الأميرة ماري تكشف عن أحد أسرارها قبل أن تصبح أميرة

الأسترالية ماري دونالدسون أصبحت أميرة الدنمارك لاحقا

الأسترالية ماري دونالدسون أصبحت أميرة الدنمارك لاحقا

قصة الأميرة ماري مع العرافة

قصة الأميرة ماري مع العرافة

الأميرة ماري و الأمير فريديريك لا يؤمنون بالتنبؤ بالمستقبل

الأميرة ماري و الأمير فريديريك لا يؤمنون بالتنبؤ بالمستقبل

الأميرة ماري تكشف عن أحد أسرارها قبل أن تصبح أميرة

الأميرة ماري تكشف عن أحد أسرارها قبل أن تصبح أميرة

الأميرة ماري انتقلت إلى الدانمارك عام 2001

الأميرة ماري انتقلت إلى الدانمارك عام 2001

الأميرة ماري (Princess Mary) زوجة الأمير فريدريك (Crown Prince Frederik) ولي عهد الدنمارك، هي امرأة أسترالية المولد كانت في الماضي امرأة عادية حتى تغيرت حياتها بعد مقابلتها لولي عهد الدنمارك ووقوعهما في الحب ثم زوجهما بعدها ببضعة سنوات، في حفل زفاف أسطوري عام 2004.

الطريف هو ما كشفته الأميرة ماري مؤخرا، حيث قالت إن هناك عرافة قامت بالتنبؤ بمستقبلها هذا بعد أن قرأت لها أوراق التاروت.

الأميرة ماري تكشف عن أحد أسرارها قبل أن تصبح أميرة

الأسترالية ماري دونالدسون أصبحت أميرة الدنمارك لاحقا

الأميرة ماري كشفت عن ذلك في حوار جديد لها طبقا لما نشرته صحيفة " Kristeligt Dagblad" الدنماركية والتي نقلت عن الأميرة قصة لقائها مع العرافة التي تنبأت بمستقبلها، البداية كانت أثناء زيارة الأميرة ماري لأحد الأسواق المفتوحة في مدينة هوبارت عاصمة ولاية تاسمانيا الأسترالية، عندما كانت في الثامنة والعشرين من عمرها، وقتها كانت الأميرة ماري تعرف باسمها قبل الزواج وهو ماري دونالدسون (Mary Donaldson) وكانت تعمل مديرة إعلانات.

قصة الأميرة ماري مع العرافة

أثناء زيارتها للسوق قابلت ماري دونالدسون إحدى العرفات اللاتي يجلسن في السوق والتي عرضت عليها قراءة أوراق التاروت لها لكي تتنبأ لها بمستقبلها، وبعدها أخبرتها أن أوراق التاروت تنبأت أن حياتها ستتغير إلى الأبد بعد أن تقابل رجل أجنبي من خارج البلاد، وأنها ستترك عملها وتنتقل للإقامة في أوروبا وتصبح شهيرة، بعدها قابلت ماري الأمير فريدريك خلال دورة الألعاب الأوليمبية في سيدني في عام 2000، حيث كانا وقتها بصحبة أصدقاء مشتركين ولقد قدم لها نفسه باسم "فريد" وعلمت بعدها أنه أمير من الدنمارك.

الأميرة ماري انتقلت إلى الدانمارك عام 2001

بعدها بأشهر قليلة بدأت علاقة الحب التي جمعت بين الإثنين وبعدها تركت ماري دونالدسون عملها وانتقلت للإقامة والعمل في الدنمارك في عام 2001 لتكون بالقرب من الأمير فريدريك، ولقد أعلن الاثنان عن خطبتهما في أكتوبر 2003، ثم تزوجا في مايو 2004، وهما الآن زوجان سعيدان ووالدان لأربعة أطفال هم الأمير كريستيان (Prince Christian) 12 عاما، والأميرة إيزابيلا (Princess Isabella) 10 أعوام، وطفلين توأم هما الأميرة جوزفين (Princess Josephine) والأمير فنسنت (Prince Vincent)، 6 أعوام.

الأميرة ماري و الأمير فريديريك لا يؤمنون بالتنبؤ بالمستقبل

الأميرة ماري حكت عن قصتها مع العرافة التي تنبأت بمستقبلها وقالت إنها لم تأخذ ما قالته العرافة بجدية وقالت عن ذلك: "بعدها غادرت السوق وفكرت: لقد كان هذه تجربة طريفة، ولكنها ليست أكثر من ذلك"، أما زوجها الأمير فريدريك فلقد علق على ما قالته زوجته عن قصتها مع العرافة وقال إنه ليس ممن يؤمنون بالتنبؤ بالمستقبل، ولكنه يعتقد بأن ما حدث معه كان مقدر له وهو يؤمن بالقدر، ولقد تحدث عن ذلك وقال: "عندما أنظر للماضي، لكل هذه الأشياء الرائعة التي حدثت معي، أدرك أن ما حدث ليس عشوائيا، ولكنني لست من النوع الذي سيذهب ليبحث عن أحدهم ويقول هل يمكنك أن تتنبأ بمستقبلي للعامين القادمين؟"، وأضاف قائلا: "لا أعتقد أنني سأرغب في التحدث مع من يزعم أنه يمكنه القيام بذلك، لا أحد يمكنه التنبؤ بأي شيء عن حياتي عن مستقبلي".