كيف تحصل الزوجة على إهتمام الزوج بحديثها

كيف تحصل الزوجة على إهتمام الزوج بحديثها

كيف تحصل الزوجة على إهتمام الزوج بحديثها

قد يتعكر صفو الزوجة كثيرا عندما تكتشف أن زوجها غير مهتما بأحاديثها أثناء تواصلها معه، ويعد ذلك من الأمور الخطيرة التي قد تجعل الزوجة في حيرة دائمة، سائلة نفسها هذا السؤال، لماذا لا يهتم زوجي بحديثي؟

قد تكون أسباب عدم إهتمام الزوج بحديث زوجته إليه كثيرة، وعلى الزوجة أن تواجه المشكلة وتحللها جيدا بمعرفة تلك الأسباب لتضع يدها على الحل السحري الذي له أن يفيد في علاج المشكلة، وفي كسب أذان وحضور عقل وقلب الزوج معها في أحاديثها اللاحقة

نصائح هامة

ليهتم الزوج بأحاديث زوجته عليها أن تقوم بذلك

  • تهيئة الجو المناسب الذي يلائم تواصل الزوجين معا من خلال تبادل الأحاديث معا
  • لإختيار الوقت المناسب للحديث مع الزوج دور كبير في جذب إنتباهه وإهتمامه لحديثها، فلا يجب عليها مثلا الحديث إليه وهو مهموم بأمر آخر أو مشغول بفكره في أحد مشاكل العمل، إذ يتعين عليها التخفيف عنه في هذه الحالة
  • التهيأ للحديث معه والإهتمام بالمظهر والأناقة والعطور أيضا ليستمتع الزودج بالنظر إليه والتركيز معها وهي تحادثه
  • عدم التوغل في نقاش عدة موضوعات حتى لا يتوه الزوج وتفقد الزوج إهتمامه وشغفه بسماع حديثها
  • تركيز الإنتباه وتحديد النقاط الهامة في الحديث وتسليط الضوء عليها
  • خلال حديث الزوجة مع الزوج لابد وأن يكون ذلك بصوتا هادئ، وبطريقة ناعمة تجذب الزوج للإستماع إلى زوجته
  • التحلي بالفكاهة وخفة الظل والمرح عند حيث الزوج مع الزوج حتى لا يمل من سماعها ولا يفقد التركيز معها

وأخيرا، يجب على الزوجة أن تتقن فن إستماع الزوج لها ولأحاديثها بكل الطرق، إلى أن يتحقق ذلك، ويجب عليها أيضا أن تشعرها بإهتمامها بسماعه هو أيضا والتواصل معه في كل الحالات