طفلتي عنيدة : ماذا أفعل؟

طفلتي عنيدة : ماذا أفعل؟

طفلتي عنيدة : ماذا أفعل؟

تشكو كثير من الأمهات اليوم من عناد أطفالهن لهن، وبخاصة في المراحل التي تسبق المدرسة، وتحديدا في عمر الثلاث والأربع سنوات، لذلك يجب الانتباه لهذه المشكلة ومتابعة حلها بكل الطرق حتى لا تتأثر حياة الأطفال في المستقبل بعنادهم

طفلتي عنيدة

قد تواجه الأم مشكلة كبيرة مع عناد طفلتها لها، وهو أمر شائع فكيف تتصرف الأم في هذه الحالة

نصائح للأم

يجب على الأم ما يلي

  • معرفة الأسباب التي قد تؤدي إلى عناد طفلتها كخطوة الأولى في التعامل مع عناد طفلتها لها
  • إحتواء الطفل وغمرها بالحب والحنان، فبحسب آراء الخبراء والمختصين قد يكون عناد الطفل في بعض الحالات بغرض لفت الإنتباه إليه وقد يكون مفتقرا لكثير من الأمور كالإهتمام
  • الإنصات للطفلة وسماعها والتعرف على ما كل ما يجول بخاطرها 
  • مدح الأم لطفلتها عند طاعتها لها ومكافئتها عند قيامها بسلوك جيد
  • التعامل معها بلطف وهدوء، فقد يكون عناد الطفل بسبب إنفعال الأم وغضبها الدائم
  • التقرب من الطفلة وقضاء وقت كبير معها لتفهم خفايا المشكلة والتعرف على ما يؤرقها والذي يسبب عنادها
  • إحترام الطفلة وعدم إجبارها على فعل أمر ما دون رغبتها
  • تجنب الصراخ في وجه الطفلة وهنا يجب أن تتحكم الأم في إنفعالاتها
  • تجنب العنف لأنه يزيد من عناد الطفل ولن يجدي نفعا 

 

  • التفاعل الإيجابي مع الطفلة العنيدة ومراقبة سلوكها للتأكد من نجاح كل الخطوات السابقة في علاج العناد لديها