ملكة بريطانيا توافق على انسحاب الأمير هاري وميغان ماركل من العائلة

ملكة بريطانيا

ملكة بريطانيا

بيان ملكة بريطانيا على أزمة Megxit

بيان ملكة بريطانيا على أزمة Megxit

الأمير هاري وميغان ماركل

الأمير هاري وميغان ماركل

وليا العهد حضرا الاجتماع الطارئ مع الملكة

وليا العهد حضرا الاجتماع الطارئ مع الملكة

ملكة بريطانيا توافق على انسحاب الأمير هاري وميغان ماركل من العائلة

ملكة بريطانيا توافق على انسحاب الأمير هاري وميغان ماركل من العائلة

أعلنت إليزابيث الثانية (Queen Elizabeth II) ملكة بريطانيا، عن موافقتها على انسحاب الأمير هاري (Prince Harry) وزوجته ميغان ماركل (Meghan Markle) دوقة ساسيكس، من دوريهما كفردين أساسيين في العائلة المالكة البريطانية، وذلك من خلال بيان رسمي أصدره قصر باكنغهام بالنيابة عن الملكة في يوم الإثنين في هذا الأسبوع والموافق ليوم 13 يناير 2020.

بيان ملكة بريطانيا على أزمة Megxit

بيان ملكة بريطانيا على أزمة Megxit

البيان صدر عقب انتهاء الاجتماع الملكي الطارئ الذي استضافته الملكة في منزلها في ساندرينجهام، وتضمن البيان ما يلي: "اليوم أجريت مع أفراد عائلتي مناقشة بناءة حول مستقبل حفيدي وعائلته. أنا وعائلتي ندعم بالكامل رغبة هاري وميغان في صنع حياة جديدة كأسرة شابة، بالرغم من أننا كنا نفضل أن يستمرا في دوريهما كأعضاء متفرغين للعمل مع العائلة المالكة، ولكننا نحترم ونتفهم رغبتهما في أن يعيشا حياة أكثر استقلالية كأسرة في الوقت الذي سيستمرون فيه جزء مهما من عائلتي، هاري وميغان أكدا بوضوح أنهما لا يريدان الاعتماد على الأموال العامة في حياتهما الجديدة، ولذلك فقد تم الاتفاق على أنه ستكون هناك فترة انتقالية تقضي فيها عائلة ساسيكس بعض الوقت في كندا والمملكة المتحدة، هناك تفاصيل وأمور معقدة يتعين على عائلتي التوصل لها، وهناك المزيد من العمل الذي يتعين القيام به، لكنني طلبت أن يتم اتخاذ قرارات نهائية بخصوص هذا الشأن في الأيام المقبلة. "

وليا العهد حضرا الاجتماع الطارئ مع الملكة

وليا العهد حضرا الاجتماع الطارئ مع الملكة

الاجتماع الملكي الطارئ الذي استضافته الملكة لحل أزمة انسحاب الأمير هاري وميغان ماركل من دوريهما كفردين رئيسيين في العائلة المالكة البريطانية، والتي باتت تعرف باسم أزمة "Megxit"، حضره كل من الأمير تشارلز (Prince Charles) والأمير وليام (Prince William) والأمير هاري (Prince Harry) وكان من المفترض أن تشارك ميغان ماركل التي تتواجد حاليا في كندا، في الاجتماع عن طريق مكالمة هاتفية إلا أن المكالمة الهاتفية تم إلغائها بسبب التخوف من اعتراضها وتسجيلها من قبل أطراف خارجية.