استطلاع جديد يظهر فشل الأمير هاري وميغان في الحصول على دعم الكنديين

الأمير هاري لم يعد ممثلا رسميا لملكة بريطانيا

الأمير هاري لم يعد ممثلا رسميا لملكة بريطانيا

الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل

الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل

كشف استطلاع جديد للرأي، أن غالبية الكنديين لا يزالون يرون أنه من غير العادل أن يتحمل دافعي الضرائب في البلاد، جزء من تكاليف تأمين الأمير هاري (Prince Harry) وزوجته ميغان ماركل (Meghan Markle) وطفلهما أرشي (Archie)، ويأتي ذلك بعد أن كشفت تقارير سابقة عن أن ضباط كنديين يشاركون في حماية عائلة ساسيكس على مدار الساعة أثناء إقامتهم في كندا، وبالرغم من الإعلان رسميا عن انسحاب الزوجين ساسيكس من العائلة المالكة في الشهر الماضي.

77% يرفضون تحمل نفقات تأمين الأمير هاري وميغان ماركل في كندا

أجرى الاستطلاع شركة Nanos Research هي شركة كندية للرأي العام والبحثية تأسست عام 1987، لصالح شبكة CTV، وطبقا لنتائج الاستطلاع فإن 77% من الكنديين يعتقدون أن دافع الضرائب الكنديين ليس عليهم دفع تكلفة تأمين الزوجين ساسيكس في كندا، لأنهما لم يعودا ممثلين للملكة، في حين أن 19% فقط ليس لديهم اعتراض على تحمل كندا لتكاليف تأمين عائلة ساسيكس، جدير بالذكر أن الحكومة الكندية لم تعلن رسميا حتى الآن عن دورها في تحمل تأمين عائلة ساسيكس داخل الحدود الكندية واكتفت بالحديث عن المناقشات لا تزال جارية بخصوص ذلك الشأن.

خصوصية عائلة ساسيكس في كندا

الاستطلاع أظهر أيضا أن أكثر من ثلثي الكنديين يعتقدون إن خصوصية عائلة ساسيكس ستحظى باحترام أفضل في كندا بالمقارنة بما كانت عليه بريطانيا، إلا أن هذا الاعتقاد تم اختباره في الشهر الماضي بعد أن تقدم الزوجين ساسيكس بطلب إصدار إنذار قانوني إلى وسائل الإعلام بعد نشرها لصور لدوقة ساسيكس أثناء ذهابها في نزهة سيرا على الأقدام في إحدى الغابات القريبة من مقر إقامة عائلة ساسيكس في فانكوفر، بصحبة طفلها أرشي وكلبين أليفين.