ما هي ايجابيات وسلبيات الزواج بعد سن الأربعين

ما هي ايجابيات وسلبيات الزواج بعد سن الأربعين

ما هي ايجابيات وسلبيات الزواج بعد سن الأربعين

ايجابيات وسلبيات الزواج بعد سن الأربعين، لا شك أن لكل شيء إيجابياته وسلبياته والزواج بعد سن الأربعين له إيجابيات عديدة ولكنه لا يخلو من السلبيات، فما هي إيجابيات وسلبيات الزواج بعد سن الأربعين.

إيجابيات وسلبيات الزواج

  • إيجابيات الزواج بعد سن الأربعين
  • سلبيات الزواج بعد سن الأربعين

إيجابيات الزواج بعد سن الأربعين

إيجابيات وسلبيات الزواج بعد سن الأربعين، لكل شيء وجهان والوجه الأول للزواج بعد سن الأربعين إيجابياته فمن إيجابيات الزواج بعد سند الأربعين ما يلي

النضج

حول إيجابيات وسلبيات الزواج، من ايجابيات الزواج بعد سن الأربعين نضج المرأة والرجل الذي يجعل الزواج في هذا العمر تجربة فريدة لكل من يؤمن بعدم إرتباط الزواج بمرحلة عمرية معينة، فالنضج كفيل بأن يكلل الزواج بعد سن الأربعين بالإستقرار والنجاح.

قلة الخلافات الزوجية

من إيجابيات وسلبيات الزواج بعد سن الأربعين، ومن الإيحابيات تحديدا، قلة الخلافات الزوجية، لأن نضج الطرفين سيمنعهما من سوء الفهم ومن الخوض في خلافات زوجية وسيزيد من التفاهم والإنسجام.

السعادة

من ايجابيات وسلبيات الزواج، وعن إيجابيات الزواج بعد سن الأربعين تحقيق الشعور بالسعادة فكلا الطرفين يسعيان بنفس الجهد لتحقيق شعورهما بالسعادة لأنهما يدركان قيمة الوقت جيدا.

استقرار الحياة الزوجية

من إيجابيات الزواج بعد سن الأربعين إستقرار الحياة الزوجية فهي نتيجة طبيعية لكل من النضج وقلة الخلافات والتفاهم، ولحرص كل طرف على تحقيق إستقرار الحياة الزوجية لأنهما يدركان قيمته في حياتهما.

سلبيات الزواج بعد سن الأربعين

من سلبيات وإيجابيات الزواج بعد سن الأربعين ظهور بعض السلبيات

قلة فرص الإنجاب

صحيح أن المرأة تستطيع الإنجاب في سن الأربعين إلا أن ذلك لا يعني أن فرص الإنجاب كبيرة في هذا العمر، ولذلك تأتي قلة فرص الإنجاب على رأس سلبيات الزواج بعد سن الأربعين.

سرعة اتخاذ القرار

من سلبيات الزواج بعد سن الأربعين السرعة في اتخاذ قرار الزواج في بعض الحالات وعدم الإهتمام بكثير من التفاصيل ويعود السبب في ذلك إلى التفكير التشاؤمي الذي يسيطر على الطرفين حيث مرور العمر دون الزواج حتى هذه السن وما شابه ذلك من أمور سلبية يفكر فيها المقبلين على الزواج في سن الأربعين.