كيت ميدلتون والأمير وليام ينتقدان التقارير الصحفية "غير الدقيقة"

كيت ميدلتون والأمير وليام ينتقدان التقارير الصحفية غير الدقيقة

كيت ميدلتون والأمير وليام ينتقدان التقارير الصحفية غير الدقيقة

الأمير وليام يقضي مع أسرته عزلة صحية في منزلهم الريفي

الأمير وليام يقضي مع أسرته عزلة صحية في منزلهم الريفي

قصر كنسينغتون ينفي وجود خلاف بين كيت ميدلتون وميغان ماركل

قصر كنسينغتون ينفي وجود خلاف بين كيت ميدلتون وميغان ماركل

أصدر قصر كنسينغتون بيان رسمي جديد، نفى فيه صحة ما ذكر في تقرير جديد لمجلة تاتلر، تحدث عن معاناة كيت ميدلتون "Kate Middleton" دوقة كمبريدج وزوجة الأمير وليام "Prince William"، من الإجهاد الشديد والإنهاك، وشعورها بأنها عالقة في دائرة لا تنتهي من العمل الشاق، بسبب زيادة عبء مهام عملها وزوجها من انسحاب الأمير هاري "Prince Harry" وزوجته ميغان ماركل "Meghan Markle" دوقة ساسيكس، من العائلة المالكة.

قصر كنسينغتون ينفي وجود خلاف بين كيت ميدلتون وميغان ماركل

كيت ميدلتون والأمير وليام ينتقدان التقارير الصحفية غير الدقيقة

كما نفى البيان أيضا ما ذكر في المقال عن خلاف حاد بين ميغان ماركل وكيت ميدلتون في جلسة قياس لملابس وصيفات الشرف الصغيرات ومن بينهم الأميرة تشارلوت " Princess Charlotte"، بسبب رغبة ميغان في اختيار إطلالات أكثر حداثة لوصيفات الشرف الصغيرات في حفل الزفاف، وإصرار كيت على اتباع البروتوكول والتقاليد الملكية بخصوص هذا الشأن، وتحدث البيان ضمنيا عن استياء الأمير وليام وزوجته من التقارير الصحفية غير الدقيقة التي تنشر عن حياتهما.

مجلة "Hello" نقلت أيضا عن متحدث رسمي باسم قصر كنسينغتون قوله: "ما ذكر في المقال الجديد للمجلة مليء بالتكهنات التي تفتقر تماما إلى التدقيق والاعتقادات البعيدة تماما عن الواقع، والتي لم تعرض أولا على قصر كنسينغتون قبل نشرها للتأكد من صحتها"

الأمير وليام يقضي مع أسرته عزلة صحية في منزلهم الريفي

الأمير وليام يقضي مع أسرته عزلة صحية في منزلهم الريفي

الأمير وليام وزوجته كيت ميدلتون، يقضيان حاليا عزلة صحية في منزلهما الريفي في مقاطعة نورفك البريطانية بصحبة أطفالهما الثلاثة الأمير جورج " Prince George" والأميرة شارلوت والأمير لويس " Prince Louis"، لتجنب عدوى فيروس كورونا، والمنزل الريفي الذي تقيم فيه حاليا أسرة كمبريدج، ويحمل اسم " Anmer Hall"، كان الزوجين كمبريدج قد حصلا عليه كهدية للملكة بعد فترة وجيزة من زواجهما في عام 2011، ويعود تاريخ بناء المنزل إلى القرن الثامن عشر.