هل يعود الأمير أندرو وسارة فيرغسون زوجين مرة أخرى

الأمير أندرو يفضل الوضع كما هو عليه

الأمير أندرو يفضل الوضع كما هو عليه

دوقة يورك تعلن دعمها الدائم للأمير أندرو

دوقة يورك تعلن دعمها الدائم للأمير أندرو

علاقة الأمير أندرو وسارة فيرغسون محيرة

علاقة الأمير أندرو وسارة فيرغسون محيرة

انفصلت سارة فيرغسون Sarah Ferguson دوقة يورك عن الأمير أندرو Prince Andrew في عام 1992 وحصلا رسميا على الطلاق في عام 1996، بعد عشر سنوات من الزواج، ومع ذلك، لا يزال كلاهما صديق مقرب للآخر، حتى أنهما أطلقا على نفسيهما في السابق لقب "أسعد زوجين مطلقين في العالم".

علاقة الأمير أندرو وسارة فيرغسون محيرة

علاقة الأمير أندرو وسارة فيرغسون محيرة

علاقة دوقة يورك بالأمير أندرو جيدة للغاية لدرجة أنهما يقيمان معا في نفس المنزل وهو المنزل الملكي في وندسور، وحتى أنهما اختارا أن يقضيا معا فترة العزل الصحي في المنزل الملكي والتي امتدت لأشهر، وهو ما جعل البعض يتساءل هل يمكن أن يعود الأمير أندرو وسارة فيرغسون زوجين مرة أخرى؟

دوقة يورك تعلن دعمها الدائم للأمير أندرو

دوقة يورك تعلن دعمها الدائم للأمير أندرو

دوقة يورك أجابت على ذلك السؤال في حوار سابق لها مع صحيفة ديلي ميل في عام 2018، وقالت عن ذلك: "لقد سألني الكثير من الناس عن ذلك، لكن الحقيقة أن كلانا سعيد للغاية بالوضع الحالي، نحن نستمتع بصحبة بعضنا البعض، ونسمح لبعضنا البعض بالازدهار. أعرف أن هذا يبدو كمحض خيال، ولكن هذا ما نحن عليه الآن "، وأضافت: "كان يوم 23 يوليو 1986 (يوم زواجها من الأمير أندرو) أسعد يوم في حياتي، أندرو هو أفضل رجل أعرفه، وما يفعله من أجل بريطانيا لا يصدق؛ لا أحد يعرف مدى اجتهاده في العمل من أجل بلاده، واجبي وولائي له، أنا فخور به للغاية، وأقف إلى جانبه وسأظل أفعل ذلك دائما. قصتنا تبدو خيالية، على الرغم من أننا لسنا زوجين إلا أننا نؤمن ونثق حقا ببعضنا البعض".

الأمير أندرو يفضل الوضع كما هو عليه

الأمير أندرو يفضل الوضع كما هو عليه

الأمير أندرو كان لديه هو الآخر تعليق على التساؤلات حول إمكانية عودته لزوجته السابقة سارة دوقة يورك، وأجاب عن ذلك خلال حوار مع صحيفة ديلي ميل البريطانية في عام 2010، وقال عن ذلك: " لا، كلانا في مكان أفضل، وأسعد حالا، وهذا السبب هو الأرجح الذي جعلنا قادرين على البقاء صديقين مقربين"، وأضاف: "لدينا ابنتين رائعتين، ونقوم بالأشياء معا كأسرة".

أعداد مجلة هي