مفيدة شيحة:"الشيف ومفيدة" أصبح مثل فوازير رمضان وأتمنى ارتداء الحجاب ‏وهذا رأيي في رضوى الشربيني

مفيدة شيحة

مفيدة شيحة

المذيعة مفيدة شيحة

المذيعة مفيدة شيحة

مفيدة شيحة

مفيدة شيحة

مفيدة شيحة وشيف شربيني

مفيدة شيحة وشيف شربيني

مفيدة شيحة

مفيدة شيحة

الشيف ومفيدة

الشيف ومفيدة

كواليس البرنامج

كواليس البرنامج

تطل الإعلامية مفيدة شيحة، على جمهورها في شهر رمضان، للعام السادس على التوالي، من خلال برنامج "الشيف ومفيدة"، بالتعاون مع الشيف الشربيني، يوميًا طوال الشهر الكريم عبر قناة "Cbc" المصرية، إذ أن برنامجها الأساسي "الستات ميعرفوش يكدبوا"، يحصل على فترة إجازة في هذا الشهر.

وتتحدث "مفيدة" التي تفتقد مهارة "الطهي"، لـ"هي" عن تجربتها في البرنامج ونجاحه على مدار 6 أعوام متتالية، وموقفها من الزواج، وأيضا وجهة نظرها في برنامج زميلتها رضوى الشربيني المثير للجدل.

ما تفسيرك لنجاح برنامج "الشيف ومفيدة" للعام السادس على التوالي؟

أعتقد أن البرنامج يُمثل حالة خاصة جدًا، بالنسبة لي وكذلك للجمهور، فهو بمثابة مُنتج تليفزيوني مُختلف عن أي برنامج آخر مُتعلق بالطبخ، إذ تجمعني علاقة إنسانية مع الشيف الشربيني، ومساحة كبيرة من الكوميديا، والمُشاهد لم يتعرض إلى مثل هذه الحالة في هذه النوعية من البرامج، وبالتأكيد لم أكن أتوقع النجاح الكبير الذي وصل له البرنامج، وأشعر أحيانًا بأن الجمهور صار ينتظره من عامٍ لآخر، وكأنه بمثابة "فوازير رمضان".

كواليس البرنامج

ما هو أصعب موقف واجهك منذ انطلاق البرنامج في 2014؟

أصعب موقف، هو إعدادي وجبة طعام بشكلٍ كامل، الأسبوع الماضي، حيث حرص الشيف الشربيني، على وضعي في اختبار أمام المُشاهدين، إن كنت أستطيع تجهيز الأكلات من عدمه، وأعتقد أن التجربة مرت بنجاح.

 في اعتقادك، ما حجم خبرتك في مجال الطهي؟

لم أكتسب جميع الخبرات المُتعلقة بالطبخ بعد، فأنا أحاول تعلم مهارات الطهي من آنٍ لآخر، كما أستعين بوالدتي طوال الوقت، بشأن التثقيف في هذا الأمر، والاطلاع على طقوس المطبخ بشكلٍ عام، ومكونات أبرز الأكلات، لكن للآسف كل الخبرات التي اكتسبتها، لم أجربها بشكلٍ عملي حتى الآن.

ما حقيقة غضب الشيف الشربيني من طريقة مزاحك في بعض الأحيان؟

لم يحدث ذلك مطلقًا، وما تردد بشأن ذلك، مجرد شائعات لا أساس لها من الصحة، فهو دائمًا ما يقولي لي بأن "الشيف ومفيدة"، بمثابة جرعة نشاط له تُساعده في العمل باقي العام، كما أن البرنامج يُظهر حجم الشعبية الكبيرة التي يتمتع بها.

 معروف عنك الهجوم الدائم على الرجال.. ما رأيك في دخولهم المطبخ؟

ليس لدي مُشكلة مع دخولهم المطبخ بالتأكيد، وتقديمهم لبرامج الطهي عبر شاشات التليفزيون المُختلفة، لاسيما وأنهم يمتلكون مهارة الطهي ويمارسونها بشكلٍ جيد، ويحظون بنسبة متابعة كبيرة من قِبل الجمهور.

ما هي طموحاتك في الإعلام خلال السنوات المُقبلة؟

أطمح أن يظل برنامج "الستات ميعرفوش يكدبوا" الذي أقدمه بالتعاون مع الإعلاميتين منى عبد الغني وسهير جودة، "رقم واحد"، ويُحافظ على المصداقية التي اعتمد عليها في مخاطبة جمهوره، كما أتمنى تقديم برنامج منوعات، خلال الفترة المُقبلة.

