مجموعة Alexander McQueen لربيع وصيف 2023 تجمع التصاميم القوية مع الرسالة الإنسانية

43

في أحد أيام أكتوبر المتلألئة في لندن، حامت طائرة بدون طيار فوق كلية غرينتش البحرية، مسجلة ما يجري في فقاعة شفافة هبطت في منتصف معلم السير كريستوفر رين في القرن السابع عشر. راقبت العين الميكانيكية في السماء مجموعة دار Alexander McQueen لربيع وصيف 2023، والتي حملت عنوان "first sight" أي "النظرة الأولى". قدّمت المديرة الإبداعية لدار ماكوين، سارة بيرتون، مجموعة من الصور الظلية المفككة التي كانت خفيفة مثل الهواء وسهلة للحركة.

وكشفت سارة بيرتون، المديرة الإبداعية أن هذه المجموعة "تدور حول البحث عن الإنسانية والعلاقات بين الناس. العين هي رمز لتلك الإنسانية، سجلّ للعاطفة، وتعبير عن التفرّد. ملابسنا مصممة للتمكين. يتم تجريدهم من الخلف وتشريحهم والتركيز على القصات والدرابيه والصورة الظلية. نظرنا أيضًا إلى أعمال Hieronymus Bosch، في آنٍ واحدٍ مظلمة وجميلة"، شارحةً عن الطبعات المكبرة والتصاميم المزيّنة بالرافيا للقزحية والرموش المضمنة في الفساتين وتنتشر فوق البدلة أيضاً. أعطتها هذه الفكرة الدافع لبدء التعامل مع طبقات من الموضوعات التي لطالما اهتمت دار ماكوين بها: الطبيعة والتكنولوجيا، والتاريخ العميق والمخاوف الحالية.

وبعد ذلك، ألقت نظرة فاحصة على Hieronymus Bosch's Garden of Earthly Delights، في كتاب يحتوي على تفاصيل خيال الفنان في مكان محاط بالزهور والنافورات. سُئلت بيرتون عن سبب عودتها إلى هذا المرجع، لتزين بعض أقسام المجموعة في الأنماط والتطريزات فقالت: "إنها الأوقات التي نعيشها الآن. يبدو الأمر كما لو أننا في عصور مظلمة أخرى من نواح كثيرة. إنه شيء لطالما نظرنا إليه في ماكوين. الحياة، الموت، الدمار، الجمال. كل شيء. وأضافت "ربما هذا ما يفعله الناس ببعضهم البعض في الواقع. لذلك هناك هذا التقارب الغريب للإنسانية تتصرف بطريقة، والطبيعة بطريقة أخرى".

وغطت تطريزات Bosch الرائعة كل شيء من الأحذية الطويلة والبدلات إلى قمصان الباليه المقطعة، وأضفت جرعة إضافية من الثراء إلى هذه المجموعة للنساء أثناء التنقل.

بدت الفساتين وكأنها مصنوعة من شرائط سميكة، في حين تم تقديم التنانير الجلدية الطويلة غير المتماثلة لتكشف عن جزء من الساق. قامت بيرتون بتقطيع ظهور البدلات والسترات والمعاطف القصيرة، ونسّقتها مع بنطلون McQueen bumster. وقد غامرت بورتون بدخول منطقة جديدة مستوحاة من عالم الملابس الرياضية.

كانت البدلة الحمراء المحبوكة مناسبة لبطلة خارقة من القرن الحادي والعشرين، إلى جانب التوبات المطاطة ذات الأحزمة المرتفعة، حتى أن بيرتون قامت بقص سترة من الدنيم مثل بدلة للجسم وإقرانها مع بنطال جينز منخفض الخصر.

قالت بيرتون إن هدفها هو الاحتفال بالفردية وتمكين المرأة. قالت مصممة نهجها: "إنها ليست نظرة ذكورية". بدلاً من ذلك ، كانت تهدف إلى صنع ملابس للنساء اللواتي يعشن في عالم اليوم. قالت إنها تريد أن يشعر عملاؤها بالرضا. وتابعت: "لا يتعلق الأمر بطريقة دكتاتورية في ارتداء الملابس، بل يتعلق بالفردية وإيجاد الشخصية وجعلها تشعر بالقوة".

 

 

×