نصائح للأم لتوطيد علاقة ابنها بابيه المسافر

نصائح للأم لتوطيد علاقة ابنها بابيه المسافر

نصائح للأم لتوطيد علاقة ابنها بابيه المسافر

يجب أن تستوعب الأم تصرفات طفلها و أن تتكلم معه بهدوء

يجب أن تستوعب الأم تصرفات طفلها و أن تتكلم معه بهدوء

نصائح للأم لتواصل ابنها مع ابيه عبر وسائل التواصل.

نصائح للأم لتواصل ابنها مع ابيه عبر وسائل التواصل.

نصائح للأم لتوطيد علاقة ابنها بابيه المسافر، خاصة و أن ضغوط الحياة غالبا ما تجبر الأب على السفر لفترات طويلة بعيدا عن أبنائه، ما يضاعف المسؤولية على الأم التي تجد نفسها مضطرة للقيام بالدورين معا لتعويض الأبناء عن غياب الأب من جانب، و مسؤوليتها في توطيد علاقة ابنها بابيه المسافر من جانب أخر، و هناك العديد من نصائح للأم فعالة في تحملها هذه المسؤولية. 

نصائح للأم لتوطيد علاقة ابنها بابيه المسافر

-  ضرورة أن تحرص الأم على تواصل ابنها مع الأب مهما تعددت انشغالاته و سفره الدائم عبر وسائل التواصل المختلفة.

-  يجب ألا يكون تواصل الأب مع ابنائه عاما أو مختصرا بل يفضل أن يكون تواصلا تفصيليا و لفترات طويلة، و أن تتم مناقشة كافة الأمور اليومية فيه، و ألا تقوم الأم بعزل الأب عن مشاكل ابنائه بحجة عدم إقلاقه، بل يجب مشاركته في تفاصيل حياتهم اليومية كأنه يعيش بينهم.

- يجب أن تحرص الأم على تكيف ابنها على تحمل المسؤولية، و من خلال تكليف أبيه له ببعض المهام الأسرية التي تتسم بالطابع الرجولي و توضيح كيفية القيام بها.

- من أهم نصائح للأم ألا يشعر الطفل بأن مسؤولية الأب تقتصر على المسؤولية المادية فقط، و أنه " البنك " القادر على توفير كافة الاحتياجات المادية اللازمة و الغير لازمة، خاصة و أن بعض الأباء يحاولون تعويض غيابهم عن طريق إغداق الأموال على الأبناء على سبيل التعويض المادي، فيصاب بعض الأبناء بهوس الشراء، مما يؤدي لحدوث خلل في قدرتهم على إدارة مواردهم المالية فيما بعد.

- يصاب أغلب الأطفال عقب سفر الأب بتغير مفاجئ في نمط السلوك، و قد يلجأون لسلوكيات غير معتادة مثل نوبات الغضب المفاجئة، التبول اللاإرادي، قضم الأظافر، البكاء الهيستيري و الصراخ بلا سبب واضح، و العناد المستمر، و كلها سلوكيات يقوم بها الطفل للتنفيس عن إحساسه بالقلق من غياب أبيه، و من أهم نصائح للأم في هذا الوضع أن تستوعب تصرفات طفلها و أن تتكلم معه بهدوء، و ألا تقوم بلومه و توبيخه و بالتأكيد لا تضربه، و يجب أن تتأكد بأنها مسألة وقت قبل أن يعود ابنها لطبيعته، و عليها أن تهتم بتوفير إحساس الأمان لابنها لكي يتجاوز قلقه بسرعة.

- بعض الأمهات تفرط في تدليل الأبناء ظناً منهن أنهن يقمن بتعويض غياب الأب عن حياتهم، و البعض على العكس يتعاملن مع الأبناء بقسوة مفرطة كي لا يفسدهم غياب الأب، و كلا الأمرين لا يؤدي إلى نشأة الأبناء بشكل سوي و يؤثر عليهم بشكل سلبي، فمن أهم نصائح للأم بأن تكون متوازنة.

- تستخدم بعض الأمهات الأب كفزاعة لتهديد و تخويف الأبناء حين يقومون بتصرف لا يعجبهن، ومن أبرز النصائح للأم بألا تستخدم صورة الأب كفزاعة للتخويف، فهذا يخلق فجوة بين أبنائها و بين أبيهم.

- قد تعاني الأم من تدخل الأهل كالأجداد و الأعمام و الأخوال في حياتها و حياة ابنائها، و قد تجد الجميع يحاولون فرض وصايتهم عليها و على أبنائها بحجة الخوف عليهم و مساعدتهم، و يجب أن تتأكد الأم من فرض حدود صارمة فيما يختص بتربية أبنائها مع ابيهم فقط حتى و ان كان بعيدا، و أن تكون حازمة بذكاء بحيث تفرض حدودها الخاصة دون أن تفقد دعم العائلة الذي ستحتاجه بالتأكيد.