أغراض مدرسية يجب الإبتعاد عن شرائها

أغراض مدرسية يجب الإبتعاد عن شرائها

أغراض مدرسية يجب الإبتعاد عن شرائها

بدخول العام الدراسي الجديد ومع الإستعداد للدراسة تبدأ مرحلة هامة وهي مرحلة شراء مستلزمات الدراسة، فيذهب الأبوين مع الأبناء لشرائها، وهي رحلة تسوق غنية بالمفاجآت، لأن الأبناء لا يترددون في شراء كل ما يخطر ببالهم من أغراض مدرسية كمالية قد لا تكون هناك حاجة ملحة لها، وأخرى يمكن أن تلحق الضرر بهم، فما هي الأغراض المدرسية التي يجب الإبتعاد عن شرائها؟

أغراض مدرسية ممنوع شرائها  

 المساطر المعدنية

 بعض الآباء والأمهات يفضلون المساطر المعدنية لأنها ضد الكسر وتعيش فترة أطول، ولكن ما لا يعرفونه أنها قد تلحق الضرر بأبنائهم، خاصة وأن أن المعدن قد يتفاعل مع الحرارة أو الرطوبة مسببا بعض المشاكل الصحية

الأقلام المزينة من أعلى

 تعتبر الأقلام المزينة من أعلى كتلك التي تنتهي بريش أو شكل معين من الأشكال أو المجسمات من الأغراض المدرسية التي يجب تجنب شرائها لأنها تسبب تشتت الإنتباه وتحول دون تركيز الأبناء

القرطاسية الشبيهة بالقصص

يجب أن يكون هناك فرق بين القصص والقرطاسية والورق الذي سيستخدمه الطفل في المذاكرة، فالقصص يتم كتابتها بطريقة معينة وتحتوي على رسومات وأشكال كرتونية وغيرها لجذب الإنتباه، أما القرطاسية فيجب أن تكون بيضاء وخالية من أي أشكال حتى لا تصرف إنتباه الطفل إليها أثناء تلقي الدرس أو المذاكرة، لذا تدخل القرطاسية الشبيهة بالقصص ضمن أغراض مدرسية يجب الإبتعاد عنها

 أدوات كمالية

على الأبوين تجنب شراء أي أغراض مدرسية لن يحتاج إليها الطفل في المرحلة التي ينتمي إليها الطفل في المدرسة حتى لا يتم هدر كثير من المال عليها وهو ليس بجاجة إليها، ففي بعض الأحيان يترك الأطفال دون رقابة في المكتبة لشراء ما يحتاجون إليه من مستلزمات دراسية ليصدم الآباء بعد ذلك بفاتورة الشراء، ومن هنا وجب متابعة حركة الأبناء عند التسوق داخل المكتبة لإعتماد شراء ما يحتاجون إليه من أغراض مدرسية هامة فقط