تعليم النظافة الشخصية للاطفال

تعليم النظافة الشخصية للاطفال

تعليم النظافة الشخصية للاطفال

يجب أن تغسل الملابس لملامستها للجلد و تكون البكتيريا.

يجب أن تغسل الملابس لملامستها للجلد و تكون البكتيريا.

تفريش الأسنان مرتين يومياً للطفل أمر أساسي

تفريش الأسنان مرتين يومياً للطفل أمر أساسي

تعليم الطفل مبادئ النظافة من عمر مبكر

تعليم الطفل مبادئ النظافة من عمر مبكر

تعليم النظافة الشخصية للاطفال من المهارات الأساسية التي يجب أن يكتسبها الطفل للحفاظ على نظافته الشخصية مما يساعده على البقاء بصورة صحية سليمة و يشعره بالثقة و الراحة النفسية . و مسيرة تعليم الطفل لطرق العناية بالجسم و الحفاظ على نظافته  تبدأ من مراحل مبكرة من عمر الطفل ، وهذه النصائح تعطيك بعض الطرق و النصائح التي تسهل لك كأم حريصة هذه المسيرة ، و التي يجب تخرج طفلها بأكمل وجه ، نظيف الجسم و الملبس من قمة رأسه إلى أخمص قدمه ، و هذا ما يحث عليه الدكتور كيم من مركز العناية بالطفولة الأسترالي cyh ، و الذي يوفر للأطفال دليلاً لأسباب العناية بالنظافة الشخصية و يشرحها بطرق علمية كالتالي .

تعليم الأطفال الإهتمام بنظافة الملابس

حتى و إن كانت الملابس خفيفة و قليلة ، فعلى الطفل تعلم أن الملابس الملاصقة للجسم ، و هي بالغالب الملابس الداخلية ، تقوم بالإحتكاك بالجلد و بالتالي تختلط بالعرق و الجلد الميت ، كما تتعرض الملابس الخارجية بالطبقة الثانية للبقع و الأتربة و الأوساخ المحيطة بمجال الطفل ، لذا يجب تغييرها مراراً و استبدالها بملابس نظيفة . كما يجب أن يعرف الطفل ان الملابس الداخلية بسبب تراكم الجلد الميت عليها تكون معرضة لتكوين البكتيريا التي تشكل الرائحة الكريهة حتى للأطفال الصغار ، و إن كان الطفل لا يصدر رائحة العرق المعروفة لدى الكبار ، أو إنتاج مادة ال BO حتى عمر المراهقة ، لكن الحقيقة تذكر أن الطفل يتعرق برائحة أخف ، و أن عدم تغيير الملابس ينتج رائحة منفرة .

كما يجب العناية من التعرض للاماكن التي فيها دخان السجائر ، أو الأماكن التي تشوبها روائح دخان الشواء او القلي ، حيث أن هذه الروائح تعلق بالملابس و الشعر و الجلد ، سواء كانت في البيت أو السيارة أو الأماكن المفتوحة . و يذكر الطفل بأن يهتم بزيه المدرسي ، و يدعى لأن يودع ملابسه في سلة الغسيل ، أو أن يقوم بفردها للهواء للتخلص من روائح التعرق و الروائح العالقة الأخرى قبل إرتدائها في اليوم التالي ، على أن تغسل هذه الملابس مرتين خلال الأسبوع على الأقل .

تعليم الأطفال الإهتمام بنظافة القدمين

إن إرتداء الحذاء لفترات طويلة أثناء الخروج يعرض القدمين للتعرق و من ثم تنشيط البكتيريا التي تعيش عادة بين طيات الجلد أو قماش الاحذية ، و هي السبب الرئيسي بظهور الرائحة غير المحبذة للقدمين ، لذا يجب على الطفل نزع حذائه حالما يصل إلى المنزل و يتركهما في مكان عرضة للتهوية لتجفيفهما ، و يفضل أن يترك الحذاء خارج غرفة النوم و في مكان مفتوح ، لتجنب استنشاق الأبخرة التي تصدر من الأحذية والتي قد تسبب الحساسية لبعض الأطفال . كما يحث الطفل على أن يعتني بما يرتديه في قدميه من الجوارب و النعال و الأحذية ، و الحفاظ عليها بصورة جيدة و أنيقة و نظيفة ، بأن تغسل الأحذية الرياضية في غسالة الملابس بين حين و آخر ، و أن يستخدم الملمع لتلميع الأحذية الجلدية ، كما يعتني بمظهر الأحذية و التخلص من الأحذية المتضررة لأنها تضر بصحة القدمين .

كما يذكر الطفل بان يغسل قدميه مرة واحدة على الأقل يومياً،  هذا سيخلص قدميه من الأوساخ و العرق و يمنع نمو البكتيريا فيها .

و يمكن استخدام معطرات الأحذية ، خاصة للأطفال بعمر المراهقة و التي تقضي على البكتيريا و تعقم الأحذية،  و بذلك تمنع تكون الرائحة الكريهة .

تعليم الأطفال الإهتمام بنظافة الشعر

يمكن مناقشة أمر نظافة شعر الطفل معه من خلال باب العلوم ، حيث ينبت الشعر من البويصلة الغنية بالزيوت ، و هذه الزيوت تحافظ على الشعر بشكله اللامع الصحي ، لكن مع نمو الشعر تبرز هذه الدهون إلى سطح فروة الرأس و معها الجلد الميت و العرق ، وجميع هذه المكونات تجعل الشعر عرضة للأوساخ و إن لم تغسل يكون الشعر ذو مظهر زيتي و تتراكم القشرة بين خصله و تبرز منه رائحة منفرة . لذا ينصح الطفل بالعناية بشعره من خلال الإغتسال اليومي في موسم الصيف ، و مرتين او ثلاثة مرات أسبوعياً في موسم الشتاء. و يراعى أن يستحم الطفل بصورة صحيحة ، بأن يفرك فروة الشعر بمساج دائري مع سائل شامبو مناسب لنوعية شعره ، و يراعى أن يشطف الشعر جيداً بالماء من بعده . و يمكن الإستعانة بمنعم الشعر الذي يسهل من تسريح شعر البنات الطويل ، و من ثم استخدام فرشاة الشعر المناسبة التي لا تسبب الآلام للبنات عند التمشيط .

تعليم الأطفال الإهتمام بنظافة الأسنان

يجب أن يكون تنظيف الأسنان من أساسيات الروتين اليومي للطفل ، و أن يفرش أسنانه على الأقل مرتين يومياً ، من بعد الإفطار و قبل الذهاب إلى النوم . هذه العادات الاساسية تحافظ على الأسنان المؤقتة و الدائمية بصورة صحية و تقلل من زيارات طبيب الأسنان لمعالجة التسوسات التي تسببها قلة نظافة الاسنان .