رجال لا يستحقون الإستمرار معهم في الزواج من وحي دراما رمضان 2020

رجال لا يستحقون الإستمرار معهم في الزواج من وحي دراما رمضان 2020

رجال لا يستحقون الإستمرار معهم في الزواج من وحي دراما رمضان 2020

رجال لا يستحقون التضحية من وحي دراما رمضان 2020

رجال لا يستحقون التضحية من وحي دراما رمضان 2020

فرصة تانية أحد مسلسلات دراما رمضان 2020

فرصة تانية أحد مسلسلات دراما رمضان 2020

ونحب تاني ليه في دراما رمضان 2020

ونحب تاني ليه في دراما رمضان 2020

البرنس وفتحي نموذج للرجل السيء في دراما رمضان 2020

البرنس وفتحي نموذج للرجل السيء في دراما رمضان 2020

جسدت دراما رمضان 2020 معاناة الزوجة مع الزوج السيء الذي لا يبالي بالعشرة أو الفضل الذي جمع بينه وبينها في يوم من الأيام، على أكمل وجه حيث سلطت الضوء على نوع الرجال الذين لا يستحقون الإستمرار معهم في الزواج بسبب سوء معاملتهم لزوجاتهم وفهمهم الخاطئ للزواج، ذلك الرباط المقدس الذي شرعه الله عز وجل ليسكن الرجل والمرأة إلى بعضهما لبعض في غمرة من الود والرحمة، وذلك هو السبب الرئيسي لفشل كثير من الزيجات.

ويعود عدم فهم بعض الرجال الجيد للحكمة من الزواج إلى نشأتهم الخاطئة، و إلى الإعتقادات الراسخة في أذهانهم التي تربوا وترعرعوا عليها، والتي من بينها المعاني المغلوطة للرجولة والتي لا تمت لها بأي صلة، ومنها النظرة الضيقة إلى المرأة التي تجعل بعض الرجال ينظرون إلى حقوقهم متجاهلين حقوق نسائهم، و من ذلك أيضا العقد النفسية التي يعاني منها بعض الرجال في طفولتهم، و التي تؤثر عليهم بدرجة كبيرة تكون سبباً رئيسياً في فساد علاقتهم بزوجاتهم وفشل حياتهم الزوجية.

أزواج دراما رمضان 2020

فرصة ثانية

جاءت شخصية مدحت التي جسدها الفنان محمد دياب في مسلسل "فرصة ثانية"، وهو زوج مريم شخصية الزوجة الضعيفة المنكسرة التي جسدتها الفنانة "هبة مجدي"، لتكشف عن عدة أنواع من الرجال الذين لا يستحقون الإستمرار معهم في الزواج، لأن شخصيته شاملة لأسوأ الصفات، فقد جسد شخصية الرجل المتسلط المستبد ببراعة، و الرجل زير النساء، و الرجل المعقد نفسياً، و الرجل العنيف ذو الطباع الحادة العدواني الذي يستحيل الإستمرار معه في الزواج والتغاضي عن أفعاله لأنه أبدع في إيذاء زوجته نفسياً وجسدياً، ولأنه لم يترك فعلا ذميما إلا و قام به، و الأسوأ من ذلك إستغلالها و سرقة حقوقها بالباطل، و هنا يتضح خطأ مريم حين قررت الإستمرار مع رجل يحمل كل هذه الصفات الذميمة و بكل ما فيه من عقد نفسية وإضطرابات شخصية تتحكم فيه بقوة.

