هريثيك روشان ينوي كتابة سيرته الذاتية

هريثيك روشان يرغب في كتابة سيرته الذاتية

هريثيك روشان يرغب في كتابة سيرته الذاتية

هريثيك روشان ينوي كتابة سيرته الذاتية

هريثيك روشان ينوي كتابة سيرته الذاتية

هريثيك روشان لم يتحدث عن أفلامه

هريثيك روشان لم يتحدث عن أفلامه

قصة فيلم عامر خان الذي أثر في هريثيك روشان

قصة فيلم عامر خان الذي أثر في هريثيك روشان

النجم هريثيك روشان (Hrithik Roshan) اشتهر بقيامه بأدواره متنوعة تمثل تحديا حقيقيا وكان أحدثها دور رجل أعمى يدعى روهان بهاتناغار (Rohan Bhatnagar) في فيلمه الناجح " Kaabil"، ولكن روشان لم يتحدث عن أي من أدوراه أو أفلامه الرائعة مثل " Guzaarish"، " Koi Mil Gaya"، عندما تحدث عن الأفلام التي تركت أثرا بالغا عليه بعد مشاهدته لها، وإنما تحدث عن فيلم " Taare Zameen Par" للنجم عامر خان (Aamir Khan) ووصفه بأنه أحد الأفلام المفضلة لديه.

هريثيك روشان لم يتحدث عن أفلامه

هريثيك روشان تحدث خلال مقابلة جديدة له مع صحيفة " ANI"، عندما سئل عن الأدوار التي تأثر بها كثيرا، ولقد أجاب قائلا: "فيلم " Taare Zameen Par"، لن أتحدث عن أفلامي، ولكن في تاريخ صناعة السينما الحالي، كان هذا الفيلم هو صاحب التأثير البالغ والباقي علي".

قصة فيلم عامر خان الذي أثر في هريثيك روشان

فيلم " Taare Zameen Par" الذي عرض في عام 2007، يحكي قصة طفل صغير يدعى إيشان أفاستي (Ishaan Avasti) ويعاني من عسر القراءة، مما تتسبب في إيجاده صعوبة كبيرا في التقدم في دراسته، وبسبب ذلك نظر له والديه ومعلموه على أنه فاشل وغير مجد، وأصبح يتلقى اللوم والاهانات المستمرة من جميع من حوله مما أصابه بالاكتئاب، إلا أن المعلم الفنون في مدرسته ويدعى رام لاكسمان نيكوم (Ram Laxman Nikumbh)، استطاع أن يكتشف المشكلة الحقيقة التي يعاني منها إيشان ويساعده على إيجاد نقاط القوة لديه والتقدم في حياته. قام بدور إيشان الممثل دارشيل سفاري (Darsheel Safary) بينما قام بدور المعلم عامر خان.

عامر خان يشتهر بتقديمه فيلم واحد كل عام مثله في ذلك مثل هريثيك روشان، وحتى الآن لم يتم الإعلان رسميا عن الفيلم القادم لهريثيك روشان.

هريثيك روشان يرغب في كتابة سيرته الذاتية

يشار هنا الى ان هريثيك روشان كان قد كشف مؤخرا عن رغبته في كتابة كتاب عن حياته ولكنه كشف أيضا عن أن الكتابة ليست من الأمور المفضلة لديه.

كانجانا رانوت ترفض الاعتذار لـ هريثيك روشان

هريثيك روشان: تصادم الأفلام ليس جيدا لصناعة السينما