كيفية الموازنة بين المنزل والعمل والعبادة في رمضان

كيفية الموازنة بين المنزل والعمل والعبادة في رمضان

كيفية الموازنة بين المنزل والعمل والعبادة في رمضان

امساكية شهر رمضان 1442 حيث أن العبادة في رمضان تحتاج إلى جهد أكبر وعزم وقوة إرادة وعهد مع النفس على أن لا ينتهي الشهر الفضيل إلا بتذوق ثماره الطيبة، لأن رمضان شهر العبادة والتقرب إلى الله عز وجل، وهو نفحة طيبة من النفحات التي يهدينا الله عز وجل إياها لتزيد حسناتنا وتقربنا منه سبحانه، ولذلك ليس من الحكمة أن يضيع رمضان من بين يديك لأي سبب، ولذلك، عليك عزيزتي بتكثيف العبادة في هذا الشهر الفضيل وأن تجتهدي فيه بالتقرب إلى الله أكثر من أي وقت مضى.

ورمضان لا يتعارض مع العمل أبداً، لأن العمل عبادة أيضاً، ولذلك عليك الموازنة بين المنزل والعمل والعبادة في رمضان، لتحصلي على أكبر قدر ممكن من الإستفادة في حياتك والعمل للآخرة و الإستمتاع بروحانيات رمضان التي تأسر النفس براحة وطمأنينة وبهجة.

العبادة في رمضان

يمكنك غاليتي الموزانة بين المنزل والعمل والعبادة بتطبيق النصائح التالية:

  1. بداية وكي لا ينسحب بساط الوقت من بين يديك عليك عدم الإنجراف لمشاهدة التلفاز، وخصوصاً مع المنافسة الكبيرة بين البرامج والأعمال التلفزيونية كالمسلسلات الدرامية وغيرها، لذا عليك إختيار برنامج واحد فقط ومسلسل تلفزيوني واحد فقط خلال رمضان.
  2.  التنظيم، لا يمكن أن يضيع وقتك في رمضان هباءً مع تنظيمك الجيد، لذا عليك بتنظيم وقتك بطريقة فعالة كبداية لتحقيق التوازن بين المنزل والعمل والعبادة.
  3. تسوقي لرمضان بطريقة منظمة ومدروسة ثم رتبي كافة أغراضك في أماكن محددة و واضحة بحيث يسهل عليك الحصول عليها فيما بعد.
  4. من الممكن عمل بعض التحضيرات المهمة التي تسهل عليك الجهد وتوفر لك الوقت في رمضان، مثل تحضير أساسيات مهمة لبعض الأكلات التي تحتاج إلى جهد و وقت كبيرين، كما عليك بتفريز الخضار التي تحتاجين إليه، إضافة إلى تجهيز التتبيلات، وعمل السمبوسة وتفريزها محشية وجاهزة على القلي.
  5. اجعلي عزائم رمضان في يوم الإجازة فذلك أفضل واطلبي المساعدة من أطفالك وزوجك.
  6. خصصي أوقات معينة خلال النهار للعبادة، وخصوصاً في الليل.
  7. احرصي على قراءة القرآن لأن رمضان شهر القرآن واعقدي منافسة مع أسرتك على ختم القرآن الكريم لتحفزينهم هم أيضاً على العبادة.
  8. لا تفرطي في السهر لأنك بحاجة إلى التركيز في عملك.
  9. اجعلي لسانك رطباً بذكر الله عز وجل في كل وقت سواء في المنزل أو العمل أو في أثناء طريقك لعمل أي شيء، لأنه بذكر الله تطمئن القلوب وتسعد وتستقر، وسيكون التوفيق حليفاً لك دائماً.