أهمية حنان الأب وتأثيره على الأبناء

أهمية حنان الأب وتأثيره على الأبناء

أهمية حنان الأب وتأثيره على الأبناء

لاشك أن مسؤولية تربية الأبناء تقع بصورة كبيرة على عاتق الأم، وعلى الرغم من أن الأم هي المسؤول الأول عن تربية الأبناء وإعدادهم للمستقبل، كونها أقرب إليهم من الأب في كل الحالات سواء كانت ربة منزل أو أم عاملة، وذلك لقدرتها على القيام بكل ما عليها من أعباء ومسؤوليات مهما كثرت وتشعبت، إلا أنه لا يجب إهمال إحتياج الأبناء إلى الأب

الحاضر الغائب

يعتبر الأب هو الحاضر الغائب في حياة أبنائه وذلك بسبب إنشغاله في العمل لسد إحتياجاتهم وتوفير مستوى معيشة جيد لهم، وعلى الأب أن يعي جيدا أن لأبنائه حق كبير عليه مهما كثر مشاغله، وبخاصة إحتوائه لهم وحنانه عليه، لما لحنانه من أهمية كبيرة في حياة أبنائه، فما هي أهمية حنان الأب على الأبناء؟

أهمية حنان الأب على الأبناء

لحنان الأب أهمية كبيرة في حياة أبنائه لما يلي

حمايتهم من الحرمان العاطفي

لا يجب أن يترك الأب الساحة للأم وحدها لسد إحتياجات الأبناء العاطفية، لأنهم بحاجة إلى حنان الأب كإحتياجهم لحنان الأم أيضا، فلكل منهما مذاق مختلف ولكل منهما دور في سد إحتياجات الأبناء العاطفية وعدم تعرضهم للحرمان العاطفي

تحقيق الشعور بالأمان

عندما يتواجد الأب عاطفيا في حياة أبنائه وعندما يشعرون بإحتوائه لهم، وحنانه عليهم، يتحقق لديهم الشعور بالأمان أجمل شعور في علاقة الأب بأبنائه، فالأب هو السند والأمان وقيمة كبيرة جدا، لذا عليه أن لا يحرم أبنائه من عطفه وحنان بسبب ضغوطات الحياة أو مشاكل العمل

حمايتهم من الإضطرابات النفسية

على الأب أن لا يعتمد على الأم وحدها في كل ما يتعلق بأبنائه، لأ وجوده بعاطفة الأبوة أمر هام وله أهمية كبيرة، ويساعد في حمايتهم من التعرض من الإصابة بإضطرابات نفسية بسبب غيابه عاطفيا عن حياة أبنائه، لذا عليه أن لا يحرمهم عطفه وحنانه مهما حدث