النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

جرعة واحدة من هذا اللقاح تحمي النساء من سرطان عنق الرحم

الوقاية من سرطان عنق الرحم باخذ اللقاح
1 / 3
الوقاية من سرطان عنق الرحم باخذ اللقاح
تعطى الفتيات من عمر 15-21 جرعتين من لقاح فيروس الورم الحليمي
2 / 3
تعطى الفتيات من عمر 15-21 جرعتين من لقاح فيروس الورم الحليمي
سرطان عنق الرحم رابع اكثر انواع السرطانات شيوعا عند النساء
3 / 3
سرطان عنق الرحم رابع اكثر انواع السرطانات شيوعا عند النساء

سرطان عنق الرحم هو نوع من السرطان يحدث في خلايا عنق الرحم، وهو الجزء السفلي من الرحِم المتصل بالمهبل. وتلعب سلالات مختلفة من فيروس الورم الحليمي البشري (HPV)، والعدوى المنقولة جنسيًّا، دورًا في التسبب بمعظم حالات سرطان عنق الرحم.

سُجل عام 2020، وفاة أكثر من 340 ألف امرأة جراء إصابتهن بسرطان عنق الرحم الذي يمثل رابع أكثر أنواع السرطانات شيوعاً عند النساء. وسُجل نحو 90% من الإصابات والوفيات الحديثة في العام ذاته في البلدان المنخفضة أو متوسطة الدخل.

عند التعرض للإصابة بـ فيروس الورم الحليمي البشري، يمنع جهاز الجسم المناعي الفيروس من إحداث الضرر. رغم ذلك ينجو الفيروس لسنوات في نسبة صغيرة من الأشخاص، ويشارك في تحول بعض خلايا عنق الرحم لخلايا سرطانية.

جرعة واحدة من هذا اللقاح تحمي النساء من سرطان عنق الرحم

يُعد سرطان عنق الرحم من أنواع السرطانات الأكثر شيوعاً عند النساء، ويمكن الوقاية من الإصابة به عن طريق الفحص الدوري وتلقي لقاح فيروس الورم الحليمي البشري خاصة في عمر مبكر والذي أصبح متوفراً منذ منتصف العقد الأول من القرن الحالي.

وعادة ما يُنصح بإعطاء الفتيات من عمر 15-21 جرعتين من لقاح فيروس الورم الحليمي البشري على دفعتين، لكن تقريراً جديداً صدر عن منظمة الصحة العالمية، طمأن النساء عن أن جرعة واحدة من هذا اللقاح يمكنها توفير الحماية لهن.

جرعة واحدة من هذا اللقاح تحمي النساء من سرطان عنق الرحم

هذا ما أعلنت عنه لجنة الخبراء المعنية بسياسة اللقاحات التابعة لمنظمة الصحة العالمية يوم الاثنين الفائت، مشيرة إلى أن أخذ جرعة واحدة من اللقاح المضاد لفيروس الورم الحليمي البشري المسبب لسرطان عنق الرحم،توفر حماية مماثلة لتلك التي تؤمنها جرعتان لمن تقل أعمارهن عن 21 عاماً.

ونقل موقع "سكاي نيوز عربية" عن اللجنة المختصة، أن جرعة واحدة من اللقاح كافية لحماية البنات اللاتي تتراوح أعمارهن بين 9 و14 سنة وكذلك من هن بين الـ15 والـ20 سنة، عوضاً عن تلقي جرعتين بحسب ما كانت تشير التوصيات السابقة.

وقال الدكتور أليخاندرو كرافيوتو، رئيسي اللجنة في مؤتمر صحفي أن التوصيات الجديدة من شأنها أن تتيح تلقيح عدد أكبر من الفتيات والنساء "مع الحفاظ على المستوى الضروري من الحماية."

موضحاً أن برامج التطعيم الوطنية يمكنها الإستمرار باعتماد جرعتين من لقاح فيروس الورم الحليمي البشري في حال رأت الحاجة لذلك. وقال:"بالنسبة إلى النساء اللاتي يعانين ضعفا في المناعة، نوصي بإعطائهن جرعتين أو حتى ثلاث جرعات على الأقل بهدف تحصينهن بشكل كامل".

التشديد على أخذ اللقاح بعد سن 21

التشديد على أخذ اللقاح بعد سن 21

من ناحية أخرى، جدد خبراء منظمة الصحة العالمية توصياتهم بوجوب تلقي النساء اللاتي يتخطى عمرهن الـ21 سنة، جرعتين من لقاح فيروس الورم الحليمي البشري بفاصل 6 أشهر بين كل واحدة.

وقالت الدكتورة برينسيس نوثيمبا سيميليلا، مساعدة المدير العام لمنظمة الصحة العالمية: "لدي قناعة راسخة بأن القضاء على سرطان عنق الرحم أمر ممكن. التوصيةبتلقي جرعة واحدة من اللقاح قادرة على إيصالنا أسرع نحو هدفنا المتمثل في تلقيح 90% من الفتيات اللاتي يبلغن 15 عاماً بحلول عام 2030".

هذا كانت التغطية العالمية بجدول لتطعيم بجرعتين في العام 2020، اقتصرت على نسبة 13% فقط، ما يُفسر سعي الخبراء الدؤوب لتشجيع المزيد من التطعيم لدرء خطر هذا المرض القاتل.

ووفقاً لمصادر منظمة الصحة العالمية، فإن عوامل عدة ساهمت في إبطاء عملية إدخال اللقاح وانخفاض التغطية بالتطعيم في بعض البلدان، من أبرزها الصعوبات المرتبطة بالإمداد وتكلفة اللقاح العالية نسبياً، إضافة إلى الصعوبات المتعلقة بإعطاء جرعتين للمراهقات اللاتي لا يتم تضمينهن عادة في برامج تحصين الأطفال.

×