي يأسر الإحساس ويعصف بالعاطفة لننتقل معها لكل مكان فنعيش الزمان ونستشعر اللحظة.. رأينا الصحراء بعينيها ومشينا معها على الكثبان الرملية وتأملنا اغصان شجر الكرز وغروب الشمس على ضفاف نهر الهان..

التقت "هي" الكاتبة والمؤلفة السعودية المبدعة "عاليه مشاتل الرويلي" للتعرف على قصة نجاحها المتميزة، ورأيها حول المشهد الثقافي الحالي في المملكة، وطموحاتها المستقبلية.. من خلال هذا الحوار الممتع معها.

عرفينا عن نفسكِ، وحدثينا عن مشوار تأليفكِ لكتاب "تسبيحات لله من كوريا إلى أرض الحماد" والذي حقق نجاحات متميزة وحظي بأصداء إيجابية متنوعة.  

عاليه مشاتل الرويلي، أم وزوجة، قمت بتأليف كتاب عن رحلتي التي استمرت لمدة عامان ونيف عن دولة كوريا الجنوبية، وعلى الرغم من محطات الألم والمعاناة خلال هذه الرحلة إلا أنني حرصت على منح القراء استشعار اللحظة وعيش الزمان والانتقال معي لكل مكان، ولله الحمد حظي كتابي بأصداء إيجابية متنوعة، فلقد تم وصف أسلوبي بأنه "أسلوب يأسر الإحساس ويعصف بالعاطفة ننتقل معها لكل مكان فنعيش الزمان ونستشعر اللحظة رأينا الصحراء بعينيها ومشينا معها على الكثبان الرملية وتأملنا اغصان شجر الكرز وغروب الشمس على ضفاف نهر الهان.. بأسلوب ساحر وإيقاع شعري موسيقي" برأي نخبة من المثقفين القائمين على التدريس بجامعة هانكوك للدراسات الأجنبية بالعاصمة سيول.

ولقد تمت طباعة الكتاب وإعداده وتنسيقه في دولة كوريا مع نخبة من المثقفين الذين أشادوا بالعمل وأبدو إعجابهم فيه، وتم التعاون مع المصور الحائز على جائزة دولية في التصوير المصور "خالد السبت" بدعمه للكتاب بأجمل صور من الصحراء، كما قامت شبكة "كي بي اس" الكورية الناطقة باللغة العربية بعمل لقاء معي ومع عائلتي، وكذلك عُرض عليَ برنامج يبث على القناة لتقديمه بأسلوبي انطلاقا من شغفي بالسياحة ونظرتي الغير مألوفة للمقاهي والحدائق ولكن انتهت البعثة قبل البدء بالبرنامج.

كما حظيت ولله الحمد بتكريم الحكومة الكورية متمثلة بالسفير الكوري السابق في الرياض سعادة السفير/جو بيونغ، وإقامة عشاء على شرف الكتاب فكانت ليلة أدبية ساحرة بين الصحراء وأشجار الكستناء تربط بين ثقافتين وحضارتين.

كيف تصفين المشهد الثقافي الحالي في المملكة العربية السعودية؟

المشهد الثقافي الحالي يسير بالنحو الصحيح رغم جميع العقبات والصعوبات، النهضة الثقافية قائمه ومزدهرة من خلال الرؤية الطموحة لسمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان –حفظه الله-.

نرى اجتهادات لا نظير لها من قبل وزارة الثقافة لإثراء المحتوى الثقافي في السعودية، إلا اننا لا زلنا نحتاج للكثير ونطمح لبيئة تحتوي المواهب والإبداعات للكتّاب والأدباء، يبقى الكتاب الصديق الوفي والمؤثر الأسرع للعقل البشري.

ماهي طموحاتك المستقبلية؟

أن أجعل من قلمي منبراً مؤثراً في المجتمع أترجم الإحساس وأحلق بالأوصاف أرتب الكلمات لتمس الروح والجسد.

أأمن بقوة القلم (ن. والقلم وما يسطرون)

وأأمن بأرضي أهلها وجبالها وترابها.

كلمة أخيرة..

عندما تقرأ تتيح لعقلك التجول وتطلق لخيالك العنان

تبحر مره وتطير في أعالي السماء

تقرع أبواب مدن تحتسي القهوة في روما وتتذوق السوشي في اوساكا

وتغور في أسبار التاريخ

لتنبش الحقائق بنفسك وتقارن النظريات

وتزهو بأمجاد الماضي

تبقى القراءة المتعة الأزلية للمثقف المتذوق

عندما ينزوي لركنه الهادئ بعيداً عن ملوثات الحياة

إقرأ.. تسمو

إقرأ.. تعلو

إقرأ.. لتفوق ابعاد الحياة وتتخطى جميع الحدود.

حساب الكاتبة "عاليه الرويلي" على "الانستجرام"

حساب الكاتبة "عاليه الرويلي" على "تويتر"

الصور تم استلامها من قِبل الكاتبة "عاليه الرويلي".

×