النسخة الإلكترونية

الكشف عن سر منزل بريتاني ميرفي الذي شهد وفاتها وهل ورطتها بريتني سبيرز؟

بريتني سبيرز المغنية الشهيرة_ الصورة من حساب بريتني سبيرز على إنستجرام
1 / 6
بريتني سبيرز المغنية الشهيرة_ الصورة من حساب بريتني سبيرز على إنستجرام
بريتني سبيرز تبيع منزلها القديم لبريتاني ميرفي_ الصورة من حساب بريتني سبيرز على إنستجرام
2 / 6
بريتني سبيرز تبيع منزلها القديم لبريتاني ميرفي_ الصورة من حساب بريتني سبيرز على إنستجرام
غموض وفاة بريتاني ميرفي_الصورة من قناة PhatAlBurp على يوتيوب
3 / 6
غموض وفاة بريتاني ميرفي_الصورة من قناة PhatAlBurp على يوتيوب
بريتاني ميرفي تثير الجدل حول وفاتها_ الصورة من قناة People على يوتيوب
4 / 6
بريتاني ميرفي تثير الجدل حول وفاتها_ الصورة من قناة People على يوتيوب
بريتاني ميرفي وزوجها المنتج والمخرج سيمون مونجاك_ الصورة من قناة People على يوتيوب
5 / 6
بريتاني ميرفي وزوجها المنتج والمخرج سيمون مونجاك_ الصورة من قناة People على يوتيوب
سيمون مونجاك مع بريتاني ميرفي_ الصورة من قناة People على يوتيوب
6 / 6
سيمون مونجاك مع بريتاني ميرفي_ الصورة من قناة People على يوتيوب

توفيت النجمة بريتاني ميرفي في منزلها في هوليوود هيلز بلوس أنجلوس عام 2009، عن عمر يناهز 32 عامًا، وبعد خمسة أشهر، عُثر على زوجها سيمون مونجاك ميتًا أيضًا في نفس العقار، ومنذ ذلك الحين، لا تزال الألغاز تحيط بملابسات تلك الوفاة الغامضة، وأصبح ذلك المنزل طرفًا رئيسيًا في القصة المثيرة للجدل.

بريتاني ميرفي اشترت المنزل من بريتني سبيرز

انتقلت بريتاني ميرفي إلى المنزل في عام 2003، بعد شرائه مفروشًا بالكامل من بريتني سبيرز بمبلغ 3.85 مليون دولار، وفقًا لما هو مثبت في وثائق الملكية، وعاشت بريتاني في ذلك المنزل لما يقرب من 6 سنوات مع المنتج والمخرج سيمون مونجاك، الذي تزوجته في عام 2007، وبحسب ما ذكرته مجلة people، توفيت بريتاني في ديسمبر 2009، وفي فبراير 2010، أعلن مساعد رئيس مقاطعة لوس أنجلوس، إد وينتر، أن وفاة بريتاني كانت نتيجة للالتهاب الرئوي، بالإضافة إلى فقر الدم والتسمم بالعقاقير.

غموض وفاة بريتاني ميرفي
غموض وفاة بريتاني ميرفي

وفي 23 مايو 2010، تم الإعلان عن وفاة سيمون مونجاك، الذي كان يبلغ من العمر آنذاك 40 عامًا، وعلى غرار تقارير بريتاني ميرفي، وثق الطبيب الشرعي لاحقًا في سجلات الوفاة، أن السبب هو الالتهاب الرئوي الحاد وفقر الدم أيضًا.

أشياء غريبة في المنزل

في هذا الشأن، كانت كل من بريتاني ميرفي وبريتني سبيرز قد كشفا قبل ذلك أنهما يعتقدان أن هناك شيئًا غريبًا في هذا المنزل، حيث أفادت بريتني سبيرز، عندما كانت تعيش هناك، أنها كانت ترى أشياء غريبة دفعتها إلى مغادرة العقار وعدم العودة إليه أبدًا. في حين ادعت بريتاني ميرفي أنها كانت تعتقد دائمًا أن شخصًا ما يقف خارج المنزل. وفي مقابلة مع هوليوود ريبورتر بعد وقت قصير من وفاتها، في يناير 2010، أفاد سيمون مونجاك أن زوجته الراحلة حاولت بيع المنزل بأي ثمن.

هدم المنزل وتجديده

زادت شهرة هذا المنزل من ذلك الحين، بعد أن أصبح معروفًا كموقع وفاة الزوجين الغامضة، وبحسب ما كشفته بعض المستندات العقارية، باعت والدة بريتاني ميرفي ذلك العقار بخسارة فادحة بمبلغ 2.7 مليون دولار في عام 2011 بعد أن كافحت للعثور على مشتري، وفي عام 2013، تم هدمه وخضع لعملية إعادة بناء لعدة سنوات، حيث كان الهدف هو إنشاء مبنى معاصر مترامي الأطراف، وبالفعل تم تجديده تمامًا وبيعه مرة أخرى في عام 2017، بمبلغ 14.53 مليون دولار، ثم تم بيع المنزل الجديد آخر مرة في ديسمبر 2020 مقابل 11.59 مليون دولار.

يُذكر أنه من المقرر عرض فيلم وثائقي بعنوان "ماذا حدث، بريتاني ميرفي؟" على HBO Max في 14 أكتوبر الحالي.


 

×