مجوهرات كيت ميدلتون .. ببين الإرث والهدايا والاستعارة

مجوهرات كيت ميلدتون.. بعضها إرث والباقي مٌستعارة

مجوهرات كيت ميلدتون.. بعضها إرث والباقي مٌستعارة

تاج زفاف كيت ميدلتون من قطع المجوهرات المحببة للملكة إليزابيث الثانية

تاج زفاف كيت ميدلتون من قطع المجوهرات المحببة للملكة إليزابيث الثانية

ارتدت كيت بروش

ارتدت كيت بروش " The Fern Brooch" أثناء زيارتها لنيوزيلندا

 تعير الملكة بروش

تعير الملكة بروش " The Maple-Leaf Brooch" لكاميلا دوقة كورونال وكيت أثناء زياتهما لكندا

خاتم خطبة كيت ميدلتون من أشهر إرثها من العائلة المالكة البريطانية

خاتم خطبة كيت ميدلتون من أشهر إرثها من العائلة المالكة البريطانية

أهدى الملك نظام للملكة إليزابيث هذه القلادة من كارتييه بمناسبة زواجها

أهدى الملك نظام للملكة إليزابيث هذه القلادة من كارتييه بمناسبة زواجها

كيت ميدلتون ترتدي حلق الأميرة ديانا

كيت ميدلتون ترتدي حلق الأميرة ديانا

اعتادت كيت ميدلتون دوقة كامبريدج، على خطف الأضواء فى مختلف الحفلات والأحداث التى تظهر فيها بمفردها أو إلى جوار زوجها الأمير ويليام دوق كامبريدج، حيث تحرص على الظهور بإطلالات جذابة ومتناسقة وبسيطة بما يتناسب مع البروتوكول الملكي، وتحرص على ارتداء قطع المجوهرات التي استعارتها من أحدى سيدات العائلة المالكة البريطانية، أو التي ورثتها من إحداهن.

وسنتعرف في هذا التقرير على مجوهرات كيت ميدلتون والتي بعضها إرث والآخرى مستعارة.

خاتم الزواج من الياقوت الأزرق

يأتي خاتم خطبة كيت ميدلتون، من أشهر إرثها من العائلة المالكة البريطانية، حيث قدمه لها الأمير ويليام للزواج منها في أكتوبر 2010، وهو خاتم والدته الأميرة الراحلة ديانا.

ويتكون الخاتم من الياقوت ذو 12 قيراطا ومرصع بـ 14 قطعة من الماس.

الحلق الماسي الأزرق

كيت ميدلتون ترتدي حلق الأميرة ديانا

تٌكرر دائمًا كيت ميدلتون ارتداء الحلق الماسي الأزرق الذي يتلاءم مع خاتم خطبتها وهو أيضًا كان من ضمن مجموعة مجوهرات الأميرة ديانا.

ويعتبر الحلق الماسي، الذي أهداة الأمير ويليام للدوقة في 2010، من القطع المفضلة لديها، حيث ارتدته لأول مرة في جولتها بكندا، ومنذ ذلك الحين أصبح من قطع المجوهرات التي تفضلها وتظهر بها في العديد من المناسبات البارزة.

تاج زفافها

ارتدت كيت ميدلتون في يوم زفافها للأمير ويليام دوق كامبريدج، لأول مرة التاج الملكي كارتييه هالو "Cartier Halo "، والذي استعارته من الملكة إليزابيث الثانية، وهو من القطع المحببة للملكة إليزابيث الثانية.

وللتاج قصة طويلة، حيث حصلت عليه الملكة إليزابيث الأم من زوجها الأمير جورج السادس " George VI"حينذاك،  قبل اعتلائه العرش البريطاني بسنوات قليلة، حيث طلب الأمير من دار " Cartier " صنع هذا التاج لزوجته عام 1936، وتألقت الدار في صنع تلك التحفة ماسية، ثم اهدته فيما بعد لابنتها إليزابيث الثانية حين بلغت سن الثامنة عشرة.

بروش " The Maple-Leaf "

 تعير الملكة بروش " The Maple-Leaf Brooch" لكاميلا دوقة كورونال وكيت أثناء زياتهما لكندا

بعد ثلاثة أشهر من الزفاف، سافرت كيت ميدلتون مع مجوهراتها الملكية لأول مرة، حيث أعارتها الملكة بروش " The Maple-Leaf Brooch" لترتديه في زيارتها لكندا، حيث يعتبر رمز من رموز كندا.

وكان الملك جورج أهداه إلى الملكة إليزابيث الأم " Queen mother" قبل جولتهما هناك عام 1939، وتعيره الملكة إليزابيث الثانية حاليًا إلى الدوقة كيت والدوقة كاميلا عندما تقومان بزيارة كندا.

قلادة "الملك نظام"

أهدى الملك نظام للملكة إليزابيث هذه القلادة من كارتييه بمناسبة زواجها

أهدى الملك نظام، ملك "حيدر آباد" بالهند، الملكة إليزابيث هذه القلادة من كارتييه بمناسبة زواجها، وهو مكون من 38 ماسة لامعة بالإضافة إلى 13 ماسة بقطع الزمرد على شكل الكمثرى.

وظلت قلادة "الملك نظام" في صندوق مجوهرات الملكة إليزابيث، حتى اختارته كيت ميدلتون، لإطلالة ملكية في معرض الصور الوطني " National Portrait Gallery" عام 2014.

بروش " The Fern Brooch"

ظهرت كيت بهذا البروش على شكل نبات السرخس " Fern" عام 2014،  خلال رحلتها إلى نيوزيلندا بصحبة الأمير ويليام.

ويعود تاريخ هذا البروش إلى عام 1953، عندما زارت الملكة إليزابيث نيوزيلندا في أول جولة ملكية لها، وقد أهدته إليها امرأة محلية أرادت التعبير عن شكرها لملكتها، ولم تعِره الملكة إلى أي شخص قبل كيت ميدلتون.