تقليد رمي الأرز في حفل زفاف

أصول ومفاهيم غريبة وراء عادات الزفاف... تعرّفي عليها

لطيفة الحسنية
25 يناير 2023

منذ انطلق مفهوم الزواج منذ حوالي 23000 عام، انطلقت معه عادات خاصة انبثقت عن ثقافات مختلفة، أبرزها التقاليد العتيقة في مصر القديمة وروما واليونان. بعض تلك العادات صمد أمام تغيّرات الزمن ولا يزال معتمداً حنى اليوم كطقوس دائمة تخضعإلى تطوّر مستمر انسجاماً مع الأحداث الجارية والبيئة المحيطة. 

كعكة الزفاف، على سبيل المثال، تنبع من التقليد الروماني المتمثل في تكسير كعك القمح على رأس العروس بهدف تحفيزعنصر الخصوبة على أعلى مستوى ممكن، وجلب الحظ السعيد، وكرمز للخضوع للزوج أيضاً.

ماذا عن باقي عناصر الزفاف؟ في هذه المادة، قمنا بتجميع أبرز عادات الزفاف المتبعة حتى اليوم، مع سرد لأصولها وتطوّرها عبر الزمن. 

أصول مفهوم الزواج

العروس بالبدلة عام 1940
العروس بالبدلة عام 1940

من المتفق عليه على نطاق واسع أنّ أصل الزواج يعود إلى ما قبل التاريخ المسجّل بوقت طويل، لكن أقدم وثيقة مسجّلة عن مراسم الزواج التي توحّد المرأة والرجل يعود تاريخها إلى حوالي 2350 قبل الميلاد، في منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط.حينها، أصبح صيادو الحيوانات وقطافّو المحصولفي الأزمنة الغابرة مزارعين، وبدأت يومها تتشكّل الأدوار الجنسانية في جميع أنحاء الأسرة، حيث أصبح الذكور هم المسؤولون عن توفير الغذاء للعائلة، بينما بقيت الإناث في المنزل لتربية الأطفال. وهكذا، سرعان ما أصبح الزواج ضروريًا كوسيلة لضمان بقاء ذريتهم.

قبل هذا التاريخ بآلاف السنين، وبحسب معظم علماء الأنثروبولوجيا، كانت العائلات تتكوّن من مجموعات منظمة بشكل غير محكم تضم ما يصل إلى 30 شخصًا، مع العديد من القادة الذكور، والعديد من النساء اللواتي يشاركنهم الأطفال. عندما استقر الصيادون في الحضارات الزراعية، أصبح المجتمع بحاجة إلى ترتيبات أكثر استقرارًا. لذا، وعلى مدى مئات السنين التالية، تطوّر مفهوم الزواج إلى مؤسسة واسعة الانتشار احتضنها العبرانيون واليونانيون والرومان القدماء. لكن في ذلك الوقت، لم يكن للزواج علاقة بالحب أو بالدين، بل كان يهدف إلىارتباط النساء بالرجال، وبالتالي تحقيق الضمانة أنّ أطفال الرجل هم حقًا ورثته البيولوجيون؛ الجدير ذكره حينها، أنّهومن خلال الزواج، أصبحت المرأة آنذاك ملكًا حصرياً للرجل.

أصول ومفهوم الطرحة

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by SADEK MAJED (@sadekmajed)

ارتدت نساء النخبة في بلاد ما بين النهرين القديمة وفي الإمبراطوريتين اليونانية والفارسية الطرحة كدليل على الاحترام والمكانة الرفيعة. تم العثور على أقدم مرجع موثّق للطرحة في قانون القانون الآشوري الأوسط الذي يرجع تاريخه إلى ما بين 1400 و 1100 قبل الميلاد.

تعود الطرحة بالأصل إلى الزواج التقليدي المرتّب من قبل الأهل الذين كانوا يمنعون العريس من رؤية عروسه قبل يوم الزفاف. أمّا السبب وراء ذلك، فهو التخوّف من تراجعه في حال لم تعجبه العروس لو رآها في وقت يسبق يوم الزفاف. لذلك، كانت  الطرحة تُستخدم لإخفاء مظهر العروس حتى لحظة زواجها.

