كيفية التعامل مع فوضى الاطفال في المنزل                                  

كيفية التعامل مع فوضى الاطفال في المنزل

كيفية التعامل مع فوضى الاطفال في المنزل

تعاني أغلب الأمهات من النظام الفوضوي الذي يمارسه أطفالهن على نطاق واسع داخل المنزل، وبخاصة عندما تزداد فوضى الأطفال لتصل إلى حد الهرجلة وإنزعاج الأم بشكل كبير منها، فكيف تستطيع الأم التعامل مع فوضى الاطفال.

التعامل مع فوضى عند الاطفال

  • أسباب الفوضى عند الاطفال
  • كيفية التعامل مع فوضى الاطفال في المنزل

اسباب التعامل مع الفوضى عند الاطفال

لظهور الفوضى عند الاطفال أسباب عديدة نذكر منها

الفضول والإستكشاف

وهي مرحلة هامة جدا في حياة الطفل وفيها يكون المنزل رأسًا على عقب لأن الطفل يريد أن يستكشف كل شيء حوله في المنزل، فيتحرك بكثرة ولا يترك أي شيء في مكانه.

الأسرة                                                          

وفقا لما أكده خبراء النفس، يعود سبب النظام الفوضوي عند الأطفال في بعض الحالات بسبب الأسرة، ولا دخل للطفل فيه، لأنه نشأ في بيئة فوضوية لا تعي شيئا عن النظام.

لفت إنتباه الأم

في بعض الأحوال قد يقوم الطفل ببعض الفوضى حتى يلفت إنتباه الأم للحصول على إهتمامهل به، حتى لو كان السبب فعل ما يزعجها، فما يهم جعل الأم تلتف إليه وتهتم به.

كيفية التعامل مع فوضى الاطفال في المنزل

يمكن للأم التعامل مع فوضى الاطفال من خلال الإلتزام بما يلي

الصبر والتجاهل

على الأم أن تتجاهل الفوضى التي يقوم بها الطفل فربما كان ذلك للفت إنتياها والحصول على مصدر قوي للشعور بالأمان والحنان، لذا على الأم الصبر على الطفل وبخاصة إذا كانت الفوضى التي يحدثها في المنزل بسبب فضوله ولإكتشاف الأشياء من حوله.

تحديد أماكن اللعب الخاصة بالطفل

سواء كان الطفل يلعب بمفرده أو كان يلعب مع جيرانه أو إخوانه أو أصدقائه على الأن أن تحدد مكان للعب بحيث يكون هناك محدد للعب وإثارة الفوضى فيه وعدم خروج الفوضى عن إطاره.

القدوة الحسنة

على الأم أن تكون بمثابة قدوة حسنة لأطفالها، وأن تكون له بمثابة مثلا يحتذى بها في النظام والحفاظ على شكل المنزل مرتب ومنظم ونظيف.

تعويد الأطفال على النظام من نعومة أظافرهم

على المرأة أن تعلم أن تعويد الاطفال على النظام يجب أن يبدأ منذ نعومة أظاهرهم، لأن الطفل لا يمكن التخلي أبنائكم    

تعليم الأطفال النظام في كل تفاصيل حياتهم

على الأم أن تعلم اطفالها النظام منذ الصغر وفي كل تفاصيل حياتهم، كتعليمهم كيفية تنظيف غرفهم وألعابهم ومساعدتها على النظام في كل شيء