انستقرام تطلق ميزة ذكاء اصطناعي جديدة لمكافحة التنمّر الإلكتروني

ميزة Restrict من انستقرام تدعى Restrict تقوم على تقييد حساب أي مستخدم

ميزة Restrict من انستقرام تدعى Restrict تقوم على تقييد حساب أي مستخدم

ميزة جديدة من انستقرام تخبر المستخدم إن كان تعليقه يعتبر على أنه تنمر الكتروني قبل نشره

ميزة جديدة من انستقرام تخبر المستخدم إن كان تعليقه يعتبر على أنه تنمر الكتروني قبل نشره

دخلت إنستقرام في مجال محاربة التنمر الالكتروني و هي ظاهرة منتشرة بشكل كبير على الشبكات الإجتماعية، الأمر الذي جعلها تطوّر وتطلق ميزة جديدة استخدمت فيها الذكاء الإصطناعي لتنبيه المستخدمين عندما يمكن اعتبار التعليقات التي يكتبونها مسيئة قبل نشرها.

إذًا، تتيح هذه الميزة للأشخاص فرصة التفكير في التعليق المسيء و التراجع عنه، هذا يعني أثناء كتابة التعليق تقوم خوارزميات الذكاء لدى انستفرام بفحص محتوى الكلام و تفسيره قبل نشره و ذلك في محاولة منها لردع المستخدم من نشر التعليق إن كان مسيئاً.

المنصة أجرت اختبارات عديدة على هذه الميزة، حيث ظهر تجاوباً من المستخدمين الذين يتراجعون عن تعليقاتهم إن أظهرت لهم أن تعليقهم يعتبر تنمرًا إلكتروني أو سخرية و استهزاء من صاحب المنشور.

و قد أكد رئيس الشركة المملوكة لشركة فيسبوك آدم موسيري إن الشركة مستعدة لاتخاذ قرارات تحمي مستخدميها من التعرض للتنمر عبر الإنترنت، حتى لو أدى ذلك إلى انخفاض الاستخدام، لافتًا الى أن التنمّر يمكن أن يضر بسمعة إنستقرام وعلامتنا التجارية بمرور الوقت، ويمكن أن يجعل علاقات الشراكة بالنسبة لنا أكثر صعوبة.

هذا، و تعمل إنستقرام على اختبار طريقة جديدة أيضًا لحماية الحساب من التفاعلات غير المرغوب فيها، و التي تسمى التقييد  ( Restrict).

الميزة الجديدة تقوم على تقييد حساب أي مستخدم و بالتالي فإن تعليقاته المنشورة على منشورات الشخص المتعرض للتنمر ستظهر لصاحب التعليق فقط، كما لن يتمكن الأشخاص المقيدون من رؤية وقت نشاط المستخدم على إنستقرام أو عند قراءة رسائلهم المباشرة، و بدون أن يعلم المتنمر بأنه المستهدف، كما تتيح الميزة يدوياً الموافقة على عرض التعليقات في كل منشور بشكل منفصل ليتاح للجميع رؤيته.