أسباب كثرة بكاء الطفل الرضيع أثناء النوم

أسباب كثرة بكاء الطفل الرضيع أثناء النوم

أسباب كثرة بكاء الطفل الرضيع أثناء النوم

كثرة بكاء الطفل الرضيع، يعد بكاء الطفل الرضيع من الأمور المزعجة التي تؤرق الأم كثيرا وخصوصا مع تكرارها، تُرى ما هي أسباب كثرة بكاء الطفل الرضيع أثناء النوم، وكيف يمكن أن يحظى الرضيع بنوم عميق وهادئ دون أي منغصات؟.

كثرة بكاء الطفل الرضيع

  • أسباب كثرة بكاء الطفل الرضيع أثناء النوم
  • نصائح ليحظى الرضيع بنوم هادئ وعميق

أسباب كثرة بكاء الطفل الرضيع أثناء النوم

توجد منغصات عديدة تعكر صفو نوم الرضيع لتوقظه من نومه في الحال مسببة دخوله في نوبات مستمرة من البكاء، ومن أسباب كثرة بكاء الطفل الرضيع أثناء النوم ما يلي

الجوع والعطش

يعد الجوع والعطش من أهم أسباب كثرة بكاء الطفل الرضيع أثناء النوم، لأنه لا يمكن أن ينعم الطفل بنوم عميق إذا كان جائعا أو عطشانا لأن الشعور بالجوع والعطش سيحول دون تحقيق نوم عميق وهادئ له.

الحفاض

يدخل الحفاض ضمن أسباب كثرة بكاء الطفل الرضيع أثناء النوم، إذ ينزعج الطفل الرضيع إنزعاجا شديدا بمجرد أن يشعر ببلل الحفاض بسبب تراكم البول أو البراز فيه، لأنه يسبب له تهيج في منطقة الحفاض، ما يمنعه من البقاء نائما طوال الليل.

الشعور بالبرد أو الحر

شعور الرضيع بالبرد أو الحر سببا من أسباب كثرة بكاء الرضيع أثناء النوم، ولذلك يبكي الرضيع عندما يشعر بالبرد أو الحر لأنه لا يملك سوى البكاء وسيلة للتعبير في هذه المرحلة العمرية الدقيقة.

عدم الشعور بالأمان

العلاقة بين الأم ورضيعها علاقة كبيرة وطيدة بدأت منذ أن كان في الرحم، ولذلك يبكي الرضيع بكاء شديداً أثناء نومه إذا شعر بخوفه وإفتقاره إلى الشعور بالأمان نتيجة بعد أمه عنه، ولذلك يعد الخوف وعدم شعور الطفل الرضيع بالأمان سببا مهما من أسباب كثرة بكاء الرضيع أثناء النوم.

نصائح ليحظى الرضيع بنوم هادئ وعميق

للتغلب على أسباب كثرة بكاء الطفل الرضيع أثناء النوم، ومن نصائح ليحظى الرضيع بنوم هادئ وعميق ما يلي:

  1. يجب أن تحرص الأم أن تقوم بتعويد طفلها الرضيع على الحمام الدافئ قبل النوم وعمل طقوس ليلية روتينية مثل قراءة القصص له يوميا قبل النوم بصوت ناعم وخافض ومريح.
  2. يجب ضبط درجة حرارة الغرفة التي ينام فيها الطفل الرضيع كي لا يستيقظ بسبب الشعور بالبرد أو بالحر، كما يجب أن تكون ملابس الرضيع ملائمة للنوم وللجو أيضا.
  3. يجب أن تتأكد الأم من نوعية الحفاض المستخدم، إذ يجب أن يكون جيد الإمتصاص حتى لا يسبب إنزعاج الطفل أثناء نومه.
  4. يجب أن تتأكد الأم من أن طفلها قد نام وهو شبعان ولا يشعر بالعطش.
  5. توفير بيئة هادئة ليحظى الرضيع بنوم هادئ.