أعراض تسمم الحمل في الشهر الخامس وطرق الوقاية

أعراض تسمم الحمل

أعراض تسمم الحمل

يعد تسمم الحمل من أخطر العوارض الصحية التي قد تتعرض لها الحامل خلال مرحلة الحمل وتحديدا بعد الأسبوع الـ 20 من الحمل

حقائق هامة عن تسمم الحمل

  • يحدث تسمم الحمل بسبب إرتفاع ضغط دم الحامل وقد لا تشعر الحامل بأعراض واضحة لتسمم الحمل ولذلك يؤكد الأطباء على أهمية المتابعة الدورية للحامل وعمل الفحوصات التي تقتضيها كل مرحلة من مراحل الحمل للتنبه لأي مشكلة تعترض الام والجنين ومسيرة الحمل
  • علاج تسمم الحمل يتوقف على التوقيت الذي حدث فيه وفي بعض الحالات قد يقوم الطبيب بإجراء ولادة قيصرية للحفاظ على حياة الحامل والجنين

تسمم الحمل في الشهر الخامس من الحمل

قد تصاب المرأة بتسمم الحمل في الشهر الخامس من الحمل وقد يلاحظ الطبيب ذلك أو من خلال شعور الحامل ببعض الأعراض، فما هي؟

أعراض تسمم الحمل

من أشهر أعراض تسمم الحمل في الشهر الخامس من الحمل ما يلي

  • إرتفاع ضغط الدم
  • تورم اليدين والقدمين والوجه
  • إرتفاع نسبة البروتين في البول لدى الحامل ويتم معرفة ذلك من خلال فحص الحامل بعد ظهور الأعراض الأولية السابقة
  • صداع شديد
  • تغيرات في الرؤية
  • ألم في الجزء الأعلى من البطن (تحت الأضلاع على الجانب الأيمن).
  • غثيان أو قيء
  • إحتباس السوائل
  • ضعف وظائف الكبد
  • ضيق في التنفس
  • زيادة مفاجئة في الوزن

طرق الوقاية

  • أكد الأطباء المختصين على أنه يمكن الوقاية من مخاطر تسمم الحمل من خلال الإلتزام بالمتابعة الدورية المنتظزمة مع الطبيب المختص خلال الحمل كما أنه يجب على الحامل تنفيذ تعليمات الطبيب بدقة وسرعة إستشارته بمجرد الشعور بأحد الأعراض التي تم ذكرها أعلاه لتسمم الحمل
  • تناول الأسبرين بدءا من الأسبوع الثاني عشر من الحمل، وحتى الأسبوع السادس والثلاثين

دور الأسبرين في الوقاية من تسمم الحمل

بينت الدكتورة نجلة الدور الذي يلعبه الاسبرين في الوقاية من تسمم الحمل، كنوع من الوقاية كونه يعتبر سياسية وقائية تتبعها جميع الجمعيات الطبية والمستشفيات المعنية كوقاية من تسمم الحمل، اذ يتم وصفه للحامل التي تتوافر لديها العوامل التي تؤدي الى الاصابة بتسمم الحمل كوجود احتمالات لارتفاع ضغط الدم مثلا، حيث يتم البدء في الانتظام عليه بدءا من الأسبوع الثاني عشر من الحمل، وحتى الأسبوع السادس والثلاثين

وترجع أهمية وصف الأسسبرين للحامل في هذه الحالة الى دوره في الحفاظ على سيولة الدم، فتلتحم المشيمة بالجنين من جهة الرحم دون حدوث أي تجلطات أو تخثرات للدم للأوعية الدموية فتقل احتمالات الاصابة بإرتفاع ضغط الدم لدى الحامل للوقاية من تسمم الحمل