ونحب تاني ليه

جسد الفنان "شريف منير" في شخصية عبدالله في مسلسل "و نحب تاني ليه" دور نوع شائع من الرجال، وهي شخصية الرجل الأناني الذي ينظر إلى إحتياجاته فقط و الذي لا يقدر جهود زوجته في تحقيق رضائه، رجل لا يعي كيف يقدر مساعي زوجته في الحفاظ عليه، على الرغم من إهماله لها وإهمال مشاعرها وكل ما تحتاج إليه كأنثى وكزوجة وشريكة أصيلة له في الحياة الزوجية، وقد تبين ذلك من خلال أحداث المسلسل، وبخاصة مع إستهتاره بالحياة الزوجية لأنه لم يقدر كل ما كان من زوجته له و ضرب به عرض الحائط مقررا طلاقها فجأة وظلمها، وذلك يدل على أنه شخص أناني وغير أمين على المرأة التي تعيش في كنفه وتشاركه الحياة الزوجية بكل تفاصيلها، و من المؤسف أنه هو من قام بإنهاء الحياة الزوجية بعد كل ما فعلته زوجته غالية التي جسدت شخصيتها الفنانة "ياسمين عبد العزيز" من أجله، و التي أخطأت في حق نفسها خطئاً كبيرا تقع فيه كثير من النساء الغاليات اللواتي يضحين بسعادتهم ويتحملن إهمال و إنكار أزواجهن لهن في سبيل الحفاظ على الحياة الزوجية وعلى أطفالهن، و هو خطأ فادح كلفها الكثير والكثير، أهمها تلك الجروح العميقة التي تأبي أن لا تطيب مهما مر عليها من الوقت.

البرنس

كما كشفت دراما رمضان 2020 عن أنواع أخرى من الرجال حيث جاءت شخصية فتحي التي جسدها الفنان "أحمد زاهر" في مسلسل "البرنس" لتكشف عن نوع آخر من الرجال الذي لا يستحقون التضحية ولا يستحقون الإستمرار معهم في الزواج، لأنه رجل جشع و أناني ولا يهتم إلا بنفسه فقط، وهو نموذج للزوج الخائن للعشرة الناكر للجميل، و لكل معروف كان من زوجته شيماء التي جسدت شخصيتها الفنانة " دينا عبد العزيز" التي ضحت من أجله وفضلت أن تعيش بلا أمومة، و أخفت عنه حقيقة عدم قدرته على الإنجاب و عندما صارحته بذلك لم يهتم إلا بنقطة واحدة فقط، و هي أنها لم تخبر أحد بذلك السر غافلا عن نبلها و غير مقدرا لأخلاقها الطيبة و لحبها الذي تجلى واضحاً من تصرفاتها معها وتضحيتها بالأمومة من أجل، والذي كان جزاؤها الزواج عليها من إمرأة أخرى سرا ودون إخبارها.

رجال لا يستحقون التضحية

ومما سبق وتأكيدا لما جسدته دراما رمضان 2020 يتضح لكل إمرأة أنواع الرجال الذين لا يستحقون التضحية و لا الإستمرار معهم في الزواج وهم

1.    الرجل المتسلط المستبد الذي يعامل أنثاه بتكبر وتعالي و لا يقدر وجودها في حياته.

2.    الرجل الأناني الذي ينظر فقط إلى ما هو فاقده و لا يهتم بما تفتقد إليه أنثاه.

3.    الرجل العنيف العدواني الذي يضرب أنثاه والرجل سليط اللسان، وعلى المرأة أن لا تقبل بذلك لأنه سيتمادى ولن يتوقف عن ذلك الفعل طوال عشرته بها إذا لم تأخذ موقفا حاسما في ذلك.

4.    الرجل الخائن، فالتجارب أثبتت أن غفران المرأة لذلات الرجل في الخيانة ليست حلا لأن الرجل الخائن بطبعه سيظل خائناً للأبد وستعي لاحقا أن غفرانها المتكرر له كان دافعا له في خيانة وغدر أكبر وأعمق أثرا.

5.    الرجل الذي لا يقدر أنثاه ولا يحترمها لا يستحق التضحية و الإستمرار معه في الحياة الزوجية.

6.    الرجل الكاذب لا يستحق التضحية و لا الإستمرار معه في الزواج لأن الكذب أساس كل تصرف ذميم منه.