أمنيات المرأة التي لم تتحقق بعد في يوم المرأة العالمي 2021

أمنيات المرأة التي لم تتحقق بعد في يوم المرأة العالمي 2021

أمنيات المرأة التي لم تتحقق بعد في يوم المرأة العالمي 2021

أمنيات لم تتحقق بعد للمرأة في اليوم العالمي للمرأة 2021، صحيح أن المرأة قد تقدمت كثيراً عن السنوات السابقة، وإستطاعت بعزيمتها القوية و إرادتها الصلبة أن تثبت للجميع قدرتها على التحدي ومواجهة أي عقبات للإرتقاء بنفسها، وشق طريق النجاح بمفردها متسلحة بالأمل و الصبر و التفاؤل، ولكن هل كل الأمنيات تحققت للمرأة بحلول يوم المرأة العالمي 2021، أم أنه توجد أمنيات لم تتحقق بعد؟.

أمنيات لم تتحقق

كثيرة هي الأمنيات التي لم تتحقق بعد للمرأة، إذ ما زال هناك بعض العقبات التي تعترض طريقها في الوصول إليها، وهناك بعض الأمور لم تجد الدعم الكافي فيها من المجتمع، فاليوم ما زال هناك أمية وسط صفوف النساء، وما زال الزواج المبكر يفتك بطفولة البنات الصغار و يقتل برائتهن في بعض الدول، وما زال العنف ضد المرأة منتشراً يقتل آدميتها، وما زال هناك نساء لا يستطعن الحصول على حقهن في الحياة بأمان.

كما أن هناك قضايا لم تُحسم بعد في بعض الدول مثل التحرش الجنسي، و العنف المنزلي، وما زال الحصول على أفضل رعاية صحية حلما لبعض النساء. إلى غير ذلك من القضايا التي يجب أن يكون هناك حداً لها في جميع الدول لأن اليوم العالمي للمرأة يحتفل بجميع النساء في مختلف بلدان العالم.

تمكين المرأة

ولكن على الرغم من كل الأمنيات التي لم تتحقق بعد لا يمكن أن ننسى نماذج حصلت فيها المرأة على مكانة عالية و مرموقة، وتعد دولة الإمارات العربية المتحدة بكل فخر و إعتزاز بجهودها و جهود قيادتها الحكيمة من أول الدول العربية التي دعمت المرأة و سعت وما زالت تسعى إلى تمكينها و تقديرها في كل مجالات العمل و الحياة، كما بدأت المملكة العربية السعودية في منح المرأة السعودية بعض الإمتيازات و تغيير نظرة المجتمع إليها في محاولة رائدة لتمكين المرأة السعودية و إعطائها فرصتها في الظهور و التقدم و الرقي، وفي جمهورية مصر العربية التي تعتبر أول الدول التي نادت بحرية المرأة في التعليم والرأي، كما بدأت مؤخرا في دراسة قوانين جيدة و فرض قوانين صارمة ترفع من شأن المرأة و تحفظ حقوقها و كرامتها.

المرأة كيان لا يهدم

شاء من شاء وأبى من أبى، إن للمرأة كيان كبيرلا يمكن هدمه أو زعزعته، و شخصية قوية، و عزم، و إرادة من حديد، وهذه هي الحقيقة التي وصلت دلائلها عنان السماء و امتدت إلى جذور الأرض، دلائل يشهد عليها الواقع الذي تعيشه المرأة، و يشهد عليه ما وصلت إليه المرأة الآن من تقدم و رقي، و يشهد عليه كفاح نساء أميات لم تتح لهن الفرصة للحصول على شهادات عالية أو مراكز مرموقة، ولكنهن نجحن و بجدارة في إدارة أسر كاملة، و تعليم أبنائهن، و الوصول بهم إلى أعلى المراكز و أرقى المستويات، وذلك ليس بغريب عن المرأة التي لا تعرف المستحيل التي يختبئ وراء رقتها و ضعفها عزم و قوة الرجال، و صلابة المحاربين.