تدشين أول دار سينما في منطقة تبوك

أطلقت الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع أول دار عرض سينمائي في تبوك

أطلقت الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع أول دار عرض سينمائي في تبوك

إطلاق دار العرض السينمائي في تبوك

إطلاق دار العرض السينمائي في تبوك

افتتاح أول سينما في مدينة تبوك

افتتاح أول سينما في مدينة تبوك

أول دار عرض سينمائي في تبوك

أول دار عرض سينمائي في تبوك

احتضن "تبوك بارك مول" في مدينة تبوك، تدشين أول دار عرض سينمائي في منطقة تبوك، والتي تضم 11 شاشة وتتسع لـ 831 مقعد، وتتبع لشركة " ڤوكس سينما".  

تدشين أول دار سينما في منطقة تبوك

أطلقت الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع أول دار عرض سينمائي في منطقة تبوك، وذلك بحضور عدد من المهتمين والمتخصصين في مجال صناعة السينما ووسائل الإعلام.

وأعلنت الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع عبر حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر" تدشين أول دار سينما في تبوك، والتي تتسع لـ 831 مقعدًا بواقع 11 شاشة، وبذلك يرتفع عدد دور السينما في المملكة العربية السعودية إلى 17 دار سينما تضم 174 شاشة عرض، بسعة إجمالية تصل إلى أكثر من 16 ألفًا و700 مقعد في مختلف مناطق المملكة.

علما بأن دار السينما الجديدة في مدينة تبوك تتبع لشركة " ڤوكس سينما" التي تعد من أبرز الشركات المشغلة للسينما في المملكة، والتي دعت عشاق السينما لحجز تذاكرهم وخوض تجربة مشاهدة الأفلام السينمائية في "تبوك بارك مول"، بتغريدة جاء فيها:

(عالم جديد من الترفيه الذي لا مثيل له ينتظرك في تبوك بارك مول! اكتشف تجربة سينمائية ساحرة، فقط مع ڤوكس سينما. احجز تذكرتك الآن على موقع أو تطبيق ڤوكس سينما).

دور عرض السينما في المملكة

أشارت الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع بأنهم ماضون مع شركائهم في برنامج جودة الحياة، أحد برامج تحقيق رؤية السعودية 2030، نحو التوسع حتى تصل دور عرض السينما إلى كافة مناطق المملكة، وذلك في ظل ما حققته من تأسيس للبُنى التحتية لقطاع السينما من خلال مبادرة إطلاق السينما.

وأوضحت الهيئة أن المملكة تشهد نمواً مذهلاً في مجال صناعة الترفيه، لاسيما مع إطلاق السينما في شهر أبريل من عام 2018، حتى أصبحنا نعايش المزيد والمزيد من المبادرات التي تتيح فرصاً جديدة تسهم في ازدهار هذه الصناعة.

يُذكر بأن الهيئة قد أكدت بأنها ملتزمة بالتطوير المستمر للوصول إلى ما تصبو إليه رؤية 2030 بتوفير خيارات ترفيه متعددة للمواطن والمقيم، وزيادة الإنفاق السنوي على النشاطات الترفيهية، بما يسهم في تحفيز النمو والتنوع الاقتصادي واستحداث آلاف الوظائف للشباب.