النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

كيفية إيقاف الدورة الشهرية بعد نزولها

حبوب منع الحمل قد تساعد في تأخير نزول الدورة الشهرية
1 / 3
حبوب منع الحمل قد تساعد في تأخير نزول الدورة الشهرية
كيفية إيقاف الدورة الشهرية بعد نزولها
2 / 3
كيفية إيقاف الدورة الشهرية بعد نزولها
ليس هناك وسيلة مضمونة وناجحة بشكل تام لإيقاف الدورة الشهرية بعد نزولها
3 / 3
ليس هناك وسيلة مضمونة وناجحة بشكل تام لإيقاف الدورة الشهرية بعد نزولها

كيفية إيقاف الدورة الشهرية بعد نزولها، مسألة مستغربة بعض الشيء لكن بعض النساء قد يرغبن في القيام بها لأسباب خاصة بهن.

ومهما كان حجم النقاش حول هذا الموضوع، لا بد من التذكير بضرورة مراجعة الطبيب المختص قبل القيام بهذه الخطوة وغيرها من الخطوات الحياتية لمحاولة إيقاف شيء طبيعي يحدث في الجسم.

وقبل معرفة كيفية إيقاف الدورة الشهرية بعد نزولها، لا بد من التأكد أولاً ما إذا كان الأمر ممكناً من الناحيتين الطبية والحياتية، وهو ما سوف نسكتشفه سوياً في موضوعنا اليوم.

كيفية إيقاف الدورة الشهرية بعد نزولها

يشير موقع "ويب طب" المختص بالشؤون الطبية والصحية، إلى عدم وجود وسيلة مضمونة وناجحة بشكل تام لإيقاف الدورة الشهرية أو تأخيرها قبل موعدها، ويصبح الأمر أكثر صعوبة عندما ترغب المرأة بإيقاف الدورة الشهرية بعد نزولها، فهذا قد يكون أمرًا مستحيلًا.

لكن الموقع ذاته لا ينفي وجود طرق قد تساعد على تسريع انتهاء الدورة الشهرية بعد نزولها، وهي طرق مبنية على تجارب فردية وبالتالي قد لا تنفع مع الجميع.

وكيفية إيقاف الدورة الشهرية بعد نزولها قد يتم بالطرق التالية:

  • ممارسة الرياضة: إذ قد تساعد حركات عضلات الجسم أثناء الرياضة على التخلص من دم الدورة الشهرية بشكل أسرع.
  • الرعشة الجنسية: قد لا تتسبب بإيقاف الدورة الشهرية بعد نزولها، لكن الرعشة الجنسية قد تساعد على تقصير مدة الدورة وانتهائها بسرعة. إذ تنقبض عضلة الرحم خلال الرعشة الجنسية، ما يسرَع في خروج دم الحيض من الرحم.
  • تناول مسكنات الألم: تساعد بعض المسكنات في تقصير مدة الدورة الشهرية وتسريع انتهائها، وليس إيقاف الدورة الشهرية مؤقتًا بعد نزولها. مع الإشارة إلى أن لهذه الأدوية آثار جانبية سلبية على بطانة المعدة، لذا لا ينصح بتناولها بشكل متكرر لوقت طويل، كما يجب إستشارة الطبيب قبل تناولها.
  • تجنب السدادات القطنية: على الرغم من قيام هذه السدادات بامتصاص دم الدورة الشهرية بفاعلية، إلا أن استخدامها قد يتسبب في إعاقة مرور دم الدورة الشهرية وخروجه من المهبل، ما يتسبب في إطالة فترة الدورة الشهرية. لذا، يفضل استخدام الفوط الصحية عوضاً ن السدادات القطنية، كون الأولى لا تعيق تدفق دم الدورة الشهرية.

طرق تأخير الدورة الشهرية

بعدما استعرضنا سوياً لطرق تسريع انتهاء الدورة الشهرية بعد نزولها والتي نعود ونذكَر بأنها تجارب فردية وليست عامة، نستعرض وإياكم لبعض الطرق التي قد تؤخر الدورة الشهرية في بداياتها، وهو أمر أسهل من إيقاف الدورة الشهرية بعد نزولها.

والطرق الشائعة لتأخير الدورة الشهرية والتي لم تثبت فعاليتها علمياً بعد هي الآتية:

  • عصير الليمون أو خل التفاح: بالرغم من أن استخدام هذين المكونين هو طريقة شائعة لتأخير الدورة الشهرية، إلا أنه خيار غير معتمد علمياً ويمكن أن تكون له مضاعفات عكسية، إن لجهة زيادة النزيف المهبلي بسبب خل التفاح، أو تحفيز حموضة المعدة الناجم عن تناول عصير الليمون.
  • مسحوق العدس المجروش: قد يساعد تناول المسحوق الناتج عن طحن العدس المجروش بعد طهيه على تأخير الدورة الشهرية، وليس إيقاف الدورة الشهرية مؤقتًا بعد نزولها. وقد أجدت هذه الطريقة نفعاً مع البعض بالرغم من أنها غير معتمدة علمياً، مع الإشارة إلى أن هذه الطريقة قد تتسبب بالنفخة والغازات.
  • الجيلاتين: طريقة شائعة ومبنية على تجارب بعض النساء لكنها مجهولة المصدر والفعالية، وتقوم على تناول كوب من الجيلاتين الذائب في الماء لتأخير موعد الدورة الشهرية لمدة 4 ساعات فقط. 

ولا بد من الذكر هنا أن شرب كميات كبيرة من الجيلاتين قد يتسبب بالإصابة بالعديد من الإضطرابات الهضمية. 

  • تناول بعض الأدوية: هناك أدوية معينة لها تأثير على الدورة الشهرية، وقد تساعد بالفعل على تأخيرها قبل حدوثها، لكن ليس لها تأثير في إيقاف الدورة الشهرية مؤقتًا بعد نزولها. ومنها حبوب منع الحمل الهرمونية التي تحمل تأثيراً فعالاً في تأخير الدورة الشهرية.

لكن غالبية هذه الأدوية تحتاج لوصفة طبية ولا يمكن استخدامها لوقت طويل، كما أنها قد تسبب بعض المضاعفات الصحية السلبية، مثل الصداع، وليونة الثدي، والتقلبات المزاجية.

×