من ناحية أخرى، كانت المجتمعات الأوروبية القديمة تعتمد الطرحة لدرء الأرواح الشريرة، ثم ما لبث أن تطوّر مفهوم الطرحة، ليصبح رمزًا للعفة والطهارة.

أمّا اللون الأبيض للطرحة، فقد أطلقته الملكة فيكتوريا  كترند عندما تزوجّت من الأمير ألبرت في 10 فبراير 1840، لتصبح أول امرأة في إنجلترا والمناطق المحيطة بها، التيترتدي الطرحة باللون الأبيض. شيئاً فشياً أصبحت الطرحة الحمراء أو الملوّنةشيئًا من الماضي، حيث بدأت النساء في كل مكان في صنع وشراء الطرحة البيضاء. اليوم، تغيّر مفهوم ارتداء الطرحة، حيث قلّة منها تخفي وجه العروس،  وأصبحت تأخذ طابع الزينة، لتأتي التصاميم العصرية بزخرفات وتطريزات مميّزة، مع أكسسوارات تضفي جمالاً على فستان الزفاف.

فساتين الزفاف

فستان زفاف لعام 2023 من تصميم جورج شقرا
فستان زفاف لعام 2023 من تصميم جورج شقرا

تطوّرت فساتين الزفاف منذ قرون مضت. هذا الفستان "الحلم" لم يكن يشبه الأحلام دائماً، بل كان يمكن تشبيهه بعباءة عادية في بعض الأحيان؛ ليتحوّل في ما بعد إلى بدلة رسمية أو ثوب بمثابة حديقة ورود حرفياً.

ظهرت فساتين الزفاف البيضاء بشكل حقيقي في منتصف القرن التاسع عشر، توازياً مع قماش الحرير المطرّز والدانتيل والتفاصيل الزهرية.

أول حالة موثقة لأميرة كانت ترتدي فستان زفاف أبيض في حفل زفاف ملكي هي تلك الخاصة بفيليبا من إنجلترا، التي كانت ترتدي سترة مع عباءة من الحرير الأبيض يحدّها السنجاب والجزر في عام 1406، عندما تزوجت من إريك بوميرانيا.

الجدير ذكره أنّ ماري، ملكة اسكتلندا هي أول من ارتدت الأبيض في يوم زفافها عام 1558، لكنها لم تصنع الموضة كالأميرة فكتوريا، التي كانت بالتأكيد الأكثر تأثيرًا، حيث سرعان ما أصبحت فساتين الزفاف البيضاء هي القاعدة، وليس الإستثناء، بعد عرس فيكتوريا. قبل ذلك، كانت العرائس ترتدي فساتين بالذهبي أو الأزرق.

أمّا الحقبة الذهبية لفساتين الزفاف، فكانت حقبة الخمسينات، التي سجّلت توجها لافتاً في الفساتين نحو الطابع الرومانسي والأنثوي. في هذه الفترة بدأت فساتين الزفاف تسطّر صفحات جديدة حالمة لليوم الكبير. امّا أبرز من ظهر بفستان أنثوي بقالب عصري،فهي جاكلين كينيدي، التي ارتدت فستاناً مميزاً تمت خياطته بتصميم خاص للأكتاف والخصر وتم تزيينه بالقفازات القصيرة.

أصول قالب الحلوى في الزفاف

زينة قالب حلوى مميزة للمصممة بشرى خليل
زينة قالب حلوى مميزة للمصممة بشرى خليل

بالنسبة للكثيرين، الجزء الأكثر أناقة في حفل الاستقبال هو كعكة الزفاف، خاصة أنها وسيلة للزوجين للتعبير عن أنفسهم بعنصر فريد وجميل يحتل مركز الصدارة وسط عروض الطعام المختلفة.

في حين أن العروسين اليوم يركزون بالتأكيد على نوع كعكة الزفاف التي يقدمونها، إلا أن هناك عددًا غير قليل من التقاليد المتعلقة بها.

