النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

علاج فقدان الشهية للحليب عند الاطفال الرضع

علاج فقدان الشهية للحليب عند الاطفال الرضع
1 / 4
علاج فقدان الشهية للحليب عند الاطفال الرضع
يمتنع الطفل عن الرضاعة بسبب إصابته بالحمى
2 / 4
يمتنع الطفل عن الرضاعة بسبب إصابته بالحمى
تغير نوع الحليب يمكن أن يقطع شهية الطفل الرضيع
3 / 4
تغير نوع الحليب يمكن أن يقطع شهية الطفل الرضيع
التسنين سبب اساسي بإنقطاع شهية الطفل الرضيع
4 / 4
التسنين سبب اساسي بإنقطاع شهية الطفل الرضيع

علاج فقدان الشهية للحليب عند الاطفال الرضع يختلف بحسب اسباب إمتناع الطفل عن الرضاعة أو تقليل شهيته ، و من أبرزها فترات التسنين للطفل و كذلك الإصابة بالحمى و الامراض المختلفة ، و يمكن تلخيص الأسباب بالتالي ، و العمل على علاجها بالطرق المذكورة أدناه ، بحسب نصائح أطباء أمراض الأطفال في موقع momjunction.com .

اسباب فقدان الشهية للحليب عند الأطفال الرضع

هنالك اسباب عديدة لإنقطاع شهية الطفل حتى من رضاعة الحليب ، ومن هذه الاسباب:

  • حدوث تهيج للطفل في الجهاز الهضمي.
  • القيء المتكرر.
  • إصابة الطفل الرضيع بالسعال.
  • تسنين الطفل والتهاب لثته ، كما تعتبر مرحلة التسنين من المراحل المزعجة للطفل ، و تستمر لمدة اسبوعين بسبب الآلام المصاحبة للتسنين في اللثة ، و تزداد الآلام مع عملية المص في الرضاعة أو تناول الطعام الصلب .
  • تغير نوع حليب الرضاعة الصناعي.
  • تحول الطفل من الرضاعة الطبيعية إلى الرضاعة الصناعية.
  • إصابة الطفل بالأنيميا و فقر الدم .
  • إصابة الطفل بإلتهاب اللوزتين أو الزكام و الرشح مما يغلق المجاري التنفسية و تسبب اختناقا أثناء الرضاعة.
  • تغير مراحل النمو بحسب عمر الطفل الرضيع ، حيث يكون نموه متسارعاً و شهيته مفتوحة جداً من عمر 0-6 أشهر ، ثم تقل من عمر 6-12 شهراً ، و تقل أكثر مع عمر السنتين حيث يكون جسمه أقل حاجة للسعرات الحرارية بشكل طبيعي.
  • ارتفاع درجة الحرارة و شعور بالطفل بالحر و والتعرق و الطفح الجلدي ، مما يفقده شهيته .

علاج فقدان الشهية للحليب عند الأطفال الرضع كلاً بحسب حالته

يجب مراقبة شهية الطفل للرضاعة بشكل مكثف ، وإن لوحظ عدم رغبته المتكررة بالرضعة ، يمكن الكشف عليه أو ملاحظة العوارض المصاحبة لهذه الحالة لعلاجها ، كلاً بحسب مسبباتها.

  • في حالة التسنين ، يمتنع الطفل او يتجنب الرضاعة بسبب حساسية اللثة و الآلام المصاحبة للتسنين ، لذا يفضل أن يعطى الطفل ادوية مخففة للآلام او العضاضات المبردة بالثلج لتخفيف التورم و الإحمرار في اللثة ، و إن كان الطفل الرضيع بعمر كبير فوق 6 أشهر ، يمكن الإستعانة بالأطعمة الأخرى مع الرضاعة مثل اللبن الزبادي او الأطعمة المهروسة و العصائر التي يسهل عليه تناولها أو إبتلاعها من دون مضغ أو مص ، و إن استمرت الحالة لمدة اسبوعين يجب إستشارة الطبيب ، قد تكون الحالة إشارة لمشكلة صحية أخرى .
  • في حالة شعور الطفل بالحر الشديد و التعرق ، يمكن تخفيف ملابس الطفل و اعطاءه حماماً منعشاً و كذلك الإكثار من اعطاء الماء له لتبريد جسمه ، و إن كان مصاباً بالحمى ، يمكن تبريد جسمه بالكمادات المبردة بالماء .
  • التهاب اللوزتين والحلق ، و في كلتا الحالتين يصعب على الطفل الإبتلاع مما يمنعه من شرب أو رضاعة الحليب ، و تصاحب هذه الحالة الشعور بإرتفاع حرارة الطفل ، مما يستدعي استشارة الطبيب لتخفيض الحرارة و وصف الدواء اللازم لعلاج الإلتهابات بالمضادات الحيوية .
  • اختلاف نوع الحليب على الطفل الرضيع يمكن أن يدعوه إلى رفض الحليب و شعوره بعدم الإرتياح لطعم أو تركيبة الحليب الجديد ، و الذي قد يصيبه بالطفل بالإسترجاع و القيء أيضاً ، و ربما الإسهال . لذا يفضل أن يجرب الحليب الجديد على الطفل ليوم واحد و ملاحظة مدى تقبله له ، و إن لم يلائمه ، يغير إلى نوع آخر .
  •  في حالة إصابة الطفل بإتهابات معوية أو تحسس في الجهاز الهضمي ، يجب إستشارة الطبيب من بعد ملاحظة بعض العوارض  غير المعتادة على الطفل ، مثل التقيؤ و الإسهال و إرتفاع درجة الحرارة .
  • في حالة إصابة الطفل الرضيع بفقر الدم و الأنيميا ، يفقد الطفل شهيته للحليب بسبب شعوره بالضعف و الوهن معضم الوقت ، لذا يجب أن تعالج لديه هذه الحالة بإعطاءه المكملات الغذائية و الأغذية التي تعزز له نسبة الحديد في الجسم .
×