النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

حوار مجلة "هي" مع المبدعة الإماراتية فاطمة المحمود

المبدعة الإماراتية فاطمة المحمود
1 / 2
المبدعة الإماراتية فاطمة المحمود
أطمح إلى المساعدة في تمكين المصممين الناشئين، ودفعهم لتعزيز طموحهم الإبداعي لرؤية المزيد من المواهب الخلابة في منطقتنا العربية
2 / 2
أطمح إلى المساعدة في تمكين المصممين الناشئين، ودفعهم لتعزيز طموحهم الإبداعي لرؤية المزيد من المواهب الخلابة في منطقتنا العربية

دبي : "عُلا أبو علي" Ola Abu Ali

تصوير: "عبدالله الرمال" Abdallah Al Rammal

مع عودة الحياة إلى طبيعتها في مدينة "دبي"، وإلى جانب فعاليات "إكسبو 2020" الذي خطف أنظار العالم، ينطلق "أسبوع دبي للتصميم"، المهرجان الإبداعي الأكبر في المنطقة، بنسخته السابعة من الثامن إلى الـ13 من نوفمبر. وذلك بشراكة استراتيجية مع "حي دبي للتصميم"، وهيئة الثقافة والفنون في دبي، وبدعم من شركة "أ.ر.م. القابضة". وتتميز نسخة 2021 ببرنامج مكثف يضم أكثر من 200 فعالية ونشاطات مختلفة ستنطلق في مختلف أرجاء "حي دبي للتصميم".

ويضم هذا الحدث مئات المصممين والمصممات من جميع أنحاء العالم، مع التركيز على المواهب العربية التي أثبتت وجودها وطبعت اسمها في عالم الفنون.

ومن ضمن تلك المواهب، تشاركنا هذا الحوار المبدعة الإماراتية فاطمة المحمود، التي تعد عضوا فعالا في المجتمع الإبداعي الإماراتي، وهي عضو دائم في مركز مرايا للفنون منذ عام 2016، حيث تتولى مسؤولية البرامج وورش العمل للمركز ولمصلحة مركز 1971 للتصاميم في الشارقة. وتترأس فاطمة مجلس شباب هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير - شروق، وهي شريك إداري في “مجموعة همزة وصل للفنون والتصميم” في دبي.

انضمت فاطمة المحمود إلى فعاليات "أسبوع دبي للتصميم 2021" بصفة مقيمة زائرة لفعالية Meet the UAE Creatives، وهو برنامج هجين جديد من حوارات وقصص التصميم التي تسلط الضوء على المواهب الإبداعية والريادة الفكرية في دولة الإمارات العربية المتحدة.

صورة 1

كيف بدأ شغفك باكتشاف المواهب والإبداعات في المنطقة؟

بدأت التركيز على التقييم الفني عندما كنت طالبة جامعية. ومنذ ذلك الوقت، تعزز لدي الشغف للعمل مع المواهب والإبداعات الجديدة في المنطقة والمساعدة على التطور لإبراز أهم المواضيع التي تخص منطقتنا من خلال الفن والتصميم.

ما الذي يحفزك على العمل مع مبدعين ومصممين جدد؟

أكثر ما يجعل العمل مع المبدعين والمصممين الجدد مشوقا أنهم ببساطة أكثر قابلية للتعلم والاكتشاف والبحث عن السبل الحديثة لإبراز أنفسهم، ولخلق بصمة خاصة تميزهم عن كل من في ساحة التصميم منذ سنوات طويلة.

كيف تصفين عملك في مركز 1971 للتصاميم؟

بصفتي رئيسة لمركز 1971 للتصاميم، أجري عملية التقييم الفني للمعارض والبرامج والمشاريع التي يطرحها المركز. وإلى جانب ذلك، يضم عملي البحث عن الفكرة المثالية لطرحها على المصمم أو المصممين، والعمل على تطويرها وبث الحياة فيها.

حدثينا أكثر عن برنامج "تعرف على المبدعين الإماراتيين" في معرض "أسبوع دبي للتصميم.

برنامج "تعرف على المبدعين الإماراتيين" مبني على نوع من المجالس المتعارف عليها في العادات والتقاليد الإماراتية. وطوال أيام "أسبوع دبي للتصميم"، سيتناول البرنامج جميع القضايا التي تخص المصممين في دولة الإمارات. وهي تشمل الصناعة والتمويل للتصميم، وتعليم فنون التصميم في الدولة، وغيرها من المواضيع التي تهم المصممين وخبراء التصميم ومحبيه أيضا.

هل تعتبرين المشاركة في "أسبوع دبي للتصميم" خطوة أساسية للمبدعين؟ ولماذا؟

بكل تأكيد. أثبت "أسبوع دبي للتصميم" عبر السنوات أهميته، وحاز العديد من النجاحات على مستوى الدولة والمنطقة والعالم أيضا. ولهذا السبب، أحث جميع المبدعين على اتخاذ هذه الخطوة الأساسية، وعرض تصاميمهم وأفكارهم من خلال هذا الحدث.

ما أهدافك المستقبلية في هذا المجال؟

أهدافي تشمل التعمق أكثر في مجال التقييم الفني في التصميم، لكونه شغفي منذ سنوات طويلة. وبالطبع، أطمح إلى المساعدة في تمكين المصممين الناشئين، ودفعهم لتعزيز طموحهم الإبداعي لرؤية المزيد من المواهب الخلابة في منطقتنا العربية

 

 

×