الوعي وكيفية ممارسته في رمضان

الوعي وكيفية ممارسته في رمضان

الوعي وكيفية ممارسته في رمضان

الامتنان شعور قوي ويدعم الوعي في رمضان

الامتنان شعور قوي ويدعم الوعي في رمضان

التأمل واليوغا يساعدان في تعزيز الوعي في رمضان

التأمل واليوغا يساعدان في تعزيز الوعي في رمضان

اتباع بعض النصائح لزيادة الوعي في رمضان

اتباع بعض النصائح لزيادة الوعي في رمضان

الاخصائية رشا رحيم

الاخصائية رشا رحيم

مع حلول شهر رمضان المبارك، من الممكن أن يتبادر للذهن عدد من الأشياء: 

ليس يوما أبطأ أو أقصر في العمل، أو حركة مرور أقل قبل غروب الشمس أو حتى ساعات طويلة في مراكز التسوق، على الرغم من أنها كلها مزايا رائعة في الشهر الكريم!

ما يتبادر إلى الذهن بالنسبة للكثيرين عندما يقترب شهر رمضان، يرتبط ارتباطا وثيقا بما يمارس أيضا في العلاج النفسي. ويرى الكثير من المسلمين أن شهر رمضان هو وقت التأمل الروحي والشخصي، وهو وقت للمعافاة والمغفرة والرحمة والعطاء، وقت للتقبل و الرضى ايضا.

وتقول رشا رحيم، مستشارة كندية مرخصة وعضو في المنظمة الكندية للاستشارة والعلاج النفسي وتعمل في دبي، ان رمضان يشجعنا على أن نكون أكثر وعيا بأنفسنا، لأنه أيضا وقت للوعي في الحياة اليومية: التحدث الواعي، السلوك الواعي والأكل بوعي والانتباه والتركيز. 

وتضيف رحيم انه عندما نكون أكثر وعيا بأفكارنا ومشاعرنا وسلوكنا، فإننا نكون أقل اندفاعا وتهورا مع الآخرين وأيضا عند مواجهة  المواقف، فنصبح أكثر هدوءا ونتصرف بهدف ونية واضحة بدلا من التصرف بتسرع أو بدون وعي.

الوعي وكيفية ممارسته في رمضان

بحسب رحيم، يشبه الوعي اعطاء اهتمام وثيق للحظة الحالية بقصد خال من القلق وضغوط المستقبل وبعيدا عن حزن الماضي وندمه.

ويشجعنا الوعي أيضا على ممارسة عدم الحكم على الناس وهذا جزء من تعاليم الإسلام في العلاقات مع الآخرين. وتشير بعض الآيات في القرآن والحديث، للاحكام والافتراضات السلبية أو الحديث السلبي عن الآخرين كخطيئة وسلوك سيء.

وتضيف رحيم ان التنفس بوعي هو أيضا جزء لا يتجزأ من ممارسة الوعي الذهني والتأمل. وصلاة المسلمين، التي تجرى خمس مرات في اليوم، تشبه التأمل الذهني من خلال التركيز باللحظة والوعي في الوقت الحاضر. 

في الواقع ، يمكنك فعل كل شيء بطريقة واعية عن طريق التركيز الكامل في الأنشطة الروتينية اليومية ، مثل الأعمال المنزلية ، وارتداء الملابس ، والأكل ، والقيادة أو أي شيء آخر تقومين به خلال اليوم. 

وتنصح رحيم عند الشعور بالتوتر أو التفكير المفرط ، بتجربة بعض هذه النصائح:

•    كوني على وعي من تفكيرك واتركي الأفكار السلبية دون حكم عليها ودعيها تتلاشى.

•    تنفسي بوعي وركزي انتباهك على انفاس عميقة متعمدة عن طريق تمارين الاسترخاء والتأمل أو اليوغا.

•    التركيز في اللحظة الحالية، سيساعدك على الانتباه والتمتع أكثر بلحظات جميلة في يومك مما يزيد الشعور بالفرح والسعادة.

•    مارسي تمرين الامتنان يوميا من خلال ملاحظة أو كتابة ثلاثة أشياء كنت ممتنة لها في ذلك اليوم.

•    خذي 10 دقائق يوميًا كي لا تفعلي شيئًا، فقط كوني حاضرة في اللحظة- هنا والآن.

•    قبل أن تتكلمي او تردي على أحد، خذي نفسا عميقا للتمعن وعدم التسرع.