النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

لهذا السبب.. الأميرة آن ستصنع التاريخ على خطى والدها الراحل

لهذا السبب.. الأميرة آن ستصنع التاريخ على خطى والدها الراحل
1 / 4
لهذا السبب.. الأميرة آن ستصنع التاريخ على خطى والدها الراحل
الأميرة آن ووالدها الراحل الأمير فيليب
2 / 4
الأميرة آن ووالدها الراحل الأمير فيليب
الأميرة آن في جنازة الأمير فيليب
3 / 4
الأميرة آن في جنازة الأمير فيليب
الأميرة آن مع عائلة المالكة إليزابيث الثانية
4 / 4
الأميرة آن مع عائلة المالكة إليزابيث الثانية

من المتوقع أن تتولى الأميرة آن ابنة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا، منصب قائد لمشاة البحرية الملكية بدلاً من الأمير هاري بعد أن أعلن الأخير تخليه عن مهامه الملكية في مارس 2020 لتصبح أول سيدة تحظى بهذا الدور في المملكة المتحدة.

الأميرة آن ووالدها الراحل الأمير فيليب

قال مصدر مقرب من الأميرة آن لصحيفة صنداي تايمز إنها "حريصة للغاية" على تولي هذا المنصب، إذ ستتبع ابنة الملكة إليزابيث الثانية خطى والدها الراحل الأمير فيليب دوق إدنبرة، الذي شغل منصب النقيب العام لمشاة البحرية الملكية لمدة 64 عامًا وحتى عام 2017.

بحصول الأميرة الملكية آن على هذا المنصب ستصنع التاريخ، كونها أول امرأة تشغل منصب القائد العام لقوات البحرية الملكية في بريطانيا.

تبلغ الأميرة آن من العمر 70 عامًا وهي راعية للبحرية الملكية والمارينز الخيرية بالإضافة إلى كونها عميد بحري في بورتسموث، وتتعاون ابنة ملكة بريطانيا مع ما يصل إلى 65 منظمة عسكرية، وهي من أكثر أفراد العائلة المالكة البريطانية حضورا في المناسبات الملكية، وحصلت عام 2018 على لقب أكثر الأميرات نشاطًا وهمة.

لهذا السبب.. الأميرة آن ستصنع التاريخ على خطى والدها الراحل

كانت الأميرة آن من بين أفراد العائلة المالكة البريطانية الذين تقدموا جنازة الأمير فيليب، بعد وفاته في أبريل الماضي عن عمر يناهز الـ 99 عامًا.

الأميرة آن في جنازة الأمير فيليب

وعن وفاة والدها الأمير فيليب قالت بشكل مؤثر: "أنت تعلم أنه سيحدث ولكنك لست مستعدًا أبدًا، لقد كان والدي معلمي وداعمي وناقدًا لي".

وتابعت: "إن قدرته على معاملة كل شخص كفرد في حد ذاته بمهاراته الخاصة، هو ما ساهم في تقدم المنظمات التي كان يشارك فيها".

الأميرة آن مع عائلة المالكة إليزابيث الثانية

وأضافت الأميرة آن "أعتبر أنه لشرف وامتياز أن يطلب مني السير على خطاه وكان من دواعي سروري أن أبقى على اتصال بأنشطة المنظمات التي كان يرعاها، وأعرف كم كان يتمنى لهم التقدم والدعم في المملكة المتحدة وعبر الكومنولث والعالم".

×