نظرًا لأن قالب الحلوى يمثل الخصوبة، فقد كان الرومان والإغريق القدامى يخبزون كعكات القمح  في الزفاف؛ سرعان ما أصبح من المعتاد تكديس كعكات القمح واحدة فوق الأخرى، بأطول ارتفاع ممكن. اللافت أنّه كان يتم كسر القالب فوق رأس العروس، كرمز لخضوعها للرجل. 

مع مرور الوقت، بدأ تقليد تقطيع قالب الحلوى، بطريقة يضع فيها العريس يده فوق يد العروس، لإظهار دعمه ووعده القاضي بالعناية بها وبمستقبلهماسوية. تم تشجيع الزوجين على قطع  القالب من الطبقة السفلى، كتذكير بطول العلاقة. أمّا بالنسبة للحاضرين، فإنّ تناول الكعكة بعد قطعها من قبل الزوجين يرمز إلى جذب الحظ السعيد.

خاتم الزفاف

خواتم الزفاف
خواتم الزفاف

الحلقة في خاتم الزفاف تمثل الخلود، أي الزواج  الذي لا نهاية له. خلال العصور القديمة، كانت النساء يرتدين حلقات مصنوعة من ورق البردي حول معصمهن وكاحلهن. ثم بدأ الرومان في استبدال هذه المادة بالحديد، ما أدى في النهاية إلى استخدام الذهب في صنع حلقات الخطبة الأولى.

إلى ذلك، بدأ تقليد خاتم الخطوبة الماسي من قبل الأرشيدوق ماكسيميليان النمساوي عندما تقدّم بعرض زواج على ماري من بورغوندي. مثل الدوائر، لطالما اعتبر الماس رمز الخلود، لأنه من أثمن الجواهر على وجه الأرض. أمّا وضع الخاتم على الإصبع الرابع، فهو تقليد سخرّه  المصريون الذين اعتقدوا أن هذا الإصبع هو الذي يحتوي على الوريد الذي يتصل بالقلب.

رمي الأرز

تقليد رمي الأرز في حفل زفاف
تقليد رمي الأرز في حفل زفاف

لطالما تم اعتبار الأرز والحبوب الأخرى كعلامة على الازدهار والخصوبة. لذلك، فإنّ تقليد رمي الأرز في حفل زفاف يرمزإلى الحظ السعيد. وعلى الرغم من أنّ هذه العادة هي تقليد قديم للزفاف، إلا أنّها  لا تزال مستمرة  لليوم ولو أصبحت أقل شيوعًا، حيث تم استبدال الأرز ببدائل مثل قصاصات الورق والفقاعات اللامعة والورود.

مفهوم شهر العسل

شهر العسل
شهر العسل

فيما أصبح شهر العسل اليوم هو عبارة عن إجازة أو رحلة يقوم بها العروسان بعد حفل الزفاف، إلاّ أنّ لهذا المصطلح دلالات قديمة بعيدة بعض الشيء عن مفهوم الإسترخاء والتمتع بالعطلة. فكلمة "شهر العسل" نفسها مشتقة من الممارسة الإسكندنافية لشرب شراب الميد، أو العسل المخمر، من قبل العروسين، خلال الشهر الأول من الزواج، من أجل تمكين الارتباط وتحسين احتمالية الحمل. ظهرت الكلمة أيضًا في القرن الخامس عشر الميلادي كمصطلح لتحذير المتزوجين حديثًا للحفاظ على الحب بينهما، وكانت الرسالة تدور حول: "كما يزول القمر هكذا حبك".

هذا، ويعود تقليد الاحتفال  بشهر عسل بعد الزفاف إلى القرن الخامس، عندما كانت الثقافات تمثل وقت التقويم في دورات القمر. بمجرد الزواج، كان يشرب الزوجان مشروبًا مصنوعًا من العسل، وهو تقليد يحدث خلال أول قمر يظهر للأزواج بعد حفل الزفاف.