كيفية التعامل مع الزوج الإتكالي

كيفية التعامل مع الزوج الإتكالي

كيفية التعامل مع الزوج الإتكالي

التعامل مع الزوج الإتكالي

التعامل مع الزوج الإتكالي

داليا شيحة مستشارة زوجية وأسرية بدبي

داليا شيحة مستشارة زوجية وأسرية بدبي

التعامل مع الزوج الإتكالي، يمثل التعامل مع الزوج عديم المسؤولية الإتكالي عبئا كبيرا على الزوجة، لأنه يعد بمثابة حمل ثقيل على عاتقها، فهل يمكن أن يصبح الزوج الغير مسؤول والإتكالي زوجا قادرا على تحمل المسؤلية والقيام بما عليه من واجبات على أكمل وجه، وما هي كيفية التعامل مع الزوج الإتكالي.

وتعد إشكالية التعامل مع الزوج الإتكالي أحد أهم الأمور التي يجب أن تهتم بها الزوجة عند البحث عن آلية فعالة للتعامل معه، وهو أمر يتطلب أولا إعادة النظر في طريقة الزوجة في إدارة حياتها الزوجية.

التعامل مع الزوج الإتكالي

  • متى يبدأ إتكال الزوج على الزوجة
  • التعامل مع الزوج الإتكالي

متى يبدأ إتكال الزوج على الزوجة؟

تقول داليا شيحة مسشارة زوجية وأسرية بدبي، أنه يجب أن تعلم الزوجة أنها سببا مباشرا لإتكال الزوج عليها، وذلك بوقوعها في أخطاء جسيمة منذ بداية مسيرة الحياة الزوجية، مثل مساعدتها له في كل صغيرة وكبيرة، وتطوعها لحل المشاكل التي تواجههما خلال المواقف الحياتية المختلفة، لأنها هي من جعلته يعتاد على ذلك، ولأنها سحبت دوره كرجل يجب أن يتحمل أعباء الحياة الزوجية كاملة، موضحة إلى أنه يجب على الزوجة أن تتوقف عن ذلك كخطوة أولى في علاج المشكلة وتحديد آلية التعامل مع الزوج الإتكالي.

التعامل مع الزوج الإتكالي

أوصت شيحة بأن تتبع الزوجة الخطوات التالية لتحديد آلية سليمة وفعالة في التعامل مع الزوج الإتكالي:

التدرج في الإنسحاب من المسؤولية

تقول شيحة أنه يجب على الزوجة أن لا تنسحب فجأة من مسؤوليات وأعباء الحياة الزوجية فجأة، حتى لا يُصدم الزوج بتراكم الأعباء عليه دفعة واحدة بعد أن كانت داعمة له في كثير من الأمور لفترة طويلة، ولذلك يجب أن تتعامل الزوجة بذكاء وأن تتدرج في إنسحابها من المسؤولية بشكل غير ملحوظ وبلطف.

الحذر من أن يشعر الزوج بالتخلي عنه

وفقا لتوجيهات شيحة في ذلك الصدد، يجب أن تحذر الزوجة من أن يتغلل الشعور بالتخلي إلى الزوج، وذلك بعدم إلقاء المسؤولية عليه ومواجهته والإنفعال عليه وتوجيه كلمات قاسية له عن المسؤولية والرجولة، حتى لا ينفر منها، وخصوصا أن لها دورا كبيرا في إتكاليته عليها.

إستدعاء الطاقة الأنثوية

لتحديد آلية التعامل مع الزوج الإتكالي بشكل سليم، تنصح شيحة الزوجة التي تعاني من إتكالية الزوج، أن تستدعي طاقتها الأنثوية التي غابت بداخلها طوال فترة مساعدتها لزوجها، والتخلي عن الطاقة الذكورية التي تشبعت بها رغما عنها بعد أن سحبت دور زوجها، وبالغت في تقديم الدعم والمساعدة له، حتى ينجذب إليها الزوج في ثوبها الجديد، ثوب الأنثى، ولكي يبدأ في تحمل المسؤولية كاملة لأنه أدرك أنوثتها وضعفها وخضوعها إليه وإحتياجها له.

خفض سقف التوقعات

ويتطلب التعامل مع الزوج الإتكالي أن تقوم الزوجة بخفض سقف توقعاتها أمام الزوج الإتكالي في بداية إنسحابها من المسؤولية، وأن تقوم بقبول ما يقوم به وأن تُثني عليه وتمدحه وتُسمعه كلاماً طيباً يعزز من ثقته في نفسه، ويشعره برجولته.

التغافل عن صغائر الأمور

وتقول شيحة أيضا أن التعامل مع الزوج الإتكالي يحتاج إلى الصبر والتغاضي عن صغائر الأمور التي لا تؤثر بشكل ملفت على الحياة الزوجية، حتى لا يكون تعنتها معه وتصيدها للأخطاء التي يرتكبها بيئة خصبة لخلق حالة من التوتر والإنفعال بينهما، كي لا يقع الزوج فريسة لضغوط نفسية وعصبية شديدة بعد أن تُرك في ساحة المعركة مع مسؤوليات وتحديات الحياة وحيدا دون دعم من الزوجة، ولذلك يجب أن تتعامل الزوجة بمرونة أكبر مع الزوج الإتكالي ليكون إصلاحه أمرا يسيرا وفعالاً.