كيف تجدين السعادة في الأوقات العصيبة

كيف تجدين السعادة في الأوقات العصيبة

كيف تجدين السعادة في الأوقات العصيبة

كيف تجدين السعادة، تحتاج الأوقات العصيبة إلى بناء الرضا بناء قويا ذو أساسات متينة، كونه خطوة هامة لتعيشي الحياة بسعادة رغم كل ما تفعله بك، رغم الحزن والألم والأنين الذين تشعرين بهم وقت الخذلان والتعرض للصدمات، فالرضا بما قدره الله تعالى لك درب من دروب السعادة التي عليك أن تسلكيها، فكيف تجدين السعادة؟

كيف تجدين السعادة

بداية عليك أن تعلمي غاليتي أن الأوقات العصيبة تمر علينا جميعا، فقد تكون الأوقات مختلفة ولكنها تمر بنفس القسوة وبنفس الألم، ولذلك هي أوقات عصيبة، وعليك أن تعلمي أيضا أن دوام الحال من الحال، ولكن دائما ما توجد أبواب أخرى علينا أن نطرقها بحثا عن السعادة، ولا تنسى أنها قرارك أنت.

كيف تجدين السعادة، مسببات السعادة كثيرة وعميقة، يمكنك من خلالها إيجاد السعادة وتعميق شعورك بها وهي

قبول الإبتلاء

كيف تجدين السعادة في الأوقات العصيبة،عليك غاليتي بقبول الإبتلاء لأن ذلك هو السبيل لوضع نهاية لتأثيراته السلبية التي خلفها عليك، فكما قال الشيخ الجليل والعلامة الكبير، الشيخ محمد متولي الشعراوي رحمه الله تعالى، لا يزول الإبتلاء عن عبد إلا بقبول العبد له، والقبول هنا يقصد به الرضا، فإذا قبل العبد ما كان من الله تعالى، إختف تعاسته وحزنه، وهي خطوات ضرورية لإيجاد السعادة.

التفاؤل

قال الرسول صلى الله عليه وسلم، "بشروا ولا تنفروا" وهي دعوة صريحة للتفاؤل، وتوقع كل ما هو مفرح ومبهج، ولذلك كيف تجدين السعادة في الأوقات العصيبة أمرا سهلا ولا يحتاج منك غير بعض الخطوات الجادة التي من بينها التفاؤل.

الشكر على النعم

كيف تجدين السعادة، في حمد الله وشكره سبحانه وتعالى، على ما تمتلكينه من نعم غاليتي خطوة جادة في تحقيق السعادة، لأنك بشكر الله تعالي وبتقديرك لما تمتلكينه تحفظين النعم التي تتنعمين فيها، ويزيد أثرها عليك.

ابني علاقات ناجحة

كيف تجدين السعادة، عليك أن تعلمي غاليتي أن بناء علاقات ناجحة مع الآخرين والإستثمار فيها وتعزيز الروابط الإنسانية الجميلة مع الآخرين سيحقق سعادتك، لأنك تبعدين عن نفسك شبح العزلة والإنطوائية، لذلك عززي علاقتك بالآخرين واسعي لبناء علاقات ناجحة معهم من خلال إختيار أشخاص إيجابيين تتشابه روحك مع أرواحهم، وتكون حافزا لك على إيجاد السعادة.

ضعي أهدافا جديدة

كيف تجدين السعادة، وضع أهداف جديدة والإنشغال بتحقيقها من الأمور التي تحقق لك السعادة وخصوصا عند وقت الحصاد والنجاح في تحقيق الأهداف، فلا يمكن أن يشعر إنسان يعيش بلا هدف بالسعادة.

إستثمري الأوقات العصيبة التي تمر عليك

كيف تجدين السعادة، الأوقات العصيبة ليست شيئا سلبيا بل هي أحداث مهمة، يجب أن تحوذ على إهتمامك بها وتحليلك لها، والتعمق في معرفة الحكمة منها، والتعلم منها وإكتساب الخبرة حتى تكون قادرة على إستيعاب ما هو آت من مواقف حياتية مختلفة.

عيشي اللحظة واستمتعي بها

كيف تجدين السعادة، غاليتي السعادة قرار لذا عليك أن تعيشي اللحظة الحُلوة وأن تسعدي بها وتستمتعي بكل لحظة فيها حتى تشعرين بالسعادة.