6 أعراض تظهر على سلوك الطفل لا يجب إهمالها أبدا

6 أعراض تظهر على سلوك الطفل لا يجب إهمالها أبدا

6 أعراض تظهر على سلوك الطفل لا يجب إهمالها أبدا

مراقبة سلوك الطفل في مراحل عمره المختلفة أمر هام وضروري لإكتشاف أي سلوك غير طبيعي وجديد على الطفل، وذلك لأن الإكتشاف المبكر وبدء العلاج أو التقويم تزيد معه إحتمالات النجاح

أعراض سلوكية خطيرة

قد يرتكب الطفل سلوكيات معينة من الممكن أن تكون إشارة لبعض المشكلات النفسية أو الأخطاء التربوية للأبوين في التربية والتي يجب الإنتباه لها لتصحيحها

ردود الأفعال غير الطبيعية

البكاء من دون سبب، أو الإنفعال الزائد والسريع على أمر لا يحتاج ذلك، عدوانية الطفل وغيرها من ردود الأفعال غير الطبيعية للطفل قد يكون دلالة على معاناة الطفل من أمر ما يكبته بداخله ولا يعي كيفية التعبير عنه لذا يجب أن تتقرب الأم من طفلها في هذه الحالة لإستيعابه، وإستشارة الخبراء في حال عجزها عن ذلك

الحزن

شعور الطفل بالحزن من الأعراض الهامة التي يجب الإنتباه لها جيدا، فالحزن من المشاعر الإنسانية التي قد تصيب الطفل أيضا، ولكن ليس بصفة دائمة، فالطفل قد يحزن على أمر ما ولكن حزنه الدائم يشير إلى مشكلة ما يجب البحث عنها لعلاج الطفل حتى لا تدهور حالته ويصاب بالإكتئاب، وهنا يجب على الأم إستشارة المختص وعرض الطفل عليه

العزلة والإنطوائية

العزلة والإنطوائية من السلوكيات الخطيرة التي تثير مخاوف وقلق الأبوين لذا عليهما التصرف سريعا إذا لوحظ على الطفل تفضيله للعزلة وإنطوائيته وبعده عن الإحتكاك بالآخرين ليمكن علاج الأمر مبكرا

ضعف دراسي مفاجئ

إذا تدهور التحصيل الدراسي للطفل بصورة مفاجئة على الأبوين البحث في أسباب ذلك التي قد تكون نفسية بنسبة كبيرة

أنانية الطفل

الأنانية من السلوكيات المرفوضة التي يجب مساعدة الطفل على التخلص منها لذا على الأبوين التصرف في ذلك الأمر سريعا وبجهد كاف لعلاج أنانية الطفل قبل أن يكبر ويصعب علاجها، وهنا يجب إعادة نظر الأبوين في طريقة تربية الطفل فربما كان هناك خطأ ما يرتكباه كان السبب في أنانية الطفل كالتدليل الزائد للطفل مثلا 

غيرة الطفل من الأخوة

لغيرة الطفل من إخوانه دلالة هامة على تمييز الأبوين بين الطفل وإخوانه وهو أمر خطير يجب أن ينتبه إليه الأبوين جيدا حتى يمكنهم معالجة الأمر حتى لا تتحول غيرة الطفل من إخوانه إلى كره يترتب عليه كثير من المشاكل