الأسباب الوراثية لمرض المهق

 مرض المهق يسبب تغير في لون الجلد

مرض المهق يسبب تغير في لون الجلد

مرض المهق مرض وراثي ينتقل من الآباء للأبناء

مرض المهق مرض وراثي ينتقل من الآباء للأبناء

مرض المهق يؤثر على الحياة الاجتماعية و العاطفية

مرض المهق يؤثر على الحياة الاجتماعية و العاطفية

الأسباب الوراثية لمرض المهق ذكرها موقع الصحة السعودي وأفاد أنه يحدث المهق بسبب طفرة في الجينات، والذي يؤدي إلى انعدام وجود الميلانين (مادة طبيعية في الجسم تعطي لون للجلد، الشعر، قزحية العين) على الإطلاق أو انخفاض كميته في الجسم.

أعراض مرض المهق:

  • عادةً ما تظهر العلامات على البشرة والشعر ولون العين، ومع ذلك فإن جميع المصابين يعانون مشاكل في الرؤية.
  • تراوح لون الشعر من الأبيض إلى البني بما في ذلك الأصفر، الأحمر (يعتمد اللون الدقيق على كمية الميلانين التي ينتجها الجسم).
  • البشرة الوردية، وقد لا يتغير لون البشرة لدى البعض.
  • عيون زرقاء شاحبة، رمادية أو بنية حيث يعتمد على نوع المهق وكمية الميلانين، وقد يتغير مع التقدم في السن.
  • الحركة اللاإرادية السريعة للعيون (رأرأة).
  • الحول.
  • قصر النظر الشديد أو طول النظر أو عدم وضوح الرؤية.
  • حساسية للضوء (رهاب الضوء).

مضاعفات مرض المهق:

  • حروق الشمس.
  • سرطان الجلد.
  • العمى.
  • العوامل الاجتماعية والعاطفية.

علاج مرض المهق:

لأن المرض وراثي فإن العلاج محدود. كما أن معظم المصابين به لا يعانون مشاكل صحية؛ لكن هناك احتياطات تهدف إلى تخفيف الأعراض، ويعتمد ذلك على مدى حدة هذا الاضطراب حيث يشمل:

  • تجنب التعرض لأشعة الشمس وحماية الجلد والعينين منها.
  • نظارات لتصحيح مشاكل الرؤية ووضع العين.
  • إجراء جراحة للعضلات لتصحيح حركة العين غير الطبيعية (الرأرأة).

إرشادات للمصابين بالمهق:

  • الحرص على الفحص السنوي للعيون.
  • التأكد من إجراء تقييم سنوي للجلد لكل من الأطفال والبالغين.
  • تقليل خطر حروق الشمس عن طريق تجنب الشمس.
  • ارتداء ملابس واقية بما في ذلك القمصان ذات الأكمام الطويلة، والسراويل الطويلة والقبعات ذات الحواف العريضة.
  • استخدم واقي الشمس مع عامل حماية من الشمس (SPF).
  • الحرص على حماية العين عن طريق ارتداء نظارات شمسية.

ملاحظة: قبل قيامك أو اتباعك هذا العلاج أو هذه الطريقة الرجاء استشارة الطبيب المختص.