امراض الكلى عند الاطفال

امراض الكلى عند الاطفال

امراض الكلى عند الاطفال

يمكن التعرف على امراض الكلى من خلال لون وشكل الإدرار

يمكن التعرف على امراض الكلى من خلال لون وشكل الإدرار

تكوين الكلية كنظام تصفية للجسم

تكوين الكلية كنظام تصفية للجسم

بعض امراض الكلى عند الاطفال سببها خلل ولادي

بعض امراض الكلى عند الاطفال سببها خلل ولادي

امراض الكلى عند الاطفال أمر وارد بسبب الإصابة ببعض الإلتهابات التي تصيب الجسم إما من جراء تناول عقاقير أو سوائل سامة ، أو بسبب الإصابة بأمراض أخرى تؤثر على علم الكلى ، او بسبب عيوب خلقية تؤثر على نسيج الكلى و عملها الأساسي في الجسم . يمكن التعرف على أغلب امراض الكلى عند الاطفال و طبيعة عملى الكلى الرئيسي في الجسم من خلال ما اورده أطباء منظمة المجلة الصحية  kidshealth.org ، و التي تشرح هذه الأمراض و مسبباتها و اعراضها .

 ما هو عمل الكلى

بالبدء علينا أن ندرك عمل الكلى في جسم الإنسان بشكل عام لنقدر اهمية العناية بها صحياً منذ عمر الطفولة و حتى الكهولة ، حيث يقدر حجم الكلى بحجم قبضة اليد ، واحدة أكبر من الثانية بقليل ، موقعها على جانبي الجسم تحت القفص الصدري تميلان إلى منطقة الظهر الوسطى،  يضخ لها يومياً عند الشخص البال ما يقدر بـ 189 ليتراً من الدم مباشرة من القلب ، و على الرغم من صغر حجم هذه الأعضاء ، إلا أن لها دوراًعظيماً في الحفاظ على صحة الجسم ، كونها تعد جهاز تصفية للدم ، فهي تعد ممراً لتغذية الجسم و التخلص من الفضلات و المواد الكيميائية التي تجري مع مجرى الدم ، فهي تحافظ على توازن السوائل و المواد الكيميائية التي يحتاجها الجسم ، فهي تطرح السوائل الفائضة عن الحاجة مع الإدرار ، بينما تحافظ على ضغط الدم و توازن إنتاج الخلاليا الحمراء له ، و تساعد على إنتاج الكاليسيوم للجيم و بعض المعادن الأخرى .

أمراض الكلى الشائعة لدى الأطفال اليافعين

بعض الأحيان لا تقوم الكلى بوظائفها المعتادة بشكل صحيح ، و هنالك العديد من الأسباب لهذا الخلل الفسيلوجي ، منها عدم إنسياب الدم بشكل جيد في الكلى ، حيث يكون هنالك عيب في أنسجة الكلى لأسباب خلقية ، أو احياناً بسبب عدم إنسياب الإدرار من الكلى مما يسبب بتلفها . وعندما تتوقف كلتا الكليتين عن العمل ، حينها يسمى هذا المرض العضال بـ "الفشل الكلوي "، و هذا الفشي يؤدي إلى عدد من المضاعفات و المشاكل الصحية للجسم ، لأن الدم حينها لا يستطيع التخلص من الماء الزائد و فضلات الجسم.

أما عن انواع امراض الكلى الأخرى ، فتشمل إصابتها بالإلتهابات ، و هنالك أكثر حالتين شيوعاً يصاب بها الأطفال ، و هي إلتهاب كبيبات الكلى و المتلازمة الكلوية glomerulonephritis and nephrotic syndrome . و تعرف كبيبات الكلى بأنها الوحدات التي تعمل على تصفية الدم ، و يكون الإلتهاب بسبب الإصابة بالعدى الناجمة عن  تناول بعض انواع الأدوية أو المواد الكيميائية السامة  أو كردة فعل لنظام المناعة في الجسم ، مما يؤدي إلى تضرر الكلى . و هذه الحالة تسبب بتغير لون الإدرار ( البول ) و الذي يخرج بلون الكولا بسبب مرور بعض خلايا الدم الحمراء و البروتين مع الإدرار، و تسبب أيضاً آلاماً في الظهر و جانبي الجسم و البطن ، و أحيانا لا تسبب آلاما ملحوظة .

وهنالك انواع اخرى من التهابات الكلى لا يعرف سببها بالتحديد ، احيناً يشير الأطباء إلى إلتهاب بكتيري يصيب الجسم ، مثل بكتيريا streptococcus ، و هي ذات البتكيريا التي تصيب الحنجرة ، و مع ذلك يشار إلى العقاقير كمصدر للإصابة بهذه الإلتهابات .

يمكن علاج حالات إلتهاب الكلى بأغلب الحالات ، لكن إن لم يتم علاجها فإنها تسبب بضرر لأنسجة الكلى مما يوقف عملها بشكل دائم .

أما عن المتلازمة الكلوية ، فهي تعود لتلف الكبيبات الكلوية للطفل، و التي تعمل بشكل مضاعف بتصفية الدم ليس فقط من الفضلات و الماء الزائد ، و إنما من البروتينات التي يحتاجها الجسم، فيخرجها مع الإدرار، مما يسبب نقص بهذه البروتيانات في الدم و التي تتطور إصابة الجسم بمرض " Edema" ، و الذي بدوره يعمل على تورم الأطراق مثل الأقدام و الأرجل ، و المناطق حول العينين بسبب نقص السوائل التي تبني هذه الأعضاء . و تظهر اعراضه بتورم منطقة حول العينين خاصة عند الإستيقاظ من النوم ، و تورم القدمين عند نهاية اليوم بحيث أنها لا تقبل بإرتداء الحذاء ، مع زيادة بكمية الإدرار الذي يكون زبدي القوام . يمكن أن يعود سبب المتلازمة الكلوية نتيجة بإصابة مرض آخر يدعى "الذئبة lupus " ، أو بسبب التهاب الكلى ، لكن بمعضم الاحيان لا يتم تحديد السبب بشكل واضح للأطباء .