تصريح الشيخ جواهر القاسمي في يوم المرأة العالمي 

تصريح الشيخ جواهر القاسمي في يوم المرأة العالمي 

تصريح الشيخ جواهر القاسمي في يوم المرأة العالمي 

احتفالية يوم المرأة العالمي

احتفالية يوم المرأة العالمي

أكدت قرينة حاكم الشارقة، الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، أن جهود دولة الإمارات العربية المتحدة في تمكين المرأة، تشكل تجربة يحتذى بها، بعد أن تحولت مساهمات المرأة الاجتماعية والاقتصادية والتعليمية والثقافية والصحية والرياضية، ودورها الفاعل في مختلف مجالات الحياة، إلى عامل مساعد لتصدر الإمارات الكثير من المؤشرات التنموية على المستويين الإقليمي والدولي.  

تقدير واحترام المرأة الإماراتية

وأشارت بمناسبة يوم المرأة العالمي إلى أن المرأة الإماراتية، والعربية ظلت دائماً تحظى بالتقدير والاحترام، انطلاقاً من قيم الشريعة الإسلامية السمحاء، والعادات والتقاليد العربية الأصيلة، وهو ما جعلها تتولى مسؤوليات عظيمة، في بيتها وعملها ومجتمعها، على مدار العقود التي خاضت فيها البلاد العربية مسيرة البناء والتطور، لافتة إلى أن المرأة الإماراتية اليوم تشكل نحو نصف إجمالي القوى العاملة، وحوالي ثلثي الدراسين في الجامعات وثلثي العاملين بالقطاع الحكومي.

تمكين المرأة

وقالت الشيخة جواهر القاسمي: "هذه التجربة الإماراتية الرائدة في التمكين، تشكل حافزاً للمرأة في جميع أنحاء العالم، لمواصلة جهودها، وتعزيز مساهمتها، وتطوير مشاركتها في مختلف القطاعات، لصناعة مستقبل مجتمعها وبلدها، إذ أثبتت التجربة الإماراتية أن المرأة مؤهلة وقادرة على أن تكون شريكاً فاعلاً في مسيرة الدولة التنموية، وأن تصنع فرقاً ملموساً على مستوى بنية المجتمع، ونضج تجربته الحضارية".
 
كما اضافت قرينة حاكم الشارقة "عندما تأخذ المرأة نصيبها العادل من الفرص المتاحة في مجتمعها، فإنها ستسهم برفع إنتاجية وطنها وتعزيز قدراته التنافسية، خصوصاً أنها اليوم باتت تمتلك التعليم والخبرة والقدرة على العمل في جميع الوظائف والمهن المتاحة، الأمر الذي يجعل من تمكين المرأة وتوظيف قدراتها واجباً وطنياَ، يدعم تجربة الدولة التنموية والنهضوية".

احتفالية يوم المرأة العالمي

اشارت رئيسة مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة إلى أن اليوم العالمي للمرأة يجب ألا يشكل مناسبة احتفالية، تقتصر على دعم المرأة معنوياً والإشادة بنجاحاتها، وإنما هو فرصة لتجديد الدعم الحقيقي لها، عبر فسح المجال أمامها لمزيد من التمكين، والثقة بقدراتها ومواهبها في جميع المجالات التي أثبتت نفسها فيها، والاعتراف بأن تكافؤ الفرص يجب أن يكون هدفاً أساسياً لضمان استمرارية التقدم الحضاري.

عطاء وتميز

دعت سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، المرأة في دولة الإمارات العربية المتحدة والدول الشقيقة والصديقة، إلى مزيد من العطاء، وخوض التحديات، والإصرار على تحقيق التميز، مطالبة المؤسسات والشركات، المحلية والعربية والدولية بتمكين المرأة من الوصول إلى أعلى المناصب الإدارية والتنفيذية والقيادية، مشيرة إلى أن تفوق المرأة وتميزها، هو نجاح لجميع أفراد المجتمع