النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

أسباب تدخل أهل الزوج في الحياة الزوجية وأهم الحلول

اسباب تدخل اهل الزوج في الحياة الزوجية وأهم الحلول
اسباب تدخل اهل الزوج في الحياة الزوجية وأهم الحلول

أهل الزوج وتدخلاتهم في الحياة الزوجية أحد أهم التحديات التي تواجه الزوج والزوجة بعد الزواج، وهو أمر مزعج للغاية له أن يحول دون تحقيق إستقرار الحياة الزوجية، كما أنه يقتل أي فراصة لتحقيق تقارب طرفي الحياة الزوجية، فما هي أسباب تدخل أهل الزوج في الحياة الزوجية؟

أهل الزوج

  • أسباب تدخل أهل الزوج في الحياة الزوجية
  • الحلول المناسبة لوقف تدخل أهل الزوج

أسباب تدخل أهل الزوج في الحياة الزوجية 

أسباب تدخل أهل الزوج في الحياة الزوجية عديدة وجميعها تعود إلى طريقة التفكير الراسخة في أذهان الأهل، ومن أسباب تدخل أهل الزوج في الحياة الزوجية التي سلط عليها مستشاري العلاقات الأسرية والزوجية الضوء ما يلي:

  1. شعور الأهل بحاجة الأبناء إليهم، وباستمرار مسؤوليتهم عليهم، كما أن الآباء لا يقتنعون بفكرة استقلال الأبناء عنهم وبناء كيان جديد لهم وعوائل خاصة بهم.
  2. مشاعر الخوف والقلق التي تتوغل في قلوب الآباء بعد زواج ابنهم، الناتجة من الخوف من سيطرة الطرف الآخر عليه.
  3. رغبة الآباء والأمهات في الحفاظ على روتين العائلة الكبيرة التي تعد بمثابة البذرة وأساس الأسرة كلها، ولرغبتهم في الإلمام بكل صغيرة وكبيرة ليكونوا على علم بكل ما يدور مع أبنائهم بحجة الحفاظ عليهم.
  4. اقتناع الآباء والأمهات بفكرة أن تدخل الأهل يعد وقاية لهم من الإنفصال أو الزواج الفاشل.
  5. عدم تسليم الآباء والأمهات بإستقلالية الأبناء، ورفضهم لبعدهم عنهم في حياة منفصلة وبعيدة عن عالمهم، وهو أمر يحدث في أغلب الزيجات.
  6. الخوف من ميل الابن إلى الزوجة واستحواذها عليه، ولذلك يحبون أن يكونوا دائماً في حياة الأبناء حتى بعد زواجهم، وهو دافع نفسي قوي يسيطر على الآباء والأمهات بعد زواج أبنائهم.

الحلول المناسبة لوقف تدخل أهل الزوج

لوقف تدخل أهل الزوج في الحياة الزوجية يجب على الابن وهو الزوج الإلتزام بتطبيق النصائح التالية:

  1. تعزيز شعور الأب والأم بالأمان، وعدم ترك فرصة للغياب عنهم، وذلك للقضاء على مخاوفهم التي تؤدي إلى تدخلهم في الحياة الزوجية بقوة.
  2. احترام مشاعر الأب والأم وهم أهل الزوج، ورفق الابن بهما والحديث معهم بلطف وإخبارهم بأن تدخلاتهم في حياته الزوجية تحول دون تحقيق إستقراره وسعادته.
  3. التواجد معهم في المناسبات والحرص على التواصل معهم باستمرار حتى لا تكون لديهم فرصة لاقتحام الحياة الزوجية.

كما يجب على الزوجة أن لا تكون سبباً في بعد الابن وهو الزوج عن أبيه وأمه حتى لا تتحقق لدى أهل الزوج مخاوفهم التي تعد سبباً قوياً في تدخلاتهم في الحياة الزوجية.

وأخيراً، ولمنع تدخل أهل الزوج في الحياة الزوجية، إيمان طرفيها بأحقيتهما في الحفاظ على الخصوصية بينهما، وإرادتهم القوية في بقاء تفاصيل حياتهم الزوجية ملكاً لهم.

×