كيف تتعاملين مع زوجك المدخن في رمضان

كيف تتعاملين مع زوجك المدخن في رمضان

كيف تتعاملين مع زوجك المدخن في رمضان

الزوج المدخن يعاني من نقص النيكوتين أثناء الصيام

الزوج المدخن يعاني من نقص النيكوتين أثناء الصيام

داليا شيحة مستشارة زوجية وأسرية بدبي

داليا شيحة مستشارة زوجية وأسرية بدبي

كيف تتعاملين مع زوجك المدخن في رمضان من الأسئلة التي دائما ما تُطرح من قبل الزوجات قرب حلول رمضان، لأن الزوج المدخن يكون صعب المراس وعصبي وله إنفعالات سريعة أثناء الصيام، فكيف يمكن التعامل معه بطريقة مثالية للتغلب على كل ما يطرأ عليه من تغيرات قوية خلال الشهر الكريم.

كيف تتعاملين مع زوجك المدخن

  • أثر الصيام على الزوج المدخن
  • نصائح للتعامل مع زوجك المدخن في رمضان

أثر الصيام على الزوج المدخن

لا يشكل منع الطعام أو الشراب تأثيراً يذكر على الزوج المدخن الصائم لأن السيجارة هي مصدر المعاناة الوحيد له أثناء الصيام، ولا يخفى على الجميع ما يفعله إدمان النيكوتين بالصائم لأن يعاني من أعراض مزعجة جدا جراء إنسحاب النيكوتين من الدم.

ولا يتوقف الأمر على ذلك بل أن الزوج المدخن يتعرض لنوبات نفسية شديدة بسبب التعلق بالتدخين ووجود السيجارة في فمه ويده في أوقات كثيرة ومتكررة، ولأنه يصبح فاقدا للإسترخاء الذي كان يحصل عليه بسهولة من التدخين فضلاً عن النشاط الذي يشعر به فور الإنتهاء من تدخين سيجارته، إضافة إلى أنه وبمجرد وصول النيكوتين للدماغ كان يشعر بتحسن مزاجه وبالتالي تخفيف شعوره بالتوتر.

ومن هنا جاءت أهمية سؤال كيف تتعاملين مع زوجك المدخن في رمضان، لأنه يجب على الزوجة أن تقدر ما يعانيه الزوج من أعراض إنسحاب بسبب نقص النيكوتين في الدم والتي منها، الشعور بالتوتر والخمول، والأرق، وتعكر المزاج، وزغللة في العينين وصعوبة في التركيز، وهي سبب تحول الزوج المدخن وزيادة عصبيته في رمضان.

نصائح للتعامل مع زوجك المدخن في رمضان

تجيب داليا شيحة مستشارة زوجية وأسرية بدبي على سؤال كيف تتعاملين مع زوجك المدخن في رمضان، بتأكيدها على أهمية فهم الزوجة لحالة الزوج المدخن وما يعانيه جراء نقص النيكوتين في دمه أثناء الصيام، والأعراض المترتبة على ذلك من عصبية وإنفعال وتوتر حتى يمكنها التعامل معه بحكمة ورزانة عقل.

وأوضحت شيحة أنه يتعين على الزوجة أن تلتمس العذر لزوجها المدخن وأن ترأف به وأن تتعامل معه بطريقة مرنة ليشعر بدعمها وصبرها عليه، مؤكدة على ضرورة تجنبها لأي أمور أو موضوعات أو تصرفات تثير عصبية زوجها أثناء الصيام.

كما أوصت شيحة الزوجة بعدم تقمس دور الأم مع زوجها وتوجيهه للتوقف عن التدخين بطريقة الواعظة لأن الزوج لا يحب ذلك من زوجته وسينفر من تلك الطريقة، موضحة أنه يجب على الزوجة أن تكون ذكية في قضية التعامل مع الزوج المدخن ومساعدته ونصحه بطريقة أفضل لتجد صدى كبيرا عند الزوج، وذلك بأن تتحدث معه برفق وتخبره بأن صحته أصبحت أفضل في رمضان، وتمدحه بصفات جميلة لها أن ترفع روحه المعنوية وتشجعه على الإستفادة من رمضان للتوقف عن التدخين.