حديث الرأي العام عن ديانا يؤثر سلبا على ميغان ماركل

ميغان ماركل لا ترغب في أن تعقد مقارنات بينها وبين الأميرة ديانا

ميغان ماركل لا ترغب في أن تعقد مقارنات بينها وبين الأميرة ديانا

حديث الرأي العام عن ديانا يؤثر سلبا على ميغان ماركل

حديث الرأي العام عن ديانا يؤثر سلبا على ميغان ماركل

الحديث عن ديانا أضر بميغان ماركل

الحديث عن ديانا أضر بميغان ماركل

ميغان ماركل

ميغان ماركل

جورج كلوني

جورج كلوني

الرأي العام البريطاني لن يتقبل أن تحل أي امرأة محل ديانا

الرأي العام البريطاني لن يتقبل أن تحل أي امرأة محل ديانا

في الأسبوع الماضي تحدث النجم الأمريكي الشهير جورج كلوني (George Clooney) في مؤتمر صحفي في لوس أنجلوس، عن استيائه من الهجوم الإعلامي والانتقادات الحادة والملاحقة الإعلامية المكثفة التي تتعرض لها ميغان ماركل (Meghan Markle) دوقة ساسيكس وزوجة الأمير هاري (Prince Harry)، وقام بتشبيه ما تتعرض له ميغان في الوقت الحالي بما تعرضت له الأميرة الراحلة ديانا (Princess Diana) في الماضي، وحذر من إعادة تكرار مأساة ديانا والتي انتهت حياتها بحادث سيارة مرور أثناء محاولة سائق سيارتها الهروب من ملاحقة مصوري الباباراتزي.

الحديث عن ديانا أضر بميغان ماركل

ميغان ماركل لا ترغب في أن تعقد مقارنات بينها وبين الأميرة ديانا

ما قاله كلوني وهو أحد أصدقاء الأمير هاري وميغان ماركل، كان من الواضح أنه محاولة مخلصة من صديق بالوقوف إلى جانب أصدقائه والدفاع عنهم أمام انتقادات تبدو من وجهة نظره غير منصفة اتجاه كل من هاري وميغان، إلا أن خبراء في الشئون الملكية يعتقدون تشبيه كلوني لميغان بالأميرة الراحلة ديانا قد يكون قد أضر بميغان.

الأمير هاري والأمير وليام حرصا على تجنب أي مقارنة مع والدتهما الراحلة

حديث الرأي العام عن ديانا يؤثر سلبا على ميغان ماركل

صحيفة ديلي ميل البريطانية نشرت تقرير في ذات السياق وتحدثت فيه عن أن الأمير هاري وشقيقه الأكبر الأمير وليام (Prince William) كانا لطالما ما يحرصان دائما على تجنب عقد المقارنات ومن بعيد بين والدتهما الراحلة الأميرة ديانا، وبين أي من النساء في حياتيهما وهو ما استمرا في القيام به حتى هذه اللحظة، والسبب هو ذلك القلق المتزايد من وقوع زوجتيهما في الفخ الذي وقعت فيه ديانا التي نظر إليها الرأي العام على أنها أقرب إلى أسطورة لا تنتمي إلى عالمنا، وترتب على ذلك هوس غير مسبوق من قبل وسائل الإعلام بحياتها الشخصية كان في النهاية سببا في وفاتها وهي في الثلاثينيات من عمرها، ولهذا فلقد حرصت كيت ميدلتون (Kate Middleton) دوقة كمبريدج وزوجة الأمير وليام، على تجنب أن يتم تشبيهها بالأميرة الراحلة ديانا قدر الإمكان، حتى أنها أصرت على أن تكون صورتها على غلاف مجلة " Vogue"  البريطانية بمناسبة مرور 100 عام على تأسيس المجلة مختلفة تماما عن الصورة الأيقونية الشهيرة التي ظهرت فيها الأميرة ديانا على غلاف نفس المجلة، ففي حين ظهرت الأميرة ديانا في صورة الغلاف في إطلالة ملكية جذابة اختارت كيت أن تكون صورتها على غلاف نفس المجلة تحمل طابع ريفيا بسيطا حتى أنها اختارت ارتداء الجينز في خيار غير معتاد ومتوقع.

ميغان ماركل لا ترغب في أن تعقد مقارنات بينها وبين الأميرة ديانا

ميغان ماركل

ميغان ماركل هي الأخرى لن ترغب في أن تعقد مقارنات بينها وبين الأميرة ديانا لأسباب عديدة، أهمها أن ميغان لا ترغب في تقديم نفسها للرأي العام على أنها امتداد للأميرة الراحلة ديانا، وإنما كامرأة مستقلة لديها قناعاتها وآرائها الشخصية، كما أن تشبيه ميغان بديانا سيعيد إلى الأذهان التي الاتهامات التي وجهت لميغان بمحاولتها محاكاة الأميرة ديانا أو التظاهر بأنها ديانا، وهو اتهام علق في أذهان الكثيرين بسبب حقيقية أن من بين وجهوا هذا الاتهام هو شقيقة وشقيقة ميغان.

الرأي العام البريطاني لن يتقبل أن تحل أي امرأة محل ديانا

الرأي العام البريطاني لن يتقبل أن تحل أي امرأة محل ديانا

وأخيرا وليس آخرا هناك حقيقية أن الرأي العام البريطاني بشكل خاص لن يتقبل أن تحل محل ديانا أي امرأة أخرى، وهو ما يفسر تحفظ الكثير من البريطانيين حتى هذه اللحظة على حصول دوقة كورنوال، وهي الزوجة الثانية لولي عهد بريطانيا الحالي والزوج السابق لديانا، على لقب ملكة بريطانيا بعد تتويجه ملك للبلاد، كل ما سبق يفسر الجهود الكبيرة التي يبذلها الفريق الإعلامي للأمير هاري وميغان ماركل والمقربين من ميغان من أجل إبعاد ميغان عن أي مقارنة بسيطة بديانا ولكن يبدو أن كلوني قد زاد بتصريحاته الأخيرة من عملهم صعوبة.