كيف تدعم الزوجة زوجها إذا كان يشعر بالتوتر في الحياة

كيف تدعم الزوجة زوجها إذا كان يشعر بالتوتر في الحياة

كيف تدعم الزوجة زوجها إذا كان يشعر بالتوتر في الحياة

قد يتعرض الزوج لنوبات من القلق والتوتر في أي وقت من الأوقات ، وهنا يتجلى دور الزوجة في الأزمات، إذ أن لها دور كبير جدا في الحياة الزوجية وبالأخص علاقتها بزوجها، فكيف تدعم الزوجة زوجها إذا كان يشعر بالتوتر في الحياة؟

دعم الزوج

إذا كان الزوج يشعر بالتوتر في الحياة، يجب على الزوجة دعمه حتى يتخلص من تلك المشاعر التي تنتابه مسببة له القلق والتوتر، وليتحقق ذلك من الممكن أن تعتمد الزوجة تلك الخطوات التالية تدعيما للزوج إذا كان يشعر بالتوتر

 

الإنصات له

يعد الإنصات جيدا للزوج من أهم الخطوات التي تجدي نفعا كبيرا لتخفيف شعوره بالتوتر، لأنها ستمنحه الفرصة ليتحدث ليُخرج ما يعج به قلبه وعقله وفِي ذلك تخفيف كبير للأمور التي تزعجه وتسبب قلقه وتوتره

 

حثه على التفاؤل

على الزوجة أن تحث زوجها على التفاؤل والتفكير بإيجابية، ففي ذلك فائدة كبيرة تخفف من شعوره بالتوتر

 

تذكيره بالنعم

لتخفيف التوتر عن الزوج يجب أن تقوم الزوجة بتذكيره بكل النعم التي حباه بها الله تعالى والتي يتمتع بها، ليهدأ ويحمد الله عليها وليطمئن قلبه بالله وإرادته القوية وحكمته التي لا يعلم مداها أحد غيره سبحانه

 

تعزيز الشعور بالأمان لديه

يجب أن تكون الزوجة سند لزوجها في الأزمات ويجب أن تحتضنه وأن تشعره بالأمان وبأنها معه ولن تتركه أبدا، لأنه كلما زاد الشعور بالأمان، كلما قل الشعور بالقلق والتوتر

 

تشجيعه على ممارسة الرياضة

لممارسة الرياضة دور كبير جدا في تخفيف الضغط العصبي وفِي تعزيز الطاقة الإيجابية للتخلص من الطاقة السلبية، لذا ينبغي على الزوجة أن تشجع الزوج على ممارسة الرياضة بل ومشاركته ذلك أيضا، كممارسة رياضة المشي في الهواء الطلق معه

 

إبعاده عن أي مصدر توتر

يجب أن لا تزيد الزوجة شعور الروج بالتوتر بإشراكه في مشاكل جديدة تخص الأسرة إذ عليها أن تدعمه أولا للخروج من الأزمة والتخلص من التوتر الذي يشعر به ليقبل على كافة مسؤولياته بإيجابية وحماس