المذيعة مفيدة شيحة

هل من الوارد دخول مجال التمثيل؟

لا أفكر في هذا الأمر أبدا، كما أن عائلتي سترفض دخولي هذا المجال، ولن يمنحوا لي الفرصة.

ما رأيك في الهجوم على زميلتك في القناة رضوى الشربيني عبر مواقع التواصل الاجتماعي؟

رضوى مُذيعة شاطرة ومجتهدة، وحققت نجاحًا كبيرًا من خلال برنامجها "هي وبس"، عبر قناة "Cbc سفرة"، فهو محتوى مُتميز ومختلف، وهي تحظى بقدرٍ كبير وإشادة بآرائها، والجمهور يحرص على متابعتها.

وماذا عن المنافسة معها؟

هي ليست منافسة لي، لأن برنامجها مُختلف تمامًا عن برنامجي، فهي تُخاطب فئة أصغر سنًا، والجمهور ارتبط بها واعتاد على أداءها، كما أنني لا أضع نفسي في مقارنة مع أي شخص، فأنا أنافس نفسي، وبالتأكيد أنا أحترم اللون الذي تُقدمه رضوى الشربيني، فكل مُذيع له اللون الخاص به.

حدثينا عن علاقتك بوالدتك ودورها في حياتك بشكلٍ عام؟

اكتسبت من والدتي، خبرات عدة، فهي بمثابة شخص قوي جدًا، ومتصالحة مع ذاتها بشكلٍ واسع، وتتمتع بقدرٍ كبير من الطاقة الإيجابية، إذ أنها لا تعرف المستحيل، وتدعمني وتعلمني طوال الوقت بأن الفشل وراءه نجاح، والوقوع بعده وقوف وقوة، كما أنها تُبدي رأيها في أدائي بالبرنامج، وإذا كان لديها أي ملاحظات على الأداء، تُراسلني على الفور.

مفيدة شيحة وشيف شربيني

وما رأيها في هجومك الدائم على الرجال؟

والدتي ترى أن الرجل هو السند، وتتعجب أحيانا من أفكاري وآرائي تجاه الرجال بوجهٍ عام، حيث إنها كوّنت رؤيتها الخاصة من خلال تجربتها الناجحة في الزواج، فقد امتدت علاقتها بالوالدي الراحل على مدار 40 عامًا.

هل لديك موقف سلبي من الزواج مجددًا؟

لا بالتأكيد، ومن الوارد أن يراني الجمهور بالفستان الأبيض، وقرار الزواج في حد ذاته سيكون بشروط خاصة بالنسبة بي، فيجب أن أظل متصالحة مع ذاتي وتجمعني علاقة حب قوية مع شريك الحياة، ومن الضروري عليه أن يتقبل بأن تكون زوجته شخصية قوية ومستقلة وتتمتع بقدرٍ من الشهرة، وأنها ستكون مشغولة في بعض الأوقات، ولديها أولويات أخرى، يجب أن يتقبلني كما أنا، ولا يضعني في قالب معين.

مفيدة شيحة

وماذا عن موقفك من ارتداء الحجاب؟

ادعولي، أن يكرمني الله، وأرتدي الحجاب، فهو بمثابة نعمة من الله سبحانه وتعالي، وأشعر أن كل امرأة ترتدي الحجاب، أن الله أكرمها بشيء خاص، وأتمنى أن أصل إلى هذه الدرجة، في يومٍ ما.

أخيرًا، ما هي طقوسك في شهر رمضان؟

بجانب الصيام والصلاة وقراءة القرآن في رمضان، اعتدت على الاستيقاظ يوميًا في هذا الشهر الكريم، في تمام الساعة التاسعة صباحًا، وذلك منذ انطلاق "الشيف ومفيدة" قبل 6 أعوام، حيث أتوجه إلى القناة، لتقديم حلقات البرنامج، ثم أعود إلى المنزل مجددًا، وتُعد هذه الأوقات بمثابة أجمل لحظات بالنسبة لي، إذ أنني أصلي العصر، ثم أخلد إلى النوم لغدة ساعات، وبعدها أجتمع مع والدتي وأخواتي على سفرة الطعام، وهذه اللحظة بـ"الدنيا وما فيها"، إذ أنها فرصة جيدة بأن ألتقي بهم، في هذا الشهر من بين شهور العام، التي أكون مشغولة فيها، ولا أراهم إلا قليلًا.