كيفية التعامل مع الطفل المشاغب بطريقة ذكية

التعامل مع الطفل المشاغب بطريقة ذكية

التعامل مع الطفل المشاغب بطريقة ذكية

التعامل مع الطفل المشاغب تحدي آخر من التحديات التي يواجهها الأبوين في رحلة التربية، إذ يعجز الأبوين في بعض الأحيان عن السيطرة على الطفل المشاغب ومن التوصل للطريقة السليمة للتعامل معه، وبالتالي زيادة حيرة الأبوين، فما هو الحل؟  

التعامل مع الطفل المشاغب بطريقة ذكية

يمكن للأبوين التعامل مع الطفل المشاغب بطريقة ذكية من خلال الإلتزام بتطبيق النصائح التالية التي أكد عليها خبراء التربية

  • يجب على الأبوين تجنب الأساليب العنيفة في التربية والتي تشمل الترهيب والتهديد والتوبيخ أمام الجميع عند قيام الطفل المشاغب بأسلوب مرفوض
  • الإعتماد على الذكاء العاطفي سيفيد في وضع طريقة سليمة وجيدة وذكية للتعامل مع الطفل المشاغب بعيدا عن عقابه بالضرب الذي يأتي بنتائج سلبية لا نهاية لها
  • إتفاق الأبوين على أسلوب التعامل مع الطفل المشاغب لتجنب حدوث تناقض بينهما أما الطفل
  • تجنب الإنفعال أثناء التعامل مع الطفل المشاغب وتعريف بأخطائه بطريقة هادئة وإعطاءه فرصة للإصلاح والإنتظار للنتائج وحسم الموقف في حال تكرر نفس السلوك من الطفل المشاغب
  • التعامل مع بحب وإحتواء مع الطفل المشاغب فقد يكون الطفل بحاجة للشعور بإهتمام الأبوين والحصول على دعمهم والشعور بالإحتواء والدفء والحنان والأمان
  • يجب على الأبوين تحديد برنامج يومي ومحدد للطفل المشاغب مثل تحديد مواعيد الاستيقاظ والنوم، مواعيد تناول الطعام والاستحمام لمساعدته من التخلص من أي نظام فوضوي كان يتبعه
  • القدوة الحسنة والمصداقية من أهم النصائح التي تجدي نفعا كبيرا في التعامل مع الطفل المشاغب فلا يمكن أن يشعر الطفل بأن أبويه يفعلان ما ينهياه عن فعله، كالكذب مثلا أو أي صفة ذميمة أخرى، كما أن من المضر جدا بنفسية الطفل المشاعب أن يعده أبويه بأمر ما ولا ينفذونه لأن المصداقية هنا ستنهار وسيفقد الطفل المشاغب الثقة بأبويه ويعد ذلك أسوأ ما في الأمر
  • من الأفضل أن يحرص الأبوين على تكوين صداقة مع الطفل المشاغب ليشعر بقرب أبويه منه دائما كما يجب أن يعزز الأبوين الثقة بينهم وبين طفلهما المشاغب ليأتي ذلك بثمار طيبة
  • مكافأة الطفل المشاغب عند إلتزامه بتعليمات أبويه مع مدحه عند كل سلوك جيد يقوم به فمأن شأن ذلك أن يحبب الطفل المشاغب في نفسه الجديدة الطيبة البعيدة كل البعد عن الشغب، وهنا لا يجب الإعتماد على المادة فقط أو الهدايا فالكلام الطيب والحب والأمان ولعب الأبوين مع طفلهما نوع من المكافأة عظيمة الأثر في نفس الطفل المشاغب