بالصور كيت ميدلتون تزور مركز حل الشفرة البريطاني في الحرب العالمية

استقبال حافل لكيت ميدلتون

استقبال حافل لكيت ميدلتون

أناقة كيت ميدلتون

أناقة كيت ميدلتون

زيارة سابقة

زيارة سابقة

كيت ميدلتون تتحدث مع احدى الاطفال

كيت ميدلتون تتحدث مع احدى الاطفال

كيت ميدلتون التقت شبابا يتدربون على فك الشفرة

كيت ميدلتون التقت شبابا يتدربون على فك الشفرة

كيت ميدلتون تزور مركز حل الشفرة البريطاني في الحرب العالمية

كيت ميدلتون تزور مركز حل الشفرة البريطاني في الحرب العالمية

كيت ميدلتون

كيت ميدلتون

قامت كيت ميدلتون (Kate Middleton) دوقة كمبريدج وزوجة الأمير وليام (Prince William)، بزيارة حديقة بلتشلي، في مدينة بلتشلي في ميلتون كاينس في بريطانيا، حديقة بلتشلي والتي تعرف أيضا باسم المحطة إكس، كانت المقر الرئيسي لعمليات فك الشيفرة في المملكة المتحدة خلال فترة الحرب العالمية الثانية، وتأتي زيارة كيت للحديقة بهدف تفقد معرض خاص عن إنزال النورماندي (D-Day) بمناسبة الذكرى السنوية الخامسة السبعين ليوم إنزال النورماندي.

أناقة كيت ميدلتون

أناقة كيت ميدلتون

كيت ميدلتون وصلت إلى ميلتون كاينس، بعد ظهر الثلاثاء ولقد شوهدت كيت وهي تلوح بيدها في تحية للحشود التي اجتمعت لاستقبالها والترحيب بها أمام حديقة بلتشلي، وكانت ترتدي وقتها فستان أنيق باللون الأزرق الداكن يحمل طبعة نقط البولكا وذو فتحة أمامية جريئة تصل إلى منطقة أعلى الساق، وهو من تصميم أليساندرا ريتش (Alessandra Rich)، كيت شوهدت أيضا وهي تتلقى باقة من الزهور من طفل صغير أمام حديقة بلتشلي.

كيت ميدلتون التقت شبابا يتدربون على فك الشفرة

كيت ميدلتون تزور مركز حل الشفرة البريطاني في الحرب العالمية

خلال زيارة كيت لحديقة بلتشلي قابلت مجموعة من الأطفال والشباب الصغار الذي يتدربون على عمليات فك الشفرة، في ورش عمل خاصة تنظمها حديقة بلتشلي مصممة خصيصا لمحاكاة عمليات فك الشفرة التي ساعدت على قيادة قوات الحلفاء إلى طريق النصر، والذي كانت بدايته يوم إنزال النورماندي في شهر يونيو عام 1944، كما قامت كيت أيضا بجولة تفقدية في داخل المعرض الخاص بإنزال النورماندي والذي يحمل اسم " D-Day: Interception, Intelligence, Invasion" (يوم إنزال النورماندي: اعتراض (الرسائل المشفرة)، الاستخبارات السرية (إدراك وتبادل المعلومات)، غزو".

زيارة سابقة

كيت ميدلتون سبق لها وأن قامت بزيارة حديقة بلتشلي وكان ذلك في عام 2014، وخلال زيارتها هذه قابلت مجموعة من خبراء الشفرة المتقاعدين الذين شاركوا في عمليات فك الشفرة خلال الحرب العالمية الثانية إلى جانب جدة كيت لوالدتها والفرنسية المولد، فاليري غلبورو (Valerie Glassborow)، وشقيقتها التوأم ماري غلبورو (Mary Glassborow).